رئيس البرلمان: نتابع أولًا بأول ما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات

حنفي جبالي
حنفي جبالي

 

قال رئيس مجلس النواب المصري المستشار حنفي جبالي، إن البرلمان يتابع أولًا بأول تداعيات القضية الفلسطينية وما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات، وما يحدث في قطاع غزة من عدوان إسرائيلي غاشم يستهدف الأبرياء من الأخوة الفلسطينيين والمنشآت الحيوية للقطاع.

وأضاف جبالي أن ذلك يأتي في محاولة إسرائيلية لإهدار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني دون تفرقة بين أطفال ونساء، في مشهد يجافي جميع مشاعر الإنسانية، وتدينه الشرائع السماوية ومبادئ القانون الدولي ومواثيق إعلانات حقوق الإنسان، ويتحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الانتهاكات.

وأشار حنفي جبالي، خلال الجلسة العامة اليوم بمجلس النواب، إلى أن البرلمان يدعم توجه القيادة السياسية المصرية تجاه الأخوة الفلسطينيين بدءًا من فتح معبر رفح، مرورًا بتقديم المنح والمساعدات الطبية للأشقاء الفلسطينيين بقطاع غزة، وانتهاءً بما أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي من تخصيص مبلغ 500 مليون دولار لإعادة إعمار غزة، وتكليفه بمشاركة الشركات المصرية المتخصصة لتنفيذ عملية إعادة الإعمار، ما يعكس وبجلاء أنّ المسجد الأقصى في قلب مصر قيادةً وشعبًا.

وأعلن جبالي دعم مجلس النواب الكامل للموقف المصري القائم على ضرورة وضع حل عادل للقضية الفلسطينية يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية وفقًا لقرارات الشرعية الدولية الصادرة في هذا الشأن.

وأطلق الرئيس المصري مبادرةً لإعادة إعمار قطاع غزة بعد العدوان الإسرائيلي على القطاع، بلغ قيمتها 500 مليون دولار.

ودخل وقف إطلاق النار في قطاع غزة حيز التنفيذ في الساعة الثانية صباحًا من فجر يوم الجمعة 21 مايو، وسط احتفالات الفلسطينيين في غزة والقدس ومدن الضفة الغربية بـ"تحقيق الانتصار".

وبدأ القصف الإسرائيلي لقطاع غزة في 10 مايو الجاري، واستمر لأحد عشر يومًا إلى حين التوصل لاتفاقٍ لوقف إطلاق النار، برعايةٍ مصريةٍ، دخل حيز التنفيذ من ليل 21 مايو.

وأرسلت القاهرة وفدين أمنيين لقطاع غزة، لمتابعة إجراءات التنفيذ والاتفاق على الإجراءات اللاحقة التي من شأنها الحفاظ على استقرار الأوضاع بصورة دائمة.

وبلغ حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 248 شهيدًا، من بينهم 66 طفلًا و39 امرأة، إلى جانب أكثر من 1900 جريح، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.