خواطر

التحكيم .. بطل مباراة القمة

جلال دويدار
جلال دويدار

 

كل عام ومصر بخير وازدهار وأمان بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا جميعا باليمن والبركات.

فيما يتعلق بمباراة القمة بين الأهلى والزمالك فقد كان الشوط الأول متكافئ ومتوازن ومتسم بالحذر من كلا الفريقين. الفرص المتاحة متوافقة وإن كانت نسبتها أكثر لصالح الأبيض.

يحسب لخطة مدرب الزمالك الفرنسى كارتيرون.. تمكنه من محاصرة الأهلى فى نصف ملعبه من خلال الهجوم المتقدم الذى أعجز وحرم مهاجمى الأحمر من التقدم المريح وصولا إلى منطقة مرمى الزمالك. هذه الخطة نجحت أيضا فى تقييد حركة لاعبى جانبى الأهلى ومنعهم من تموين المهاجمين بالتمريرات التى يمكن استغلالها فى تسجيل الأهداف.

أداء الفريقين كان متوسطا لم يبرز فيها سوى عمليتى تسجيل الهدفين الجميلين. لاجدال أن هذا التعادل الإيجابى فى المباراة بين عملاقى الكرة المصرية سوف يؤدى إلى مزيد من الاشتعال للمنافسة. إن مهمة كليهما تتطلب الفوز فى معظم المباريات وتجنب أى كبوة أو استنفاد للنقاط. إن تحقيق هذه الأخطاء من جانب أى فريق ستكون لصالح الفريق المنافس للفوز بالبطولة. لا جدال أن تحقيق هذا الفوز المأمول يعتمد على النفس الطويل والحفاظ على اللياقة وروح الحماس والانتماء.

أخيرا فإنه لا يفوتنى الإشادة بالتحكيم المصرى الذى أدار المباراة بكفاءة عالية جدا بقيادة الحكم الدولى أمين عمر. اتصالا فإن طاقم التحكيم يستحق التهنئة والتقدير حيث كان لأدائه الممتاز.

على كل حال.. فقد مضت المباراة بسلام وأمان ولم يشوبها سوى قرارات لجنة ثلاثية اتحاد الكرة غير العادلة وغير المتوازنة.. ضد نادى الزمالك ولاعبيه. حدث هذا رغم ما ساد المباراة من روح رياضية إيجابية ومحمودة بين لاعبى الفريقين طوال المباراة.
أخيرا فإننى ومن واقع الانتماء الوطنى.. أتمنى التوفيق لفريق الأهلى فى عبور مباراتيه بالفوز.. ضد فريق داونز الجنوب أفريقى.

مفاجأة فريق سيراميكا ؟!

هل وعلى ضوء نتائج فريق سيراميكا كليوباترا الصاعد هذا الموسم إلى الدورى الكروى الممتاز.. يمكن القول انه اصبح لدينا فريق آخر واعد فى منافسات بطولتى الدورى والكأس على شاكلة فريق بيراميدز. ان هذا الفريق ومن خلال أداء وحماس لاعبيه وحنكة مدربه ضياء السيد.. اثبت تفوقه على فرق كبيرة فى السباق الكروى.

إن مايؤكد هذه الحقيقة احتلاله حاليا للمركز الخامس بـ ٣٠ نقطة.آخر عزف فى هذه السيمفونية الرائعة.. كانت ضد بيراميدز مرعب المسابقات.. الذى تعرض للانهيار أمامه يوم الأحد الماضى. فريق سيراميكا تمكن من الفوز «الصدمة» فى هذه المباراة ٤/٢. ليس من توصيف لما شهدته هذه المباراة سوى إننا على أبواب موسم كروى فريد هذا العام.

المحصلة فى النهاية ستكون لصالح المتعة والاثارة لجماهير التليفزيون مع انكسار لحدة التعصب بين الأحمر والأبيض يضاف إلى ذلك المزيد من الحيوية والنهوض للكرة المصرية.

تهنئتى القلبية لفريق سيراميكا كليوباترا.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي