أضواء

الدراما المصرية فى رمضان

عبدالله حسن
عبدالله حسن

 

الدراما المصرية استعادت عرشها بقوة من خلال المسلسلات التى تم عرضها طوال شهر رمضان المبارك والتى تناولت أحداثا خطيرة عاشتها مصر خلال السنوات الأخيرة فى مقدمتها عمليات الإرهاب والتفجيرات التى شهدتها بعض المحافظات وراح ضحيتها مواطنون أبرياء واستشهد خلالها خيرة شباب مصر من رجال القوات المسلحة والشرطة.
الرئيس عبدالفتاح السيسى كانت لديه رؤية استباقية لما ستتعرض له مصر من إرهاب بعد الإطاحة بالإخوان استجابة لإرادة ملايين المصريين وطالب المصريين بتفويضه لمواجهة الإرهاب المحتمل، وبالفعل أكد المصريون وقوفهم إلى جانب الرئيس واستعدادهم للتضحية بأرواحهم دفاعا عن مصر، وبدأت الموجات الإرهابية تتوالى وفى نفس الوقت كان رجال مصر الأبطال بالمرصاد للإرهابيين ووجهوا لهم الضربات القاتلة واستشهد الأبطال وقدموا أرواحهم فى سيناء وغيرها من المحافظات عن طيب خاطر دفاعا عن مصر، أحداث جسام عاشتها مصر طوال السنوات الماضية حتى استطاعت تدمير الإرهابيين فى أوكارهم وتساقطوا تباعا فى قبضة رجال الأمن، وجاء دور الدراما لتسجل هذه الأحداث بالصوت والصورة وتكشف حجم المعاناة والمخاطر التى واجهها الأبطال ببسالة وشجاعة نادرة حتى تم تطهير التراب المصرى من هذه العناصر المدمرة وفى نفس الوقت الثأر للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم خلال هذه المواجهات الدامية، ولعل المشاهد التى عرضها مسلسل الاختيار ٢ كانت مؤثرة وواقعية للعمليات الإرهابية وكيف واجهها الأبطال بشجاعة وكشفت أمام الرأى العام أن العناصر الإرهابية مغيبة وتعرضت لعمليات غسيل مخ لتفجر نفسها وسط الأبرياء لتحقيق أهداف إجرامية ومخططات تحركها عناصر من الخارج لتدمير مصر . وقد أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسى بما قدمته الدراما المصرية خلال شهر رمضان من أحداث كثيرة وفترات صعبة تجاوزناها فى تاريخ مصر بفضل تضحيات الشعب المصرى وقال خلال افتتاحه عددا من مشروعات هيئة قناة السويس إن الدراما التى قدمت تناولت أحداثا كثيرة مرت علينا وتجاوزناها بشكل كبير وفكرتنا بأيام صعبة مرت علينا بفضل الله سبحانه وتعالى أولا وبفضل تضحيات الشعب المصري، وتبقى أمام الدراما المصرية مسئولية كبيرة لتسجل خلال المرحلة القادمة الأحداث التى تعيشها مصر بالصوت والصورة لتظل خالدة فى ذاكرة المصريين إلى الأبد.
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي