قبل التمثيل.. المحامية زبيدة ثروت تجذب مئات الموكلين

الفنانة الراحلة  زبيدة ثروت - صورة إرشيفية
الفنانة الراحلة زبيدة ثروت - صورة إرشيفية

 

"قطة السينما المصرية" الفنانة الراحلة " زبيدة ثروت"، عيونها الساحرة ذات اللون المميز جعلتها تلقب بهذا اللقب فهي صاحبة أجمل عيون وملكة جمال الشرق الأوسط،، في مسابقة "مجلة ألجي" وهي المسابقة التي دخلتها للتسلية فغيرت حياتها.

 

 

كما فازت في مسابقة مجلة الكواكب، عن أجمل عشرة وجوه، كما لقبت بملكة الرومانسية لملامحها التي تميزت بالرقة والجمال الأخاذ كما ذكر في جريدة الأخبار عام 1959 .

 

 

لا يعرف الكثير أن الفنانة الراحلة زبيدة ثروت هي حفيدة السلطان حسين كمال سلطان مصر، وخالها ابن الخديوي إسماعيل، ولكنها كانت تخشى أن يعرف هذا الأمر خاصة بعد ثورة 1952، كان والدها ضابط بالجيش المصري، ولم يرفض قط أن تعمل زبيدة في التمثيل، لكن جدها كان رافضا للأمر بشدة وهددها بالحرمان من الميراث، إذا أقبلت على التمثيل.

 

 

التحقت زبيدة بكلية الحقوق وعملت محامية تحت التمرين إرضاءً لجدها وخوفاً من الحرمان من الميراث، إلا أن المكتب تحول لمعجبين وذلك لشدة جمالها فققرت أن تنهي علاقتها بالمحاماة وحاولت إقناع جدها بالتمثيل.

 


تزوجت زبيدة 5 مرات، ضابطا في البحرية المصرية اسمه إيهاب الغزاوي ثم المنتج السوري صبحي فرحات الذي أنجبت منه بناتها الأربع ثم محمد إسماعيل وآخر أزواجها الممثل عمر ناجي وهي آخر زيجاتها.

 

 

وصرحت في حوارها الأخير أنها لم تكن تعرف بأن عبد الحليم حافظ قد تقدم لطلب يدها للزواج سوى بعد زيجتها الثانية بفترة، وأوصت بأن تدفن بجوار عبد الحليم حافظ. 

 

وبعد اعتزالها الفن، كانت قد اتخذت قراراً بالهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وعاشت هناك لفترة، لكنها عادت مرة أخرى إلى مصر.

 

وتوفت بعد صراع  مع السرطان عن عمر يناهز الـ76 عاماً،  والسبب شراهتها في التدخين، أغمضت زبيدة ثروت عيناها الجميلتين، حيث كانت تتلقى العلاج بأحد المستشفيات بالقاهرة .


 
 المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

اقرأ ايضا||بعد فوزها بـ«أجمل عيون».. شعر زبيدة ثروت يثير أزمة 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي