بالعقل

لعبة الكراسي الموسيقية

شوقي حامد
شوقي حامد

 

بقلم/ شوقي حامد

تخارج نادى بيراميدز من المشاركة فى لعبة الكراسى الموسيقية واقتصرت المشاركة حاليا على القطبين الكبيرين الأهلى والزمالك اللذين سيتناوبان على المقعد القمى وحتى قبيل النهاية بقليل.. لن يحسم أحدهما البطولة لصالحه بمجهوده وعرقه وفكره وستتدخل أطراف أخرى كثيرة فى تحديد معالم البطل المنتظر سواء بأسلوب مغرض كما هو حال تدخل القائمين بإدارة الأمور بالجبلاية أو من خلال اخطاء تحكيمية أو مقاومات افريقية وانهاك ترحالى.. ولن نغفل أن النهاية البطولية ستخضع أيضا لاجتهادات المديرين الفنيين للطرفين.. موسيمانى الجنوبى وكارتيرون الاوروبى وما قد يتعرضان له من خطأ وصواب فى مساعيهما الفنية التى لم تسفر حتى الآن عن إبداعات وابتكارات وتحديثات.. ما اتمناه أن تواصل قيادات بيراميدز المتخارج من الحلقة التنافسية دعمها وكفالتها للفريق فى ظل التراجع والتخارج وافتقاد آمال مواصلة المشوار الطموح خاصة بعد تأقزم الفريق وشتاته فى مباراته أمام سيراميكا وخسارته المهينة برباعية مقابل هدفين.. شعرنا ونحن نتابع المباراة انها مساجلة بين فريق متخم بالنجوم وبلا قيادة لانشغال أروا بارينا الارجنتينى بضبط رابطة عنقه وبين آخر من المكافحين الفدائيين الذين أحسن الكابتن ضياء السيد ومعاونه محمد عادل إعدادهم وتجهيزهم لتنفيذ مهمة قتالية رياضية.. ولعل الأيام والأسابيع القليلة القادمة تحمل إلينا بين طياتها إضافات ومفاجآت تسبر غورنا فى التعرف أكثر على معالم البطل المنتظر.. ودعونا نترقب.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي