رضا إدريس: الكوميديا ممنوعة في الاختيار ٢

الفنان‭ ‬رضا‭ ‬إدريس‭
الفنان‭ ‬رضا‭ ‬إدريس‭

أمنية‭ ‬ابوكيلة

خطف‭ ‬الأنظار‭ ‬إليه‭ ‬فى‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬الاختيار‭ ‬2‮»‬،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقديمه‭ ‬شخصية‭ ‬القيادي‭ ‬الإخواني،‭ ‬محمد‭ ‬البلتاجي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفعه‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬تغيير‭ ‬جلده‮»‬‭ ‬تماما،‭ ‬حتى‭ ‬يتمكن‭ ‬من‭ ‬تقديم‭ ‬الشخصية‭ ‬بالشكل‭ ‬المطلوب،‭ ‬،‭ ‬أنه‭ ‬الفنان‭ ‬رضا‭ ‬إدريس‭ ‬الذي‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ ‬مشاركته‭ ‬فى‭ ‬العمل‭ ‬فخر‭ ‬وشرف‭ ‬له،‭ ‬كما‭ ‬يتحدث‭ ‬فى‭ ‬السطور‭ ‬التالية‭ ‬عن‭ ‬تفاصيل‭ ‬شخصية‭ ‬البلتاجي،‭ ‬والمواقف‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬تعرض‭ ‬لها‭ ‬أثناء‭ ‬التصوير‭. ‬

في‭ ‬البداية‭ ‬يقول‭ ‬رضا‭ ‬إدريس‭: ‬‮«‬سعيد‭ ‬بردود‭ ‬الفعل‭ ‬الإيجابية‭ ‬التي‭ ‬يحققها‭ (‬الاختيار‭ ‬2‭) ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬فهو‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬الجيدة‭ ‬التي‭ ‬دفعت‭ ‬المصريين‭ ‬لإلتفاف‭ ‬حولها‭ ‬ومشاهدتها‭ ‬لمعرفة‭ ‬الحقائق‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬غائبة‭ ‬عنهم،‭ ‬وهذا‭ ‬العمل‭ ‬يعد‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬فى‭ ‬الدراما‭ ‬المصرية،‭ ‬والجزء‭ ‬الثاني‭ ‬يعد‭ ‬وثيقة‭ ‬تاريخية‭ ‬تثبت‭ ‬حقيقة‭ ‬ما‭ ‬دار‭ ‬منذ‭ ‬ثورة‭ ‬30‭ ‬يونيو‭ ‬وحتى‭ ‬الآن‮»‬‭. ‬

‭<‬‭ ‬تقدم‭ ‬فى‭ ‬المسلسل‭ ‬شخصية‭ ‬القيادي‭ ‬الإخواني‭ ‬محمد‭ ‬البلتاجي‭.. ‬كيف‭ ‬حضرت‭ ‬للشخصية؟‭ ‬

أعتمد‭ ‬فى‭ ‬الأساس‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬كتبه‭ ‬المؤلف‭ ‬هاني‭ ‬سرحان،‭ ‬وجمعتني‭ ‬جلسات‭ ‬عمل‭ ‬مع‭ ‬المخرج‭ ‬بيتر‭ ‬ميمي،‭ ‬وكانت‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬المناقشات‭ ‬بيني‭ ‬وبين‭ ‬المؤلف‭ ‬والمخرج‭ ‬عن‭ ‬طبيعة‭ ‬الشخصية‭ ‬التي‭ ‬أقدمها،‭ ‬كما‭ ‬أستعنت‭ ‬ببعض‭ ‬الفيديوهات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالشخصية‭ ‬التي‭ ‬أجسدها،‭ ‬لأقترب‭ ‬منها‭ ‬بشكل‭ ‬أعمق،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬شخصية‭ ‬البلتاجي‭ ‬غير‭ ‬عادية،‭ ‬وتسببت‭ ‬فى‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الكوارث‭. ‬

‭< ‬‭ ‬ألم‭ ‬تقلق‭ ‬عندما‭ ‬عرضت‭ ‬الشخصية‭ ‬عليك؟‭ ‬

كان‭ ‬هناك‭ ‬قلق،‭ ‬لكن‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬الجمهور‭ ‬أصبح‭ ‬لديه‭ ‬وعي‭ ‬كبير،‭ ‬كما‭ ‬أنني‭ ‬وجدتها‭ ‬فرصة‭ ‬جيدة‭ ‬للمشاركة‭ ‬فى‭ ‬عمل‭ ‬فني‭ ‬جيد،‭ ‬ويلتف‭ ‬حوله‭ ‬الجمهور‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬فى‭ ‬الجزء‭ ‬الأول،‭ ‬الذي‭ ‬حقق‭ ‬نجاحا‭ ‬كبيرا‭ ‬عند‭ ‬عرضه‭ ‬فى‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬ورغم‭ ‬أنني‭ ‬خشيت‭ ‬أن‭ ‬يكرهني‭ ‬الجمهور‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬العمل،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬دافعا‭ ‬لي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تقديم‭ ‬شخصية‭ ‬مختلفة‭.‬

‭<‬‭  ‬هل‭ ‬صبغت‭ ‬الشخصية‭ ‬بطابعك‭ ‬الكوميدي؟

غير‭ ‬مسموح‭ ‬لي‭ ‬بأي‭ ‬كوميديا‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬العمل،‭ ‬وذلك‭ ‬بأوامر‭ ‬من‭ ‬المخرج‭ ‬بيتر‭ ‬ميمي،‭ ‬فلابد‭ ‬من‭ ‬تقديم‭ ‬هذه‭ ‬الشخصية‭ ‬بالشكل‭ ‬الذي‭ ‬ظهرت‭ ‬به‭ ‬فى‭ ‬الواقع،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬لا‭ ‬يتحمل‭ ‬أي‭ ‬مواقف‭ ‬كوميدية‭.          ‬

‭< ‬‭ ‬كيف‭ ‬كانت‭ ‬كواليس‭ ‬التصوير؟‭ ‬

تعرضت‭ ‬لموقف‭ ‬لن‭ ‬أنساه‭ ‬فى‭ ‬التصوير،‭ ‬حيث‭ ‬كنت‭ ‬أصور‭ ‬أحد‭ ‬المشاهد‭ ‬الخاصة‭ ‬بشخصية‭ ‬‮«‬محمد‭ ‬البلتاجي‮»‬،‭ ‬ووجدت‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الغضب‭ ‬على‭ ‬وجوه‭ ‬أحد‭ ‬المتواجدين‭ ‬فى‭ ‬التصوير،‭ ‬والذي‭ ‬كان‭ ‬يرتدي‭ ‬زي‭ ‬عسكري،‭ ‬ومن‭ ‬شدة‭ ‬الإتقان،‭ ‬كاد‭ ‬يتعدي‭ ‬عليّ‭ ‬أثناء‭ ‬التصوير‭.‬

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي