يوميات الأخبار

طاهر قابيل يكتب: وصفات جدتي والمثلث الذهبي

طاهر قابيل
طاهر قابيل

"استمتع بالحكايات التى يرويها شيخ القبيلة عن الحياة البرية" وانه كان بالمكان قديما فرع لنهر النيل ويؤكد ذلك مرافقى رحمة الله عليه بانه عثر بالمكان على بقايا بيض لسمك "البلطى" وهذا يعنى وجودها او حملته الطيور فى اقدامها.

 

دائما ما تهفو نفسى إلى جنوب سيناء والاستمتاع بالمياه الزرقاء بالبحر الاحمر وملامسة الرمال الصفراء ورؤية الشعاب المرجانية والجلوس بين احجار الجبال البديعة وتلمس المعرفة والخبرة من البدو وعودة ذكريات زمن الشباب الذى "ولى" ولا اعتقد انه سوف يعود بجماله وروعته..فعندما يسألنى شخص عن احب الاماكن لى فى "مصر".

 

اقول بدون تردد "الاقصر" لانها ارض الاجداد والزاخرة بكنوزها الاثرية والتاريخية واصالة شعبها..وارض "الفيروز"التى تنقلنى من صخب شوارع " العاصمة" وتسارع سبل الحياة إلى الهدوء والسكون وجمال الطبيعة وابداع الخالق .

ارض الانبياء

 نظرة واحدة إلى الخريطة نشعر اننا بارض "الانبياء"..فالخيرات بها كثيرة وتكتظ بالابدعات والمعجزات التى نراها بكل مكان ولا يستطيع انسان ان يحصيها.. زرت محافظة جنوب سيناء اكثر من مرة وصلت فى اعوام لاربع وخمس مرات..وكان اخرها منذ سنوات.. تجولت بين مبانيها الحديثة فى مدينة "الطور" وشاهدت الاماكن السياحية بشرم الشيخ..

والتقيت بأبنائها الابطال من البدو.. وسمعت قصص بطولاتهم على مر التاريخ..المحافظة تحتفل بعيدها القومى فى 19 مارس من كل عام..وهو ذكرى رفع العلم المصرى على طابا عام 1989بعد استردادها بمعركتين عسكرية ودبلوماسية..وشعارها يغلب عليه اللون الذهبى ويرمز لقرص الشمس وأشعته التى تغمرها طوال العام... واللون الأزرق يعبر عن مياه البحر الأحمر وخليجى السويس والعقبة والأخضر يمثل غصن الزيتون رمز السلام  المحافظة التاريخية عبارة عن مثلث قاعدته الشمالية بئر طابا على خليج العقبة حتى رأس مسلة بخليج السويس وضلعاه يلتقيان فى رأس محمد.

وتتميز بمناخ معتدل صيفا دافئ شتاءً.. و تبلغ مساحتها 3.1% من مساحة" مصر"..وعدد سكانها حوالى 169822 نسمة ومنهم 35% من الاناث.. وهى مقسمة إلى 5 مراكز إدارية وتسع مدن هى أبو رديس وأبو زنيمة ونويبع وبها مدينة "طابا" ورأس سدر وشرم الشيخ وبها مدن ذهب وسانت كاترين والطور .. وتبلغ ارضها المزروعة 14 ألف فدان تعتمد على الرى بمياه الأمطار.

وتشتهر بزراعة النخيل والزيتون، ومن أشهر قراها قرية "فيران" وهى منطقة معروفة منذ القدم بزراعة الفاكهة وبها العديد من العيون والآبار.. وتنتج المحافظة 30 % من البترول وتتوافربها خامات المنجنيز ورمل الزجاج والجبس والكولين والصخور الجرانيتية.. وتعتبر منطقة "أبو زنيمة" أهم قلاعها الصناعية.. والمحافظة بها 267 مدرسة و109 معاهد أزهرية وهناك جامعة الملك سلمان ومكتبات عامة وقصور ثقافة ودور للعرض السينمائى والمسرحى ومراكز للشباب ونواد رياضية ومتحفين اثرين وفرص للنشاط السياحى والسباحة والغوص والرياضات المائية ومقومات اقامة المهرجانات والسباقات والمؤتمرات والعلاج بالاعشاب.

