روسيا تبدأ فعليًا التخلي عن الدولار.. وتتجه إلى تصفيره

احتياطاته الدولارية والإسترلينية إلى اليوان واليورو
احتياطاته الدولارية والإسترلينية إلى اليوان واليورو

 

سبوتنيك

قالت وزارة المالية الروسية، اليوم الخميس، إنها بدأت جعل صندوق الثروة الوطني للبلاد متماشيًا مع المعايير الجديدة، من خلال تحويل جزء من احتياطاته الدولارية والإسترلينية إلى اليوان واليورو.

 

وأعلن وزير المالية الروسي، أنطون سيلوانوف، في أوائل يونيو، أن الوزارة تخطط لخفض حصة الدولار الأمريكي إلى الصفر، وكذلك حصة الجنيه الإسترليني إلى 5%، وفي غضون ذلك، من المفترض أن تنمو حصة اليورو إلى 40% واليوان إلى 30%.

وقالت الوزارة في بيان: "في مايو 2021، ومن أجل جلب الهيكل الفعلي لموارد الصندوق الوطني إلى الهيكل المعياري الجديد بالعملة الأجنبية المعتمدة والذهب، تم تحويل موارد الصندوق الوطني للصندوق البالغة نحو 4 مليارات دولار و858.2 مليون جنيه إسترليني إلى 33.3 مليار يوان صيني".

 

كما تم تحويل مليار دولار تقريبًا و214.6 مليون جنيه إسترليني، إلى 1.067 مليار يورو، بحسب بيان الوزارة.

ونتيجة لذلك، يمتلك صندوق الثروة الوطني حالياً 34.84 مليار دولار، و35.74 مليار يورو، و7.47 مليار جنيه إسترليني، و 600.3 مليار ين، و 143.88 مليار يوان، و263.8 مليون روبل.

 

قالت الوزارة في بيان، يوم الاثنين الماضي، إن: التحول في التعاملات الدولية من الدولار إلى الروبل والعملات الوطنية الأخرى يجري بشكل طبيعي.

وفي يوم الجمعة الماضي، توقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن يتسبب إسقاط الدولار الأمريكي كعملة رئيسية في تجارة النفط الخام العالمية، في ضربة كبيرة لمكانته كعملة احتياطية رئيسية.

وقال بوتين، في منتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي: "مشغلونا ما زالوا يفضلون التداول بالدولار، إذا توقفت الشركات عن تسعير النفط بالدولار، فسيوجه ذلك ضربة قوية للدولار باعتباره العملة الاحتياطية العالمية".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي