إصابة طفل فلسطيني بعيار ناري خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قلقيلية

الطفل المصاب
الطفل المصاب

 

أُصيب طفلٌ فلسطينيٌ يبلغ من العمر 13 عامًا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات دارت في كفر قدوم شرق محافظة قلقيلية بالضفة الغربية، وذلك بالتزامن مع اشتعال المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في القدس ومدن فلسطينية أخرى والقصف الإسرائيلي المستمر لقطاع غزة.

وجاءت المواجهات في الذكرى الثالثة والسبعين لقيام دولة الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، والتي تمثل ذكرى النكبة للعرب والفلسطينيين.

وأفاد مراد شتيوي، مدير مديرية الشمال‏ لدى ‏هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ومنسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، بإصابة طفل بعيار ناري في الظهر خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في كفر قدوم.

وأشار شتيوي لـ"بوابة أخبار اليوم" إلى أن حالة الطفل الآن مستقرة، بعد نقله للمستشفى.

ويتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لليوم الخامس على التوالي، حيث يواصل الطيران الحربي الإسرائيلي شن غاراته الجوية على مختلف أنحاء القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بلغت 140 شهيدًا، بينهم 39 طفلًا و22 سيدة، إلى جانب أكثر من ألف مصاب.

وقبل ذلك، دارت مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في مدينة القدس على مدار الأسبوعين الماضيين، وتحديدًا في ساحات المسجد الأقصى المبارك وفي حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، التي تريد إسرائيل تهجير أهله منه عنوةً لصالح مشاريع الاستيطان الإسرائيلية.

اقرأ أيضًا: ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي في غزة إلى 140 شهيدًا 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي