انطلاق امتحانات الشهادة الإعدادية لـ 1.4 مليون طالب

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

قررت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني استبعاد أسئلة امتحانات الثانوية العامة التي يترتب عليها أي خطأ في الضبط، مما يؤدي إلى اختلاف الإجابة الصواب، وذلك منعا لحدوث أي خطأ في الضبط.


جاء ذلك في توضيح للمركز القومي للامتحانات التابع لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بخصوص أحد أسئلة اللغة العربية في نماذج الامتحان التجريبي الثاني لطلاب الشهادة الثانوية العامة فيما يتعلق بسؤال النحو (ما مكرم الخلان إلا الطيبون).


من جهته، قال الوزير- عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)  إن كلمة (مكرمٌ) مشمولة في المنصة بضمتين والإعراب كلمة (الخلان) مفعولا به منصوب، لكنها في التحويل لنسخة الـ (pdf) لم تظهر إلا ضمة واحدة، مما ترتب عليه اختلاف إعراب الكلمة المذكورة، لتصبح مضافاً إليه مجرور.
وأكد الوزير أن الاختبار التدريبي فرصة جيدة للالتفات لمثل هذه التفصيلات.


 من ناحية أخرى يؤدي اليوم  مليون و400 ألف طالب وطالبة بالصف الثالث الإعدادي علي مستوي الجمهورية امتحانات الفصل الدراسي الثاني في مختلف المحافظات كلا حسب الجدول الامتحاني المقرر لهم .


وأكدت وزارة التربية والتعليم أن الامتحان يجري داخل المدارس في لجان مراقبة ومؤمنة جيدا للحفاظ على سلامة الطلاب والمعلمين من الإصابة بكورونا.

 

اقرأ أيضا| التعليم تتيح رابط البث المباشر لمراجعة مادة الأحياء للصف الثالث الثانوي

كما أوضحت أن الامتحان يعقد ورقياً في كل مادة بمفردها وليست امتحانات مجمعة، بحيث يكون ورقة إجابة منفصلة عن ورقة الأسئلة. والزمت الوزارة واضعي الامتحانات بوضع الاسئلة الامتحانية في منهج الفصل الدراسي الثاني فقط،إضافة إلى الالتزام بمواصفات الورقة الامتحانية لهذا العام وفق امواصفات الأعوام الماضية بحيث تكون الأسئلة مباشرة والإجابة عنها واضحة لا تحمل أي تعجيز أو ألغاز او تعقيدات للطلاب.


واشارت وزارة التربية والتعليم الي ان الدرجة العظمى لامتحانات الفصل الدراسي الثاني للشهادة الإعدادية هي 280 درجة لجميع المواد التي تضاف لمجموع الطالب في نهاية العام الدراسي الحالي 2020/2021.
ولفتت الوزارة، إلي أن امتحان مادة المستوى الرفيع ومواد الأنشطة (التربية الفنية والموسيقية والحاسب الآلي وتكنولوجيا المعلومات ) تجرى على مستوى المدرسة ويؤديها الطلاب من المنزل .


كما شددت الوزارة علي المديريات بضرورة زيادة عدد لجان سير الامتحانات ليتم توزيع الطلاب بشكل يحقق التباعد الاجتماعي بينهم بحيث لا يزيد عدد الطلاب عن 14 طالباً في اللجنة الواحدة، وزيادة عدد الملاحظين والمراقبين ليناسب عدد لجان سير الاختبارات ، مع إلزام جميع المشاركين في أعمال الامتحانات سواء طلاب أو مراقبين وملاحظين بارتداء الكمامات.


وشددت أيضاً علي اتباع الإجراءات الاحترازية أثناء انعقاد الامتحان من خلال قياس درجة الحرارة للطلاب وجميع العاملين بالمدرسة، وذلك قبل السماح لهم بدخول المدارس أو اللجان الامتحانية ، مع ضرورة تجهيز غرفة عزل وطبيب زائر داخل المدارس أو اللجان الامتحانية لاتخاذ اللازم في حالة الضرورة أو اكتشاف أي حالة كورونا بين صفوف الطلاب أو المعلمين .

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي