«إسلام».. أول لاعب موهوب في فن «الأراجوز» من ذوي الإعاقة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

أول لاعب أراجوز من الأشخاص ذوي الإعاقة ومصمم عرائس ماريونت، تم تكريمه أثناء فعاليات الليالى الرمضانية بالحديقة الثقافية للأطفال، التى تتبع المركز القومى لثقافة الطفل.. الفنان إسلام أحمد محمد يوسف من متحدى الإعاقة، متعدد المواهب، وعازف ناي ماهر وبطل سباحة لم تمهله الظروف أن يكمل فى اللعبة، وعن إبداعه فى لعبة الأراجوز أفاض إسلام عن نفسه وعن عشقه لها فى السطور التالية.

اقرأ أيضا:- مؤسسة ليلة القدر «حتى لا تنام أسرة من غير عشاء».. شارك معانا 

يقول إسلام "كنت معجبا كثيرا بأوبريت الليلة الكبيرة من صغرى وظننت فى البداية أن أشخاص الأراجوز  فيه حقيقيون وليسوا لاعبى أراجوز إلى أن علمت بعد فترة أنه فن وبدأت أنجذب لهذا العالم وتواصلت بعدها مع الفنان سيد السويسى وهو من أهم وأفضل لاعبى الأراجوز فى مصر والوطن العربى وحضرت له ملتقى الأراجوز الأول والثانى بالحديقة الثقافية للأطفال، وتكلمت معه عن إعجابى به وبفن الأراجوز وعن أمنيتى أكون لاعب أراجوز ورحب بشدة لذلك وتدربت معه مباشرة ومرات عديدة عبر وسائل التواصل الاجتماعى بعد أن منحنى هدية منه وهى جهاز (الأمانة) الذى يقوم بعمل صوت الأراجوز".

 

وتابع: "أقوم بتصميم عرائس ماريونت متعددة وأشخاص كثيرة والتدرب عليها وجهاز الأمانة يومياً وعلى أغلب الفترات خلال النهار والليل وقدمت أول حفلة جماهيرية لى خلال فاعليات ليالى رمضان التى نظمتها الحديقة الثقافية وكنت سعيدا كثيراً بقبول الجمهور لفنى وأسلوبى على الرغم من أننى أول لاعب أراجوز من الأشخاص ذوي الإعاقة بجانب ذلك فأجيد العزف على الناي".

وأضاف: "أشارك فى عروض فرقة الشمس للأشخاص ذوى الإعاقة التابعة لوزارة الثقافة وشاركت من قبل عروض سموكة والمسرح الأسود لفرقة كذا لون ومازلت أدرس بكلية  التجارة وان كنت أعشق المجال الفنى عشقاً لا حدود له وأطمح  أن أقيم عرضاً له ومسرحاً تكون شخوصه من تأليفى وتصميمى، ويضيف سيد السويسى مدرب إسلام أنه لاعب شاطر ومتمكن ولم يستغرق تدريبه أكثر من 10 دقائق أول مرة ثم متابعته بعد ذلك على التدريب عبر الفيديوهات ووسائل التواصل الاجتماعي وشجعنى على تدريبه حبه الشديد لفن الأراجوز وإصراره على تعلمه".

وأشار: "هو ما جعلنى أتحمس لتدريبه بغض النظر عن إعاقته وإن كان هناك صعوبة فى نطق بعض الحروف ولكن التمس له العذر فى هذا خاصة اختلاف الوقت فى تدريب أى لاعب على فن الأراجوز ومتى يتقن اللعبة يرجع لمهارته وحرصه الشديد على النجاح فيها وهو ما يتوفر فى إسلام وأنه ليس مطلوباً منه اتقان 14 فصلا مضحكا هى عناصر فن الأراجوز أو يكون (بردجى أو أوال أو بالاوى) وهى من عناصر اللعبة ويكفيه أن يكون محرك شخوص هو يتقن ذلك وبشدة وانتظروا لاعب أراجوز كبير ومن الأشخاص ذوى الإعاقة اسمه إسلام يوسف".

وتلتقط أطراف الحديث منى سعيد والدة إسلام بقولها إن اسلام كان شخصا طبيعيا ومن غير ذوى الإعاقة إلى أن أصيب بكهرباء زيادة على المخ وهو فى سن 12 عاماً أدت إلى تكاسل فى الشبكية ومنها لجميع حواسه وأصبح بعدها من الأشخاص ذوى الإعاقة المتعددة فى البصر والذهن وأغلب الحواس الأخرى وحصل فى الثانوية العامة على 92.5% والتحق بكلية التجارة.

وتتذكر والدته أنه كان بطلاً فى السباحة واحتل منصة التتويج فيها ولكنه لم يكمل لإصابته فى إحدى البطولات بحالة إغماء وصرع جعلتنا نهرول به على المستشفيات فى الوقت الذى كانت البطولة يتم فيها مشاركة الفائز فى إحدى البطولات الدولية.

ويشير المخرج والناقد المسرحى أحمد إسماعيل مشرف عام الحديقة الثقافية إلى أن إسلام تم تكريمه من جانب الكاتب محمد ناصف رئيس الإدارة المركزية للمركز القومى لثقافة الطفل لمهارته الفائقة والمتميزة فى أول حفل جماهيرى له خلال فاعليات ليالى رمضان بالحديقة الثقافية وأن الحفل لاقى قبولا جماهيريا كبيار وإشادة بالفنان القادم.

وتؤكد ولاء محمد نائب مدير الحديقة الثقافية، أن إسلام يشارك وبقوة فى أغلب أنشطة الحديقة التابعة للمركز القومى لثقافة الطفل ومنها تحريك رقصة التنورة فى عرض المسرح الأسود وأيضا عرض سموكة.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي