«2 كفاية» ينفذ 6 ملايين و136 ألف زيارة توعية في 10 محافظات

نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي

 

يواصل مشروع "2 كفاية" جهوده للحد من الزيادة السكانية في المحافظات العشر المستهدفة والتي تم اختيارها في أولا لمشروع لأنها الأكثر فقرا والأعلي خصوبة، في إطار استراتيجية وزارة التضامن الاجتماعي التي تهدف لتنمية الأسرة المصرية وتمكين الفئات الأولى بالرعاية.

وبالرغم من التحديات الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا، إلا أن مشروع "٢ كفاية" قام بتنفيذ العديد من حملات التوعية بأهمية تنظيم الأسرة وتصحيح المفاهيم المجتمعية والدينية والصحية الخاطئة حول تنظيم الأسرة. 

اقرأ ايضا| «وكيل التضامن بالأقصر» يكشف سبب حريق قرية العضايمة

وصرحت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بأنه رغم التحديات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا، قام مشروع "2 كفاية" بتنفيذ ٢٨٣ الفا و٣١٢ زيارة منزلية خلال شهر إبريل فقط بهدف توعية السيدات المستهدفات، مع اتخاذ جميعالإجراءات الإحترازية الواجب اتخاذها لوقاية وحماية الرائدات والمثقفات والأسر المستهدفة، وقد وصل إجمالي الزياراتالمنزلية للتوعية منذ بداية المشروع إلى 6 ملايين و١٣٦ ألفا و٩١١ زيارة، حيث يستهدف المشروع  ٩٥٨ الفا و٧٥٠ سيدة.

وأضافت القباج أنه تم توزيع 17,500 هدية ترويجية على السيدات المستهدفات كنوع من الحوافز الإيجابية خلالالزيارات المنزلية، وذلك بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وهو أحد شركاء وزارة التضامن الاجتماعي في دعمالمشروع.

وأشارت القباج إلى أن مشروع "٢ كفاية" يأتى انطلاقا من اهتمام الدولة المصرية بمواجهة مشكلة الزيادة السكانية عبرتنفيذ برنامج سكانى يهدف إلى تحقيق التوازن بين معدلات النمو السكاني والموارد المتاحة وتعظيم الاستثمار فيالطاقة البشرية، مضيفة أن "٢ كفاية" من البرامج التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان و108 جمعيةأهلية، كما قام المشروع بتطوير ٦٥ عيادة "٢ كفاية" وتزويدها بالاجهزة الحديثة والأطباء المُدربين، وذلك للوفاءباحتياجات المجتمعات المحلية لعيادات قريبة ومتعددة تقدم خدمات الصحة الإنجابية بجودة وكفاءة.

ومن الجدير بالذكر أن وزارة التضامن ستشكل عنصراً أساسياً في البرنامج القومي لتنمية الأسرة الذي ستطلقه الدولةعن قريب، مع زيادة عدد الجمعيات الأهلية الشريكة، وإضافة مكون للتمكين الاقتصادي لإعلاء الدور الانتاجي للمرأة، وزيادة فتح وتطوير حضانات الطفولة المبكرة لإعطاء للنساء فرصة الخروج من المنزل إلى العمل أو العمل من المنزل،ومع التوسع في جانب الزيارات المنزلية والتوعية المجتمعية التي ستقودها الرئدات المجتمعيات التي تعمل تحت مظلةوزارة التضامن الاجتماعي.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي