بعد نية تعيين المهندسين في القيادة.. هل تفرط «السكة الحديد» في قائدي القطارات؟

أرشيفية
أرشيفية

أثارت تصريحات وزير النقل الفريق كامل الوزير بشأن تعيين مهندسين في قيادة القطارات خلال الفترة المقبلة، حفيظة قائدي قطارات السكك الحديدية، وازدادت مخاوفهم بشأن إمكانية التفريط فيهم. 

 

وكان وزير النقل قد أكد أن الوزارة تعتمد خلال الفترة الحالية، على تشغيل المهندسين في وزارة النقل، حيث تم تعيين 150 مهندسًا في السكة الحديد مؤخرًا في الإشارات والميكانيكا وهندسة السكة. 

اقرا ايضا :للمرة الثانية.. وزير النقل يجتمع مع  مهندسي السلامة بالسكة الحديد

وأضاف الوزير في تصريحات خاصة لـ "بوابة أخبار اليوم": "سنضيف نفس العدد قريبا، كما نعمل خلال الفترة القادمة على اختيار 750 مهندسا من خريجي الكليات التكنولوجية للعمل في وظائف قائدي القطارات". 

 

وأوضح الوزير أنه بعد اختيارهم، سيتم تدريبهم بشكل مكثف على أمور القيادة إضافة إلى إجراء اختبارات فنية ومتخصصة، وتدريبات آخرى لقياس الصبر لبيان مدى ملائمتهم لهذه الوظيفة الحرجة. 

 

واليوم، اجتمع الوزير مع قائدي القطارات ورؤساء الورش، قائلا: إن العامل والمهندس المصري وخاصة فى السكة الحديد ذكي وماهر، ولا ينقصه الطموح ولديه القدرة على التعامل مع المعدات الحديثة ولكن ينقصه العمل فى نظام منضبط وصارم، وهذا مانعمل عليه خاصة أن مرفق السكة الحديد يشهد نقلة نوعية كبيرة في كافة  قطاعاته وهو ما يتطلب التدريب المستمر على أحدث نظم التكنولوجيا. 

 

وشدد الوزير على عدم التفريط في قائدي القطارات الحاليين، لافتا أيضا إلى ضرورة الحفاظ على المعدات والأجهزة بكافة المناطق والورش  وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب. 

 

وتابع وزير النقل: "لا مكان لمقصر أو متهاون"، مؤكدا على قيام الجهات الإشرافية بالمرور الدوري المستمر على مواقع العمل في أوقات مختلفة للتأكد من تنفيذ المهام ومحاسبة المقصرين، وكذلك إعداد تقارير فوريه عن أي ملاحظات يتم رصدها خلال المرور مع إعادة المرور للتأكد من تلافي الملاحظات والمحافظة على ما تملكه السكة الحديد من معدات والعمل الدائم على تطويرها ورفع كفاءتها وصيانتها  وعدم خروج اي قطار الا بعد التأكد التام من الحالة الفنية له. 

 

وأشار أيضا إلى تدريب وتثقيف العنصر البشري والدفع بأجيال جديدة من المهندسين حديثي التخرج وعمل مزيج مع الخبرات الموجودة حاليا بهيئة السكة الحديد والتي يتم إعادة تأهيلها لمواكبة التطور الكبير الجاري في مجال السكك الحديدية بمصر. 

 

وذكر أن المهندسين الجدد حديثي التخرج يتم اختيارهم بمعايير جديدة بالتنسيق مع القوات المسلحة ثم يتم  تلقيهم دورات تدريبية في الكلية الحربية ثم معهد وردان لضمان التدريب العلمي والتثقيفي والسلوكي والانضباطي  والفني لهم، موجهاً بأن ال 100 طالب الذين سيتخرجون هذا العام من المعهد الفني لتكنولوجيا السكة الحديد يتم تعيين 50 منهم مساعد قائد قطار وإيفادهم للتدريب بالخارج بالتنسيق مع شركتي GE و PRL الموردتين للجرارات الجديدة للسكة الحديد للإطلاع على أحدث النظم التكنولوجية في هذا المجال. 

 

وأوضح أن هذه نقطة انطلاقة ليكون قائدي القطارات قريبا من المهندسين قائدى القطارات مع الاحتفاظ بالمتميز من قائدي القطارات الحاليين وعدم التفريط فيهم والاستفادة من خبراتهم فهم عماد السكة الحديد.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي