«أعراض دماغية وفقدان للسمع».. إدارة بايدن تحقق في تفشي مرض غامض بين دبلوماسييها

الرئيس الامريكي بايدن
الرئيس الامريكي بايدن

 

أثار نمط متكرر من الإصابات الدماغية لمسئولين أمريكيين يعملون في عدد من الدول الأسيوية وروسيا وكوبا الكثير من التساؤلات أدت لفتح تحقيقًا موسعًا لتتعرف على أسباب تفشي هذه الأعراض الغامضة.

 

وفي تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، قالت إن العديد من الدبلوماسيين والجنود وعملاء الإستخبارات اشتكوا من مشاكل صحية غير مبررة، وبلغ عدد المصابين أكثر من 130 شخصا خلال السنوات الخمس الماضية مما أثار قلقا واسعا داخل أوساط إدارة الرئيس جو بايدن.

 

ووفقًا لوصف الجنود والدبلوماسيين الذين اشتكوا من هذه الاعراض فهي تتراوح بين فقدان للسمع وارتفاعات في درجة الحرارة ودوار مفاجئ وغثيان وألم بالرأس والرقبة.

 

إقراء أيضاً : مصر وروسيا تُطالبان إسرائيل بالتوقف عن مهاجمة غزة

 

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض في المؤتمر الصحافي مساء الأربعاء الماضي: «في المرحلة الحالية لا نعرف سبب هذه الحوادث التي تعتبر محدودة في طبيعتها والغالبية العظمي منها يتم الإبلاغ عنها»، فيما أكدت إيميلي هورن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أن الرئيس بايدن أصدر أوامر بالتحقيق ومراجعة ما إذا كانت هناك حالات أخرى لم يتم تسجيلها وما إذا كانت الأمراض الغامضة تشكل نمطا واسع.

 

وقالت أماندا شوش المتحدثة باسم مكتب مدير المخابرات الوطنية: «حتى الآن، ليس لدينا معلومات محددة حول سبب هذه الحوادث، ومن السابق لأوانه ومن غير المسؤول التكهن»، بينما أشارت تقارير صحفية إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية شكلت «خلية استهداف» للتحقيق في أسباب تفشي هذه الأمراض الغامضة.

ووفقًا لتقرير الصحيفة الأمريكية فإن 60 من واقع 130 شخص تم تأكيد إصاباتهم، يعملون في الصين وكوبا.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي