خواطر

إدارة جديدة للزمالك وأمل فى إنهاء المشاكل

جلال دويدار
جلال دويدار

 

كم أتمنى أن تكون عملية استبدال لجنة إدارته بلجنة أخرى جديدة وسيلة تتسم بحسن النية لصالح النادى وإصلاح أحواله. إن ما يعطى أملا فى تحقيق هذا الهدف اختيار حسين لبيب الشخصية الرياضية المحترمة البارزة رئيسا لهذه اللجنة. إنه يتولى هذه اللجنة خلفا للجنة اللواء مستشار عماد عبد العزيز الذى ولاجدال بذل جهدا مشكورا فى ظروف غاية فى الصعوبة.
المهم فى المرحلة القادمة وحتى إجراء انتخابات مجلس الإدارة الجديد أن يتعاون الجميع بإخلاص وإيجابية مع هذه اللجنة من أجل وضع نهاية لمشاكل النادى وعمليات التربص به.
أخيرا ومن ناحية أخرى فإن لا تفسير لرفع القضايا والصدامات والتلاسن بين من هم محسوبون على النادى.. سوى عدم الإخلاص لهذا الصرح الرياضى العريق. ليس هناك ما يمكن أن يقال أمام مايجرى سوى ارفعوا أيديكم عن الزمالك وارحمونا يرحمكم الله.
أحداث رياضية مثيرة
حفل الأسبوعان الرياضيان الماضيان بحزمة من الأخبار الكروية المثيرة. البداية كانت مواصلة الزمالك لانطلاقته الموفقة فى سباق بطولة دورى كرة القدم المتربع على قمته. كانت البداية الفوز  3/1 على فريق انبى.. ثم فوزه الإثنين الماضى على المصرى البورسعيدى 3/2. سجل هدف الفوز للزمالك اللاعب أحمد زيزو من ضربة جزاء فى الدقيقة الأخيرة من الوقت الضائع.
المباراة اتسمت بالإثارة والحماس حيث احتسب الحكم فيها أربع ضربات جزاء اثنتين لكل فريق لم تنجح منها سوى واحدة لصالح الزمالك ونجح حارسى المرميين فى صد الثلاثة الأخرى. من ناحية أخرى تم طرد لاعبين أحدهما للمصرى هو أحمد رفعت والآخر للزمالك هو طارق حامد.
بهذا الفوز استحوز الزمالك على ٥٤ نقطة بفارق ١٤ نقطة عن أقرب المنافسين وهو فريق الأهلى الذى لعب 5مباريات أقل من الزمالك. وفى إطار التفوق الرياضى الزملكاوى تمكن فريقه لكرة السلة من الوصول إلى الدور النهائى فى البطولة الافريقية لكرة السلة المقامة فى بوروندى. تحقق هذا الإنجاز نتيجة الفوز على الفرق المنافسة دون هزيمة. يضاف إلى ذلك - بكل التقدير - الحماس والاداء الرجولى الرائع للاعبين.
يأتى بعد ذلك فوز الأهلى على صن داونز الجنوب أفريقى ٢/٠ بالقاهرة والتعادل ١/١ بجنوب أفريقيا ليتأهل بذلك إلى نصف النهائى فى سباق أبطال أفريقيا.
أخيراً يجىء اكتساح بيراميدز لفريق أنيمبا النيجيرى ٤/١ فى الكونفدرالية الأفريقية بالقاهرة والتعادل ١/١ فى نيجيريا ليتأهل هو الآخر لنصف نهائى بطولة الكونفدرالية الأفريقية. سبحان الله إنه بهذا الفوز أزال صدمة هزيمته المدوية من سيراميكا كليوباترا ٢/٤ قبل هذه المباراة بأيام قليلة.
هذه الأحداث السارة التى حفل بها الأسبوعان الكرويان الماضيان شملت أيضا تمكن ليفربول فريق النجم المصرى العالمى محمد صلاح استنادا إلى صحوته المتأخرة من احتلال المركز الرابع بالدورى الإنجليزى. إنه بهذا الإنجاز ضمن المشاركة فى بطولة أبطال أوربا بالطبع فإنها حاجة أحسن مما لاشىء بعد أن خانه التوفيق فى بطولات هذا العام.
أخيرا أقول ياسلام.. ما أحلى الفرحة بالتفوق فى المنافسات الرياضية. وربنا يديم نعمة الفوز للزمالك حتى يحصل على بطولتى الدورى والكأس ويفرح عشاقه.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي