حصاد البورصات العربية خلال شهر رمضان

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

 

حققت الأسواق المالية الإماراتية خلال تعاملات شهر رمضان المنتهي، مكاسب سوقية بقيمة وصلت إلى 37.72 مليار درهم، وسط  الإعلان عن نتائج أعمال الشركات المدرجة عن الربع الأول من عام 2021.

وارتفع مؤشر سوق دبي المالي خلال تعاملات شهر رمضان بنسبة 4.2% ، بالغاً مستوى 2696.03 نقطة بنهاية الشهر، مقابل نحو 2586.41 نقطة قبل بداية الشهر.


كما صعد المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.9%، إلى مستوى 6209.42 نقطة، مقابل مستوى 6091.64 نقطة بداية شهر رمضان.


ووصل رأس المال السوقي لبورصات الإمارات إلى 1.28 تريليون درهم مع نهاية شهر رمضان، مقابل 1.24 تريليون درهم قبل بدء التداولات بالشهر.


وشهد شهر رمضان عدة عمليات استحواذات تم الإعلان عنها جذبت المستثمرين للأسهم ورفعت معنوياتهم نحو التداول، حيث تم الإعلان عن نية تشكيل أكبر كيان لمواد البناء والحديد في الإمارات يبلغ إجمالي أصوله نحو 13 مليار درهم (3.54 مليار دولار).


ويأتي ذلك عبر إعلان شركة القابضة عن اعتزامها دمج شركة الإمارات للصناعات الحديدية مع شركة أركان لمواد البناء.


كما استحوذت شركة "ملتي بلاي" المضاعفة للاستثمارات التسويقية، التابعة والمملوكة بالكامل من قبل الشركة "العالمية القابضة" ومقرها أبوظبي، على حصة في فاير فلاي منصة الوسائط الرقمية، ما رفع سعر السهم لأعلى سعر منذ الإدراج فوق 94.95 درهم.


وقد  أعلن بنك أبوظبي الأول عن بدء عملية نقل الأسهم لاستكمال الاستحواذ على حصة 100% من رأسمال بنك عَـوده مصر، التابع لمجموعة عَـوده المصرفية اللبنانية، والذي من المتوقع الانتهاء من عملية الاندماج خلال عام 2022.


هذا إلى جانب استعانة كل من شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وشركة "أو سي آي إن في" المنتجة للكيماويات، ببنوك لمشروعهما المشترك للأسمدة شركة "فيرتيجلوب" في سبيل طرح عام محتمل، يستقبله سوق أبوظبي للأوراق المالية وهو شركة فيرتيجلوب.


وقد  سجلت الأسهم في سوق العاصمة الإماراتية قيمة قدرها 906.28 مليار درهم مع نهاية رمضان، في حين سجلت بدايته قيمة 882.60 مليار درهم، بمكاسب سوقية قيمتها 23.68 مليار درهم.


كما بلغت القيمة السوقية لأسهم دبي 373.58 مليار درهم، مقابل نحو 359.54 مليار درهم قبل بداية الشهر، رابحاً 14.04 مليار درهم.


وقد أعلنت مؤسسة مورجان استانلي (MSCI) نتائج المراجعة نصف السنوية لمؤشرات الأسواق، التي سيجري تنفيذها 27 الجاري.


وشهدت المراجعة نصف السنوية لمؤشر MSCI نقل بنك الخليج من مؤشرها القياسي العالمي الى مؤشر الشركات الصغيرة، بينما لم يتم إضافة اي شركة كويتية الى المؤشر القياسي.


وقررت MSCI إضافة 3 شركات، هي بورصة الكويت وبنك برقان وميزان القابضة لمؤشر الشركات الصغيرة، في حين قررت خروج 3 شركات من المؤشر ذاته، وهي البنك الأهلي الكويتي والمتكاملة وشركة طيران الجزيرة.


وعلى صعيد السوق السعودية، شهدت المراجعة نصف السنوية لمؤشر MSCI إضافة شركتي المواساة وبتروكيم إلى مؤشر MSCI القياسي العالمي، في وقت قررت MSCI خروج شركة الخطوط السعودية للتموين من ذات المؤشر.


وعلى صعيد مؤشرها للشركات الصغيرة، قررت MSCI إضافة 5 شركات، هي الجوف الزراعية والمعمر لأنظمة المعلومات وأسمنت الرياض والخطوط السعودية للتموين وشركة المصافي العربية السعودية.


وفيما يخص السوق الإماراتية شهدت المراجعة نصف السنوية لمؤشر MSCI إضافة شركة أدنوك للتوزيع وخروج شركة إعمار مولز من مؤشر MSCI القياسي العالمي.

اقرأ أيضًا.. خبير بأسواق المال تستعرض حالة التباين بأداء البورصات العربية في أسبوع

وعلى صعيد مؤشرها للشركات الصغيرة، قررت MSCI إضافة شركتي مجموعة أغذية وإعمار للتطوير، إضافة إلى خروج شركة الاتحاد العقارية من ذات المؤشر.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي