الرئيس يتابع تنفيذ مشروعات تطوير المحاور والطرق الجديدة شرق القاهرة

محطة عدلى منصور تربط المدن الجديدة بالقاهرة الكبرى

الرئيس يتابع تنفيذ مشروعات تطوير المحاور والطرق الجديدة خلال جولتة التفقدية أمس
الرئيس يتابع تنفيذ مشروعات تطوير المحاور والطرق الجديدة خلال جولتة التفقدية أمس

 

قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بجولة تفقدية لأعمال تطوير عدد من المحاور والطرق الجديدة بمنطقة شرق القاهرة، بداية من منطقة محطة عدلى منصور التبادلية للخط الثالث لمترو الانفاق والتى تعتبر الأكبر من نوعها بالشرق الأوسط وأفريقيا والتى تشمل محطات مترو أنفاق، وقطارًا مكهربًا، وسكة حديد، وحافلات النقل الجماعى الحديثة، وملحق بها مركز صيانة لعربات وجرارات مترو الانفاق على مساحة ٦٥ فدانًا. 


محطة عدلى منصور تلك المحطة الجديدة التى تزيد من ربط  المدن الجديدة بعضها البعض وبالقاهرة الكبرى، وتشمل العديد من المميزات على رأسها تخطيط وتنفيذ عقول وأياد مصرية بشكل كامل معززا لقدرات المصريين فى كل المجالات المتعلقة بالتنفيذ سواء أنظمة الإشارات والقوى الكهربية، وفنون الإدارة والتشغيل وغيرها من المجالات التى ساهمت فى إخراج المحطة التى تعمل بالقطار الكهربائى بتكلفة وصلت إلى 4177 مليون جنيه والحد من الانبعاثات الحرارية أولى مميزات القطار الكهربائى الذى انتشر استخدامه فى العالم وتطبقه مصر على مرحلتين، المرحلة الأولى هى محطة عدلى منصور فى المرحلة الرابعة من الخط الثالث لمترو الأنفاق، إذ وصل إجمالى ما يدرس وينفذ 388 كيلومترا بواقع 220 محطة؛ لربط المدن الجديدة بشبكة مترو الأنفاق، والذى تطلب تنفيذ العديد من المشروعات منها القطار الكهربائى على مرحلتين.


والمرحلة الأولى تنطلق من محطة عدلى منصور مرورًا بالعاشر من رمضان حتى العاصمة الإدارية، على مساحة 70 كيلو مترا بواقع 12 محطة.


أما المرحلة الثانية فإنها تنطلق من محطة العاشر 2، الامتداد من العاصمة الإدارية حتى المدينة الرياضية على مساحة 20 كيلو مترا يضم 4 محطات.


من محطة عدلى منصور التبادلية مع الخط الثالث للمترو يبدأ القطار الكهربائى مارًا بطريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوى حتى مدينة الروبيكى شمال خط سكك حديد السويس ثم يتفرع فى الروبيكى إلى فرعين يتجه أحدهما شمال إلى العاشر من رمضان والآخر جنوبا نحو العاصمة الإدارية الجديدة، وفقًا للموقع الإلكترونى «خريطة مشروعات مصر».


ويمر القطار خلال مساره بمدن العبور والمستقبل والشروق وبدر والعاصمة الإدارية وينتهى بمدينة العاشر من رمضان ومخطط مده مستقبلًا كمرحلة ثانية حتى مدينة بلبيس بالشرقية، تجاور كل محطة ساحة انتظار للسيارات يمكن لمستقلى القطار المكهرب بعد تشغيله استخدامها لانتظار سياراتهم لحين انتهاء رحلتهم بالقطار المكهرب.


محطة عدلى منصور مركزية تبادلية كبيرة تضم مجمع نقل متكامل الخدمات ومنطقة تجارية استثمارية على مساحة 15 فدانا لتبادل الخدمة بين 5 وسائل نقل مختلفة: «محطة لمترو الخط الثالث ومحطة للقطار الكهربائى عدلى منصور - العاصمة الإدارية - العاشر من رمضان، ومحطة للسكك الحديدية "القاهرة - السويس"»، ومحطة للسوبرجيت، وأخيرا محطة BRT للربط مع مطار القاهرة.


وصرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى بأن الرئيس تفقد كذلك محور المستشار عدلى منصور الذى تم إنشاؤه بعرض ١٦ حارة مرورية بواقع ٨ حارات لكل اتجاه ويشتمل على ١١ كوبرى للسيارات والمشاة، ليكون شرياناً مرورياً جديداً يتكامل مع شبكة طرق الإسماعلية الصحراوى وبلبيس وشرق القاهرة، ويربط مع محور محمد العصار عند كوبرى مسطرد ليصل الى مناطق غرب وشمال القاهرة، من خلال محاور شبرا بنها وتحيا مصر والضبعة، وطريق الإسكندرية الصحراوى.


كما ناقش الرئيس أثناء الجولة التفقدية المسئولين بعدد من مواقع العمل بشأن سير الخطوات التنفيذية الراهنة، وشدد على الالتزام بالجداول الزمنية المحددة للانتهاء من المشروعات بالمواصفات الفنية والهندسية العالية.


كما توقف الرئيس ليتحدث مع عدد من المواطنيين، حيث هنأهم بمناسبة شهر رمضان الفضيل، كما استمع إلى آرائهم، وأحوالهم المعيشية.
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي