حكايات| «إنك بأعيننا».. لوحات فنية لمسلمين وأقباط دفاعا عن النبي محمد

«إنك بأعيننا».. لوحات فنية لمسلمين وأقباط دفاعا عن النبي محمد
«إنك بأعيننا».. لوحات فنية لمسلمين وأقباط دفاعا عن النبي محمد

 

مجموعة من الفنانين والرسامين «مسلمين ومسيحيين» عندما شاهدوا ما تعرض له دين الإسلام وما تعرض له رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من هجمات بالخارج، قرروا أن يكون ردهم بفنهم ولوحاتهم المعبرة عن فضائل الإسلام وما شاهده إخوانهم الأقباط من تعامل بفطرة الإسلام السمحة.

 

ريم اللحام إحدى القائمين على هذه الفكرة تحدثت عن خطوة المعرض فتقول: «إنها جاءتها الفكرة بعد ما تعرض له إسلامنا ورسولنا الكريم للإساءة ببعض الصور.. بعض الفنانين ردوا بإساءة أكثر وهذا ضد تعليم ديننا».

وتروي: «هنا خطرت ببالي فكرة وهي لماذا نحن كفنانين ولنا دور كبير فعال في المجتمع لا نوضح ما تعلمناه من دين الإسلام من عدل وسماحة ومحبة ورحمة ومغفرة وذلك بتعبيرنا بلوحات فنية حتى ننشر تعاليم ديننا للعالم أجمع».

 

وتمضي اللحام في حديثها بالقول: إنها «عرضت الفكرة على بعض من كبار الفنانين منهم الفنان محمود خفاجي نقيب الفنانين الأسبق بالدقهلية والفنان أحمد رأفت وبعض الفنانين الشباب منهم الفنانة صفا صلاح وخالد الجنيدي وسارة خالد، محمد كمال، دعاء كربونة، سارة إمام، والفنان أحمد رفاعي والفنان إبراهيم بلال والفنان سعد السعيد سعد والفنان محمود عادل ربيع والفنان وسام حلمي والفنانة أمنية نور الدين، ولاقت الفكرة ترحيبا فوق المتوقع».

 

اقرأ أيضًا| آية محسن.. «اسكندرانية» اكتشفت كنزًا بالألوان في «الزلط»

 

ولا تزال الفنانة ريم تتحدث عن التجربة فتؤكد أن الفكرة أضاءت أكثر بروؤسهم وقام بمساعدتهم بعض الأصدقاء المترجمين لعدة لغات لعرض أعمالهم في إعلان ممول على مستوى العالم وعرضت فكرتها على مركز البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف وعرضت عليهم بعض أعمال الفنانين المشاركين بمعرض نصرة الرسول والدين الإسلامي.

 

وقد حمل المعرض اسم «إنك بأعيننا»، واستقبل مركز البحوث الفكرة بكل ترحاب وود وتشجيع، ولا يزال الفنانون مستمرين فيما بدأوه تحت مسمى «شباب طيف».

 

وما بين هذا وذاك يبقى من أجمل القيم والصور التي قدمها هذا المعرض هو مشاركة فنانين أقباط بجانب أشقائهم المسلمين بلوحات فنية رائعة لتحمل رسالة مصرية واحدة تتبنى احترام الأديان.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي