«مباحث القاهرة» تكثف جهودها لضبط المتهمين في واقعة «كفن عين شمس» 

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

 

يكثف رجال مباحث القاهرة جهودهم لضبط المتهمين في واقعة كفن عين شمس. 
لا تزال موقعة الكفن التى شهدتها منطقة عين شمس شرق القاهرة، بين عائلتى المرغنية والريس تثير الرأى العام، وسط تخوفات بتفاقم الحادثة وامتدادها لتصبح موقعة ثأرية بين العائلتين فى المنطقة.

اقرأ أيضا| ضبط مسجل خطر لسرقتة سيارة بـ«باب الشعرية»

تفاصيل الواقعة عبارة عن جلسة صلح غير المتعارف عليها فى الأوساط القبلية والشعبية، بين عائلتين المرغنية وعائلة عاطف الريس، في غياب تام للقيادات الأمنية كما هو متبع فى جلسات الصلح والثأر، مما أسفر عن  حدوث تجاوزات غير مشروعة وغير أخلاقية تحت تهديد السلاح الآلى.
كشفتها فيديوهات مصورة من قبل عائلة المرغنية، ظهر فيها ٣ أشخاص من عائلة الريس، يحملون الكفن بين أيديهم وعلي كل كفن سلاح أبيض «سكين»، محاطين بمجموعة من الأشخاص طرف عائلة المرغنية، أثناء دخولهم مقر إقامتهم، علماً بأنهم كانوا ذاهبين إليهم فى الأصل لعقد جلسة صلح، إلا أنهم فوجئوا بعشرات من المرغنية يجبرونهم على حمل كفنهم تحت تهديد السلاح، وهو ما أظهره الفيديو حتى مثلوا أمام 3 من كبار العائلة يجلسون على كراسي وكأنهم فى جلسة محاكمة عرفية.
الفيديو الذى صورته عائلة المرغنية وتم نشره من قبلهم على مواقع السوشيال ميديا، أثار حالة من الجدل والاستياء بين أهالى منطقة عين شمس ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين الجهات الأمنية بسرعة التدخل للقبض عليهم . 
وبفحص الفيديو تبين أن طرفي الواقعة من منطقة عين شمس شرق القاهرة، وهما عائلة المرغنية وعائلة عاطف الريس.
وترجع أسباب موقعة الكفن إلى نشوب مشاجرة بين الطرفين منذ فترة داخل إحدي الملاهي الليلية بقصر النيل طرف عائلة "الريس"، قام على إثرها أصحاب الملهى بالتعدي علي شخص آخر يدعي "عزت المرغني" وقاموا بعقد جلسة صلح ولكن تم عقد الجلسة علي النحو المشار إليه سابقاً تحت تهديد السلاح.

وأكد مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة، أنه عندما وصلت عائلة الريس إلى المكان المتفق عليه للصلح الودي، فوجئوا بوجود أشخاص كثيرون بحوزتهم أسلحة "بنادق آلية" و"طبنجات" يكرهونهم  على حمل كفنهم لتقديمه لكبار العائلة.
وأضاف المصدر، أن عائلة الريس وافقت علي تسليم الكفن لعائلة المرغني بعد ترويعهم وتهديدهم بالسلاح وسط حشد كبير من الناس المتجمهرين ضدهم وإجبارهم علي فعل شيء دون موافقتهم والمساس بحريتهم.

وأوضح المصدر، أن سبب المشاجرة يعود لشهرين ماضيين عندما كان بعض من أبناء عائلة المرغني فى سهرة داخل باخرة يمتلكها إسلام الريس تقع في منطقة قصر النيل، ونشبت مشادة كلامية بين واحد من أبناء المرغني وإسلام الريس، صاحب الباخرة، بعدما طلب الأول أغنية لم يوافق عليها الأخير.
وقد دفع هذا نجل المرغني لتكسير الباخرة وتم عمل محضر بالواقعة وقامت الشرطة بالقبض علي جميع المشاركين في المشاجرة.
ومن جانبه انتقل عدد كبير من قيادات مديرية أمن القاهرة لقسم شرطة عين شمس بعد صدور تكليفات من عدة جهات بفحص الفيديوهات المنتشرة وسرعة الوقوف على حقيقتها.
كما أوضح المصدر، أن التكليفات صدرت بالقبض على أطراف الواقعة، واستجوابهم والوقوف على حقيقة التهديدات والألفاظ التي وردت بالفيديوهات، وحقيقة الأسلحة النارية التي ظهرت في الفيديو، وحقيقة إكراه ثلاثة أشخاص على تقديم كفنهم.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي