لليوم الثالث..استمرار المسح لمنطقة التلوث البترولي بالغردقة لتحديد مكان التسرب

 استمرار المسح بحري لمنطقة التلوث البترولي بالغردقة
استمرار المسح بحري لمنطقة التلوث البترولي بالغردقة
Advertisements

واصلت محميات البحر الأحمر والفرع الاقليمى لجهاز شئون البيئة  وبترو سيف لمكافحة التلوث البحري عمليات المسح البحري لمنطقة شمال الغردقة لليوم الثالث لمتابعة التلوث البترولي بالبقع الزيتية والذي امتد للشواطئ بمناطق متفرقة.

اقرأ أيضا|جولات ميدانية للتأكيد على الالتزام بالإجراءات الاحترازية بقرى ومراكز الأقصر

وقام الفرع الاقليمي لجهاز شئون البيئة بالحصول على «بصمة» من الزيت الخام الذي ضرب مناطق متفرقة من شاطئ شمال الغردقة لارسالها إلى معامل الجهاز بالسويس لفحصها ولتحديد الجهة المتسببة في التلوث لاتخاذ الإجراءات القانونية في الواقعة وتحديد الأضرار البيئية والمالية التي لحقت بالبيئة البحرية والشاطئية.

 

كانت منطقة الأحياء شمال مدينة الغردقة بالبحر الأحمر قد شهدت تلوثا بتروليًا بالبقع الزيتية الخام وذلك على مساحات متفرقة من الشاطئ امتدت نحو كيلو متر وسط تحذيرات من وقوع أضرار بالبيئة البحرية والشاطئية وتم إخطار غرفة عمليات وزارة البيئة وغرفة عمليات البحر الأحمر ومحميات البحر الأحمر وجهاز شؤون البيئة بالواقعة، فيما تم إخطار مركز مكافحة التلوث البترولي بالغردقة لبدء أعمال المكافحة والسيطرة وإزالة التلوث من الشاطئ وقامت أجهزة وزارة البيئة بالتنسيق مع الهيئة العامة للبترول بإجراء مسح بحري للمنطقة.

وتبين من البلاغ الذي تلقته وزارة البيئة رصد تلوث بترولي بالبقع الزيتية، حيث قامت اللنشات البحرية بالابلاغ برصد البقع الزيتية وأعلنت أجهزة وزارة البيئة الطوارئ للمتابعة والتنسيق مع هيئة البترول ومراجعة وجود أي بلاغات وعمل مسح ساحلي لرصد أي تلوث قبل امتداده لشواطئ للقرى السياحية القريبة.

وتم تشكيل لجنة من باحثي البيئة من البحر الأحمر للانتقال لموقع التلوث والحصول على عينة من بصمة الزيت من التلوث البترولي وارسالها لمعامل جهاز شؤون البيئة بالسويس لتحديد المصدر والجهة المتسببة في التلوث لاتخاذ الاجراءات القانونية ضدها.

كان جهاز شؤون البيئة وغرفة العمليات بوزارة البيئة قد تلقى إخطارًا بحدوث تلوث بترولي بالبقع الزيتية الخام بالبحر الأحمر على مساحات متفرقة.

 

 

Advertisements