 تتركز أهم المناطق السياحية "المثلث الذهبى بشرم الشيخ ونويبع وذهب " ويضم دير "سانت كاترين" وجبلى الطور و"سربال" وله خمس قمم وفى وسطه دير قديم وكنيسة ومغارات للنساك، و"الفيروز"وبه حمامى فرعون وموسىى ووادى المغارة ومعبد سرابيت الخادم وايضا خليج نعمة وجزيرتى فرعون وتيران وخليج القرش ودير السبع بنات..وتعد المحميات الطبيعية من مميزات المحافظة واشهرها "رأس محمد" التى تضم الشواطئ المرجانية والموطن للعديد من الطيور والحيوانات مثل "الوعل النوبى" والثدييات الصغيرة والزواحف والحشرات.. و" سانت كاترين" وبها العديد من الموائل الطبيعية للأحياء النباتية والحيوانية و" نبق" التى تشتهر بالشعاب المرجانية والكائنات البحرية والبرية وغابات المانجروف وتحتوى على " الغزلان والوعول والضباع" والزواحف والكثير من الطيور المهاجرة... و" أبو جالوم" وتضم بيئة متنوعة من الشعاب المرجانية والكائنات والحشائش البحرية وتزخر وديانها بالحيوانات والطيور والنباتات البرية وتتميز" طابا" بالتكوينات الجيولوجية المتميزة والمواقع الأثرية والحياة البرية النادرة والمناظر الطبيعية البديعة والتراث التقليدى للبدو والمجتمعات النباتية مثل أشجار الطلح و"البعيثران والرتم والرمث" وحيوانات "الوبر والوعل النوبى والذئاب والضباع والغزلان" والطيور البرية مثل "الرخمة المصرية والنسر أبو ذقن والذهبى"..فمن يعيش فى جنوب سيناء يحيا بالتاريخ والابداع فى نفس الوقت وتمنيت كثيرا ان يكون هذا المكان الذى اعيش به بقية حياتى.

متعة السفارى

 زرت "جنوب سيناء وتجولت فى دروبها وصحاريها واخذت ذكريات من شواظئها واحجارها وكنت اقف مشدوها لعظمة الخالق فى خلقه لجبالها التى تختلف الوانها وكنت اشعر بسعادة بالغة بمجرد ان اعبر قناة السويس لاحساسى اننى فى سيناء رغم ان تلك المساحة اداريا تتبع محافظات القناة..قضيت اياما فى ابو زنيمة وحضرت اول قرية بدوية..واستمتعت بالمياه الزرقاء على شاطئ ذهب وشرم الشيخ.. وحمام "فرعون" فى الطور وذقت عذوبية بئر "موسى" واحسست بالراحة فى الوادى المقدس "طوى" فى سانت كاترين وصعدت لجبل "النواميس" فى نويبع وعشت عظمة استرجاع وعودة "طابا" إلى حضن بلدنا مصر.

 الذكريات كثيرة ولكن لن انسى رحلة "السفارى" التى بدأناها فى منطقة رائعة بوادى "فيران " فالجبال كانت لوحات فنان يعجز البشر عن رسمها فقمتها مثل واجهات القصور المنحوتة ننظر اليها بحجمنا الضئيل ونقول "سبحان الخالق".. سرنا ساعتين فى دروب وممرات بين الجبال واخذنا قسطا من الراحة وبجوارنا اغضان الشجيرات تبزغ من بين الصخور حتى وصلنا إلى ما يطلق عليه "حجر الولادة" وعندما عبرته عرفت لماذا يسمى ذلك لانك لتعبره عليك النزول برأسك مثل ميلادك..لنعبر مساحة من الصحراء بعد ذلك ونصعد مسرعين لنشرب كوبا من الشاى وزجاجة مياه فى خيمة بدوية اقيمت فى نهايته..وحقيقة كان ألذ كوب شربته بعد عذاب الرحلة الممتعة..

اختار لنا مرافقنا ان نعبر الطريق الرئيسى لننتقل إلى جزء اخر وهو "واحة ام احمد"..اخذت عربة الدفع الرباعى تصعد وتهبط بالطرق الصحراوية والجبالية ونشاهد جمال الطبيعة حولنا..ونرى ماذا تفعل السيول والمياه المتدفقة بغزارة وعنف مع الارض حتى اننى شاهدت حفرا بعمق عشرات الامتار وخشيت ان نسقط به..واخيرا وصلنا إلى الواحة..وبها مجموعة من الاشجار وعينا تتدفق المياه اليها بعد مرورها بين صخور الجبال لتحول الارض الصحراء والرمال الصفراء إلى خضراء..وسارعت لشرب الماء النقى وصبه على رأسى من ارتفاع درجة الحرارة..

