الرئيس السيسي: الإرادة السياسية تحقق التنمية المنشودة لدول حوض النيل

الرئيس عبد الفتاح السيسي - أرشيفية
الرئيس عبد الفتاح السيسي - أرشيفية

 

فرنسا: أحمد حمدي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن نهر النيل يمكن أن يمثل ركيزة لتعاون أشمل بين دول حوض النيل إذا ما توافرت الإرادة السياسية لدى الجميع، بحيث يتم تحقيق التنمية المنشودة دون الإضرار بأي طرف، ومن بينها الشعب السوداني، بما يعزز الاستقرار في المنطقة.

وأضاف الرئيس السيسي، أنه التزاماً من جانب مصر ببذل كل الجهود لمساندة الخطوات التي اتخذتها الحكومة السودانية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والتخلص من ديونه المتراكمة وتخفيف أعبائها التمويلية؛ أعلن عن مشاركة مصر في المبادرة الدولية لتسوية مديونية السودان من خلال استخدام حصة مصر لدى صندوق النقد الدولي لمواجهة الديون المشكوك بتحصيلها.

وتابع الرئيس - خلال كلمته في فعاليات مؤتمر باريس لدعم المرحلة الانتقالية في السودان – أن تثبيت السلام والاستقرار في السودان يتطلب بالضرورة توفير بيئة مواتية سياسياً وأمنياً في محيطه الإقليمي، بما يمكن السودان من الحفاظ على استقراره استناداً إلى قواعد القانون الدولي والاتفاقيات الدولية ذات الصلة ومنها اتفاقية عام 1902، مضيفا: «وأؤكد في هذا الصدد أهمية دعم حق السودان في بسط سيادته على كامل أراضيه».  


 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي