وزير الأوقاف الأردني: اعتداء الاحتلال على الأقصى يستدعي غضب الأمة الإسلامية

محمد الخلايلة
محمد الخلايلة

 

أكد محمد الخلايلة، وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن، أن اعتداءات سلطات الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك والمصلين الآمنين فيه، تستدعي غضب الأمة الإسلامية، وتوحدها لحماية القبلة الأولى ومسرى النبي "صلى الله عليه وسلم" ومعراجه للسماوات العلا.

وقال الخلايلة، في بيانٍ صحفيٍ، اليوم الاثنين 10 مايو، إن "العالم الإسلامي أمام استحقاق الدفاع عن الحق الديني والتاريخي للمسلمين في المسجد الأقصى المبارك والتصدي لمخططات الاحتلال تجاهه، ودعم صمود المقدسيين، والدور الأردني المتمثل بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف وإسناد هذا الدور في المدينة المقدسة".

وأضاف الخلايلة أن الوزارة تابعت بقلق شديد ممارسات السلطة القائمة بالاحتلال في اقتحام وانتهاك حرمة المسجد الأقصى المبارك، حتى بات أشبه ما يكون بثكنة عسكرية، وذلك نقلًا عن وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

ولفت وزير الأوقاف الفلسطيني إلى أن ما تسعى إليه سلطة الاحتلال من محاولات تغيير الوضع التاريخي القائم وفرض التقسيم الزماني والمكاني في الحرم القدسي الشريف هو اعتداء على حق المسلمين في هذه البقعة المباركة بنص القرآن الكريم، مؤكدًا أن قوى الاحتلال لن تستطيع تغيير الوضع القائم.

وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالاعتداء على المصلّين في المسجد الأقصى، اليوم الاثنين، ودارت مواجهات عنيفة بين المصلين وقوات الاحتلال في محيط المسجد وداخله.

وقامت قوات الاحتلال باعتلاء المصلى القبلي للمسجد وأطلقت القنابل إلى داخل المسجد الأقصى بعدما قامت بتكسير النوافذ.

وأدت المواجهات إلى وقوع أكثر من 300 إصابة في صفوف الفلسطينيين، حسبما أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

اقرأ أيضًا: حرق نسخة من القرآن.. أحد جرائم الاحتلال في الأقصى اليوم