وعلى بعد عشرات الامطار من الواحة كانت محطتنا التالية "جبل النواميس" وبه بيوت الانسان الاول وهى عبارة عن صخور صغيرة ومتوسطة وضعت فوق بعضها على ارتفاع من تبة رملية او جبل صغير كان الانسان البدائى يختارها فى مكان يحميه من الوحوش..واهبط احجار الجبل لاجلس مع شيخ القبيلة الذى اتخذ من المكان موقعا لاقامته ويزرع قطعة من الارض وصمم ان اتناول كوبا من الشاى والاحظ "خية" على احدى الفتحات بالارض واسأل عن ذلك فيجيب ابنه او حفيده الجالس معنا انها فخ للثعابين والحيات التى تدخلها فتقبض عليها.. واستمتع بالحكايات التى يرويها شيخ القبيلة عن الحياة البرية وانه كان بالمكان قديما فرع لنهر النيل ويؤكد ذلك مرافقى رحمة الله عليه بانه عثر على بقايا بيض لسمك "البلطى" وان هذا يعنى وجودها او حملته الطيور فى اقدامها.. واسرع بالفرار من المكان بعد ان ملأ نى الرعب خشية وجود ثعابين قبل ان اعلم ان البدويختارون اماكن بها نباتات طارده للحيونات المفترسه والحشرات والزواحف او يرشون حول مكان نومهم حبوبا ونباتات جافة للحفاظ على حياتهم... ومنذ سنوات طرح مشروع "التجلى الأعظم" فوق أرض السلام وكل ما اتمناه ان يرى المشروع النور.

طبيب اونلاين

سبحان الله كنا فى الماضى نتكلم عن نصائح اهل البيت و"وصفات جدتى" لعلاج الامراض وكان لحلاق الصحة وضع مميز فى المجتمعات المصرية وخاصة بالقرى والنجوع.. ومع التقدم التكنولوجى وانتشار صفحات الانترنت والسوشيال ميديا وانتشار الأوبئة وخاصة∪ كورونا∪ اصبح لدينا طبيب "اونلاين" يدلو بدلوه عن المرض واعراضه وبروتوكلات العلاج ووسائل الحماية منه.. واستغنى الناس عن خريجى الطب توفيرا للنفقات أو  تكاسلا للذهاب اليه واستشارته واعتقادا ان الصيدلى قادر عن وصف العلاج..التقيت العديد من البشر الذين يعتقدون فى صحة الوصفات الشعبية وجدواها فى علاج الاعراض مستندين لمبدأ "اسأل مجرب ولا تسأل طبيب" شارحين لى كيف انقذت "الحجامة" ونصائح الامهات لعلاج الصداع والام الاسنان وغيرها من الاعراض البسيطة التى نصاب بها.. متناسين ان الطبيب استغرقت دراسته للامراض 6 سنوات قبل ان يتخرج وشاهد الكثيرين من المرضى قبل ان يتخصص فى فرع واحد منه وتزداد خبرته مع الاعوام حتى يصبح خبيرا واستاذا فى مجاله..وهمس لى الرافضون لذلك بانهم شاهدوا الكثير من العلاجات الخاطئة على ايدى اطباء لم ينالوا قسطا مفيدا من التعليم  مؤكدين على امثلة ظلت تطرق الأبواب وتدفع "الفيزيتا" وتشترى ادوية ما انزل بها من سلطان لتكتشف بعد ذلك ان المرض ليس اكثر من نفسى.

اعود للطبيب "اونلاين" الذى تمطرنا به السوشيال ميديا..ويستغلها اصحاب النفوس الضعيفة والمشاهدات فى صناعة افلام تسجيلية وتقديم النصائح غافلين ان جسد كل انسان يختلف عن الاخر وما يصلح للصحيح يختلف لمريض الضغط والكلى والقلب..وانه لن يعالج الشخص بل يصيبه بمرض اخر لا يعلم  اعراضه شئ..حتى الفيروس المضاد لكورونا فقد تسببت صفحات "الهبد" على الفيس بوك والمواقع الناقلة له من غير الدارسين للاعلام او الاطباء فى زرع الشكوك فى انفسنا.. وقد تقابلت مع شخصيات ترفض العلاج الدوائى والتطعيم بدعوى انها لا تريد ان تدخل اجسادهم مواد كميائية تلوثها.. وقد قرأـت موضوعا عن بطاقات مزيفة تحمل شعار هيئة الخدمات البريطانية او مركز السيطرة على الامراض والوقاية منها وتشبه الاصلية.. وقام الصحفيون بشرائها من محتال على موقع للتسوق باع اكثر من 140 فى ثلاثة ايام تحمل ارقام التشغيل للقاحات.. على الدول ان توقف تلك المنصات المزيفة وفرض حصار على النت والسوشيال ميديا خاصة الفيس بوك لتنقذنا من المزورين والكاذبين..فقد اثروا كثيرا فى البسطاء وحتى المتعلمين الذين ينقلون اكاذيبهم على صفحاتهم دون التحقق من صحتها..

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

 

 

ترشيحاتنا