بمناسبة الذكرى التاسعة لوفاتها.. اللحظات الأخير في حياة وردة الجزائرية

وردة الجزائرية
وردة الجزائرية

 

تحل اليوم الذكرى التاسعة على وفاة الفنانة الكبيرة وردة الجزائرية التي رحلت في مثل هذا اليوم عام 2012 ولكن سيبقى فنها يمتع الملايين.

ولدت وردة الجزائرية في 22 يوليو عام 1939 وعاشت طفولتها الأولى في فرنسا، حيث كان والدها جزائري الجنسية من عائلة فتوحي ووالدتها تنتمى لعائلة «يموت» اللبنانية.

وكشفت فاطمة بكري مصففة شعر وردة الجزائرية وملازمتها الخاصة لأكثر من 40 عاما، عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى وفاة الفنانة وردة الجزائرية، مؤكدة أن الفنانة الراحلة كانت تعاني من أمراض عديدة، منها السكري والقلب والكبد الذي قامت بزراعته، كما قامت بتركيب جهاز ضبط نبضات القلب في فرنسا، لأن حالتها الصحية كانت متدهورة جدا وماتت في نفس الأسبوع الذي قامت فيه بتركيب الجهاز.

أضافت: "جسد وردة لم يتحمل الجهاز وبعد أسبوع واحد فقط سقطت على الرخام وماتت، والجميع ظن في تلك الفترة أن السقطة هي التي قتلت الفنانة وردة.

وتضيف مصففة شعر الفنانة وردة: "في نهاية حياتها كانت المطربة الشهيرة تتناول وجبة صغيرة جدا في اليوم الواحد، وازدادت حالة وردة الصحية تعقيدا وتدهورا ولم تكن للأسف تحت إشراف ولا رعاية طبية في بيتها.. ضيق وألم في صدرها وعلى مستوى القلب لم تتمكن من الحراك وظلت راقدة فوق السرير".

قالت: "إن وردة وهي على فراش المرض كانت تشعر بقرب أجلها فقالت لها يا فاطمة خلاص بقى وقت قصير جدا فقط في حياتي".

وتستعيد فاطمة بكري أجمل لحظات عمرها مع أميرة الطرب، التي بدأت معها المشوار سنة 1973، قائلة إن "وردة كانت لا تحب الحديث عن الفنانين بسوء، وكانت تحب أن يمتلك مرافقوها خفة روح، بل تستمتع كثيرا وتغرق في الضحك حين تشاهد أفلام الممثل محمد هنيدي".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي