اعتقال أردنيين عبرا الحدود.. ومظاهرات عالمية حاشدة دعمًا للفلسطينيين

مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين فى ساحة كوبلى بوسطن
مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين فى ساحة كوبلى بوسطن

 

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية أمس شخصين مسلحين، قالت إنهما عبرا الحدود من الأردن وسط الاضطرابات التى تشهدها المنطقة.

 وكان آلاف الأردنيين تظاهروا قرب الحدود مع الأراضى الفلسطينية المحتلة، وتحديدًا فى منطقة الكرامة بالأغوار الجنوبية، تعبيرًا عن التضامن مع الفلسطينيين فى غزة والقدس، وشهدت معظم المدن الأردنية وقفات واعتصامات تضامنًا ودعماً للمقدسيين، وتنديدًا بالاعتداءات الإسرائيلية.

وحاول عدد من المتظاهرين الأردنيين عبور الحدود، لكن القوات الأردنية منعتهم.. وفى وقت سابق، شهد عدد من المدن العربية مسيرات مؤيّدة للفلسطينيين، حيث خرجت مظاهرات فى العاصمة التونسية ومدن أخرى، وتجمع مئات المحتجين رافعين الأعلام الفلسطينية.

وفى العراق، تظاهر آلاف من أنصار الزعيم الدينى مقتدى الصدر فى بغداد ومدن أخرى، ورفع المتظاهرون فى ساحة التحرير فى بغداد، التى شهدت التجمع الأكبر، الأعلام الفلسطينية والعراقية وصور الصدر.

وفى لبنان نظمت تجمعات مؤيدة للفلسطينيين قرب الحدود مع إسرائيل، أصيب خلالها شخصان بنيران إسرائيلية..

فى الوقت نفسه تظاهر آلاف فى عدد من المدن الأوروبية والأمريكية دعمًا للفلسطينيين، وردد المتظاهرون هتافات تناشد بـ«تحرير فلسطين» ووقف «جرائم الحرب» .

وفى فرنسا نظمت مسيرات فى عدة مدن بما فى ذلك باريس، حيث كانت السلطات قد حظرت التظاهر خشية تكرار أحداث العام 2014 خلال مسيرة مماثلة.

 وفى لندن تظاهر آلاف دعمًا للفلسطينيين، مطالبين الحكومة البريطانية بالتدخل لوقف العملية العسكرية الإسرائيلية.

وفى ألمانيا، تظاهر آلاف فى برلين وعدد من المدن الأخرى تلبية لدعوة جماعات مؤيدة للفلسطينيين.

وفى إسبانيا، شارك المئات من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية وأهالى جزر الكنارى الإسبانية، أمس، فى وقفة تضامنية نصرة القدس وفلسطين وتنديدا بالعدوان الإسرائيلية على قطاع غزة.

 وفى وقت سابق تظاهر نحو 2500 شخص دعمًا للفلسطينيين فى مسيرة هادئة وسط مدريد، وفق ما قالت الشرطة الإسبانية.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي