«المترو» يكشف تفاصيل اصطدام عربية قلاب بمحطة قباء بالخط الثالث | فيديو

مترو الانفاق
مترو الانفاق

 

اصطدمت عربة " قلاب" في محطة مترو قباء بالخط الثالث للمترو، وتحديدا في شارع جسر السويس، مساء اليوم الجمعة 

وأكد مصدر بمترو الأنفاق على تأثر جسم المحطة المصنوع من الألومنتال بالحادث، الذي تسبب في تهشم جانب من أجزاء المحطة دون وجود خسائر بشرية. 

وقال المصدر لـ"بوابة أخبار اليوم"، إنه جاري حصر التلفيات وإصلاحها، والتحقيق على سائق العربة القلاب لتحمل نتيجة الحادث. 

وأوضح المصدر أن حركة الخط الثالث للمترو لم تتأثر بالحادث خاصة وأن الجزء المتأثر بعيدا عن سكة القطار

وتضم محطة «قباء» مصاعد كهربائية لنقل الركاب من رصيف الشارع إلى رصيف القطار، وكذلك ماكينات آلية لاستخراج التذاكر لتفادى الوقوف أمام شبابيك التذاكر، بالإضافة إلى أن المحطة تم تصميمها على الطراز الأوروبي.

وتبدأ محطات هذا الخط من المسافة من ميدان هليوبليس بمصر الجديدة وحتى محطة عدلي منصور بطول 10.5 كم، وعدد 9 محطات، منها 3 محطات نفقية، وهي هيليوبليس وألف مسكن ونادي الشمس، و6 محطات علوية، وهي محطات النزهة وهشام بركات وعمر بن الخطاب وقباء والهايكستب وعدلي منصور. 

ويعد الخط الثالث للمترو "العتبة - عدلي منصور"، يعتبر اللاعب الأساسي أو "جوكر المواصلات الذكية"، مبررا ذلك بكونه أهم خطوط المترو لأنه سيربط كل الخطوط سواء القديمة كالخطين الأول والثاني، أو الجديدة كالرابع والخامس، إذ يتقابل مع الخط الثاني في محطتي العتبة وجامعة القاهرة، بينما يتقاطع مع الخط الأول في محطة جمال عبد الناصر.


ويربط مع مونوريل العاصمة الإدارية في محطة الاستاد، والقطار الكهربائي في محطة عدلي منصور، لافتا إلى أن تكامل خطوط المترو ستسمح للراكب الانتقال من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب وكذلك من الشرق إلى الغرب، وهو ما تهدف إليه وزارة النقل خلال السنوات القادمة.

جدير بالذكر أن الخط الثالث للمترو بدأ تنفيذه في 2012 وتكلفته الإجمالية تصل إلى 128 مليار جنيه، وتم الانتهاء من تنفيذ وتشغيل مراحله الأولى والثانية والرابعة وجاري استكمال تنفيذ المرحلة الثالثة منه.

ويبدو أن حوادث المترو لا تقتصر على دولة بعينها فقد لقى ما لا يقل عن 23 شخصا مصرعهم وأصيب أكثر من 70 أخرين، بعد انهيار جزء من جسر مترو انفاق مكسيكو سيتى، فى أكبر مأساة تشهدها المكسيك منذ زلزال 2017، حيث انهار الهيكل الذى يدعم المترو، وذلك  مع مرور قطار فوقه في عاصمة المكسيك.

وأشارت صحيفة "لابانجورديا" الإسبانية إلى أن الحادث وقع قرب محطة أوليفوس على الخط 12 من المترو في جنوب العاصمة.

وأوضحت رئيسة حكومة العاصمة المكسيكية، كلوديا شينباوم، من موقع الحدث قرابة منتصف الليل ، "انهار جزء من مترو انفاق والجسر الذي كان يدعمها على الطريق، ما أدى إلى محاصرة بعض المركبات وعشرات الأشخاص.

حادثة كارثية بأحد أكثر قطارات الأنفاق ازدحامًا في العالم، حيث يستخدمه أكثر من 5.5 مليون شخص يوميًا كوسيلة النقل الوحيدة إلى منازلهم ووظائفهم".

وأكدت كلوديا "سيتم إجراء جميع التحقيقات لمعرفة الأسباب التى أدت إلى هذا الحادث، وفى الوقت الحالى نحن ملتزمون برعاية المصابين"، وكانت ترتدى كلوديا الخوذة والكمامة، وقالت إنه تم تعليق عمل أجهزة الطوارئ بينما دعمت رافعة بقايا عربتين كانتا تتدليان من الهيكل ، على الرغم من عدم وجود المزيد من الأشخاص المحاصرين في المكان.

وقال وزير الخارجية المكسيكى مارسيلو إبرارد، فى رسالة نشرها على تويتر "ما حدث في مترو الأنفاق مأساة مروعة. تضامني مع الضحايا وعائلاتهم. بالطبع ، يجب التحقيق في الأسباب وتحديد المسؤوليات. أكرس نفسي تحت تصرف السلطات الكامل للمساهمة في كل ما هو ضروري" .

وانتقد سكان المنطقة على الفور على شبكات التواصل الاجتماعي، ما حدث خاصة وانهم كانوا قدموا العديد من  الشكاوى المتكررة بشأن الحالة السيئة للمبنى الذي تضرر في الزلزال الكبير الأخير الذي تعرضت له مكسيكو سيتي في سبتمبر 2017.

وأوضح سكرتير حكومة مكسيكو سيتي، خوسيه ألفونسو سواريز ديل ريال، أن الجرحى يتم نقلهم إلى مستشفيات تلاواك وإيزتابالابا. غادر بعضهم موقع التحطم من تلقاء أنفسهم.

أما الضحايا، فلم يتضح ما إذا كان أغلب المتوفين في عربات مترو الأنفاق أو ما إذا كانوا من المشاة أو سائقي المركبات المحاصرة تحتها

كان أوسكار لوبيز، 26 عامًا، يبحث عن صديقته، أدريانا سالاس، 26 عامًا، حامل في شهرها السادس ، كانت أدريانا تستقل مترو الأنفاق عائدة من وظيفتها كطبيبة أسنان عندما توقف هاتفها عن الاستجابة وقت وقوع الحادث. وقال لوبيز: "فقدنا الاتصال بها، الساعة 10:50 مساءً ، ولم يكن هناك اتصال آخر بالمعنى الحرفي للكلمة".

تُظهر صور الفيديو الأولى كيف سقطت سيارتا مترو أنفاق في شارع تلاهواك حيث كانت تدور عشرات المركبات في ذلك الوقت ، على الرغم من أن حركة المرور كانت معتدلة. في مكان الحادث ، وصلت فرق الطوارئ على الفور لرعاية الجرحى والوفيات المحتملة وإزالة القطار المنهار.

تم افتتاح خط مترو 12 فى 30 أكتوبر 2012 ولكن تم اغلاقه فى 2014 بسبب بعض الاخفاقات وأعيد فتحه فى أكتوبر 2015 مرة آخرى، ولكن وصلت شكاوى عديدة على شبكات التواصل الاجتماعى تؤكد ان هذا الجسر تعرض لاضرار كبيرة بعد زلزال 2017 ولكن لم يتم إصلاحه.

وفي 9 يناير ، اندلع حريق في مركز التحكم في مترو أنفاق مكسيكو سيتي ، في المركز التاريخي ما تسبب في وفاة شخص وما لا يقل عن 30 عاملاً مخموراً ، بالإضافة إلى 6 خطوط بدون خدمة.

ينقل مترو العاصمة المكسيكية، أحد أكثر المترو ازدحامًا في العالم ، حوالي ستة ملايين شخص كل يوم عمل، ما يجعله واحدًا من أكثر المترو ازدحامًا في العالم ، على الرغم من انخفاض الطلب عليه خلال عطلة نهاية الأسبوع.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي