التموين: تعزيز مخزون الزيت حتى نهاية نوفمبر.. وتشجيع زراعة البذور الزيتية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

تعمل وزارة التموين والتجارة الداخلية ،على توفير احتياطي استراتيجي من سلعة الزيت التمويني ، والتي شهدت أسعارها العالمية ارتفاعات متتاليه ومتصاعده  خلال الفترة الماضية .

وتصل احتياجات  وزارة التموين من هذه السلعة الهامة إلى 70 ألف طن شهريا ،لصالح 64 مليون مواطن مستفيد بالدعم السلعي على البطاقات التموينية.

 

وأكدت التموين  على وجود احتياطي استراتيجي  من الزيوت يكفي  ل 5  اشهر،  وفقاً لتقرير الهيئة العامة للسلع التموينية ، الذي أكد على توافر المادة الخام من الزيوت والزيوت المعبأة لدى الشركة القابضة للصناعات الغذائية.

 

وفي سياق من متصل تعاقدت وزارة التموين ، ممثله في الهيئة العامة للسلع التموينية، على شراء 100 ألف طن زيت طعام خام مستورد منها ٦٠ الف طن زيت صويا خام مستورد و ٤٠ الف طن زيت عباد مستورد,

ليعزز الرصيد الاستراتيجي للبلاد من الزيت التمويني حتى نهاية شهر نوفمبر ٢٠٢١.

 

 

جدير بالذكر أن  لقيادة السياسية وجهت بدعم زراعة المحاصيل الزيتية خلال المرحلة القادمة ،  لتوفير البذور الزيتية ،خاصة وأن  مصر تمتلك العديد من مصانع التكرير ، وتقوم باستيراد  الزيت الخام ثم يتم تكريره  .

 

وأوضح وزير التموين  أنه يتم  تشجيع المزارع لزراعة المحاصيل الزيتية، وسوف تقوم  وزارة التموين بشراء بذور عباد الشمس من المزارع بسعر 10500 جنيه للطن، وكذلك تشجيع زراعة فول الصويا وشراء الطن بسعر 8500 جنيها للطن ، بحيث يكون هناك توريدات البذور الزيتية.

 

وأنه جارى تشكيل لجنة عليا للزيوت بعضوية الجهات المعنية ذات الصلة بهذه السلعة الاستراتيجية تجتمع كل 3 شهور وكلما اقتضت الحاجة لمراجعة موقف توافر الأرصدة والتعاقدات والكميات المتوفرة خام ومعبأ وإتاحة هذه الكميات بالأسواق بأسعار عادلة لكافة أطراف المنظومة .

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي