هيئة قناة السويس: «السفينة الجانحة» لا تزال محتجزة.. وخفضنا مطالبات التعويض 

الفريق أسامة ربيع
الفريق أسامة ربيع

 

كشف الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، أن السفينة العملاقة "إيفر غيفن" لا تزال محتجزة بحمولتها في قناة السويس المصرية، وسط اعتراض شركة التأمين على قيمة التعويض المتوجب عليها دفعها جراء أزمة تعطيل حركة الملاحة داخل القناة.

 

و أضاف في حديث لقناة "إم بي سي مصر" أمس الأحد، أنه لا يزال على متن سفينة "إيفر غيفن" 25 من أفراد طاقمها، وجميعهم من الهند، وقدرت مصر خسائرها اليومية في عائدات القناة من 12 إلى 15 مليون دولار، وقالت سلطة القناة إن هناك حاجة إلى تعويض لتغطية خسائر رسوم العبور، والأضرار التي لحقت بالممر المائي أثناء جهود التجريف والإنقاذ، وتكلفة المعدات والعمالة.

 

وأوضح «ربيع» أن مصر عرضت خفض المطالبات بمقدار الثلث عن تعويض مالكي سفينة الحاويات التي أغلقت قناة السويس في مارس الماضي، مشيرا إلى أنها ستخفض مطالبات التعويض من 900 مليون دولار إلى 600 مليون دولار، وأضاف أن الهيئة عرضت أيضا شروط الدفع لمالكي سفينة الحاويات إيفر غيفن، لكنهم لم يستجيبوا بعد.

 

وكانت هيئة قناة السويس قد طالبت بتعويض قيمته 916 مليون دولار عن أزمة الشحن العالمية التي استمرت 6 أيام، لكن قالت شركة التأمين على شركة "إيفر غيفن" المحجوزة إنها قدمت استئنافا أمام المحكمة، وألمحت مرة أخرى إلى أن التعويض مبالغ فيه، حسب تقارير إعلامية.

 

وتعود ملكية سفينة "إيفر غيفن" البالغ طولها 400 متر إلى شركة "شوي كيسن كايشا" اليابانية المحدودة، وكانت مستأجرة من قبل شركة "إيفرغرين لاين" التايوانية عند وقوع حادث انسداد القناة.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي