بدون تردد

محمد بركات يكتب : إسرائيل.. وجرائم الحرب

محمد بركات
محمد بركات

 

لا تحتاج اسرائيل إلى مزيد من الجرائم، كى تدرج فى مصاف الدول التى تمارس أبشع أنواع جرائم الحرب، والتصفية العرقية وكل الموبقات الأخرى على مستوى العالم كله.

فإسرائيل منذ نشأتها وحتى اليوم ترتكب كل الجرائم وتقتل الابرياء، وتسعى بكل الطرق وكل الوسائل غير المشروعة للقضاء على الشعب الفلسطيني، واجباره على الهجرة القسرية من أرضه، وتركها تحت الضغط والهدم والارهاب للمحتل الغاضب،..، تحت نظر وسمع المجتمع الدولى كله الذى اتخذ موقف المتفرج واكتفى بالإدانة اللفظية دون أن يتحرك فعليا لوقف العدوان وردع المعتدى.

وإذا كانت اسرائيل تمارس اليوم وطوال الأيام الماضية، الارهاب والعنف ضد الفلسطينيين فى القدس المحتلة، وتقتحم ساحات المسجد الأقصى المبارك، وتنتهك حرمات الله، بالاعتداء السافر على المصلين الآمنين فى صورة فجة لممارسات الاحتلال الاجرامية والارهابية ضد الشعب الفلسطيني،..، فإن ذلك ليس تصرفا غير معتاد من المحتل الاسرائيلي، الذى ينتهك فى كل يوم القانون الدولى ويضرب عرض الحائط بحقوق الانسان.

واحسب أن الواجب والضرورة القومية والوطنية والدينية، تفرض على كل العرب وكافة الدول العربية والاسلامية، بل وايضا كل دول العالم المحبة للسلام، والمؤمنة بحقوق الانسان  ومقاومة ورفض الإرهاب والعنف، للوقوف بجوار الشعب الفلسطينى ودعمه فى كفاحه المشروع ضد ابشع صور الاحتلال فى العصر الحديث.

والواجب القومى والوطنى والدينى يفرض على الدول العربية بالذات، الدعم الكامل للشعب الفلسطينى فى مواجهة الجرائم الاسرائيلية،..، فهل يحدث ذلك.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي