فى الصميم

جلال عارف يكتب: الخطر القادم.. مع «السلالة الهندية»!!

جلال عارف
جلال عارف

العالم‭ ‬كله‭ ‬يتابع‭ ‬أخبار‭ ‬المأساة‭ ‬التى‭ ‬تعيشها‭ ‬دولة‭ ‬الهند‭ ‬مع‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭. ‬التضامن‭ ‬الدولى‭ ‬هنا‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬القلق‭ ‬الشديد‭ ‬من‭ ‬تردى‭ ‬الوضع‭ ‬والمخاوف‭ ‬من‭ ‬انهيار‭ ‬النظام‭ ‬الصحى‭ ‬أمام‭ ‬هجمة‭ ‬كورونا‭ ‬الشرسة‭ ‬فى‭ ‬بلد‭ ‬يقارب‭ ‬تعداد‭ ‬سكانه‭ ‬‮١٤٠٠‬‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭.‬

أمران‭ ‬خطيران‭ ‬يتحسب‭ ‬لهما‭ ‬الجميع‭.. ‬الأمر‭ ‬الأول‭ ‬أن‭ ‬يجتاح‭ ‬الفيروس‭ ‬الدول‭ ‬المجاورة‭ ‬والتى‭ ‬تتشابه‭ ‬أوضاعها‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لحد‭ ‬كبير‭ ‬مع‭ ‬أوضاع‭ ‬الهند،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬ينتقل‭ ‬لمناطق‭ ‬أخرى‭. ‬أما‭ ‬الأمر‭ ‬الثانى‭ ‬فيتعلق‭ ‬بأن‭ ‬هجمة‭ ‬الوباء‭ ‬الحالية‭ ‬فى‭ ‬الهند‭ ‬ترتبط‭ ‬بسلالة‭ ‬جديدة‭ ‬لفيروس‭ ‬أشد‭ ‬فتكاً‭ ‬وأوسع‭ ‬انتشاراً‭.. ‬والأخطر‭ ‬أنها‭ ‬قد‭ ‬تهدد‭ ‬فاعلية‭ ‬اللقاحات‭ ‬المستخدمة‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يفرض‭ ‬تحديات‭ ‬جديدة‭ ‬الى‭ ‬علماء‭ ‬العالم‭ ‬لتطوير‭ ‬اللقاحات‭ ‬بسرعة‭ ‬تفرضها‭ ‬سرعة‭ ‬تحور‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬

الأمر‭ ‬الجيد‭ ‬هنا‭ ‬أن‭ ‬اللقاحات‭ ‬مازالت‭ ‬فاعلة‭ ‬وقادرة‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬الفيروس‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭. ‬وأن‭ ‬الهند‭ ‬فى‭ ‬مقدمة‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬المنتجة‭ ‬لهذه‭ ‬اللقاحات،‭ ‬وقد‭ ‬أوقفت‭ ‬أخيرا‭ ‬تصديرها‭ ‬حتى‭ ‬تلبى‭ ‬الطلب‭ ‬المحلي،‭ ‬وحتى‭ ‬تستطيع‭ ‬مضاعفة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬يتلقون‭ ‬اللقاح‭ ‬من‭ ‬مواطنيها‭ ‬والذين‭ ‬يبلغ‭ ‬عددهم‭ ‬2‭.‬7‭ ‬مليون‭ ‬يوميا‭. ‬بالاضافة‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬العالم‭ ‬يدرك‭ ‬خطورة‭ ‬الوضع‭ ‬هناك‭ ‬ويبذل‭ ‬جهوداً‭ ‬للمساعدة‭ ‬فى‭ ‬حصار‭ ‬الوباء‭.‬

وفى‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬فإن‭ ‬المخاوف‭ ‬من‭ ‬‮«‬السلالة‭ ‬الهندية‮»‬‭ ‬جعلت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬تفرض‭ ‬قيودا‭ ‬على‭ ‬المسافرين‭ ‬القادمين‭ ‬من‭ ‬الهند‭ ‬وتوقف‭ ‬الرحلات‭ ‬الجوية‭ ‬معها‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ظهرت‭ ‬هذه‭ ‬السلالة‭ ‬فيما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬عشرين‭ ‬دولة‭ ‬بينها‭ ‬فرنسا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وألمانيا‭ ‬والأهم‭ - ‬بالنسبة‭ ‬لنا‭ - ‬أنها‭ ‬ظهرت‭ ‬فى‭ ‬الأردن‭ ‬الشقيق‭ ‬حيث‭ ‬أصيب‭ ‬بها‭ ‬ثلاثة‭ ‬مواطنين‭ ‬لم‭ ‬يسافروا‭ ‬للخارج‭!!‬

الأمل‭ ‬كبير‭ ‬فى‭ ‬أن‭ ‬تعبر‭ ‬الهند‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة،‭ ‬وأن‭ ‬تنجح‭ ‬جهود‭ ‬محاصرة‭ ‬الوباء‭ ‬التى‭ ‬قد‭ ‬تفرض‭ ‬اللجوء‭ ‬للحظر‭ ‬الشامل‭ ‬هناك‭ ‬لأسابيع‭ ‬كما‭ ‬ينصح‭ ‬خبراء‭ ‬العالم‭. ‬واليقظة‭ ‬مطلوبة‭ ‬من‭ ‬الجميع‭ ‬بما‭ ‬فى‭ ‬ذلك‭ ‬فرض‭ ‬الاجراءات‭ ‬الضرورية‭ ‬على‭ ‬حركة‭ ‬السفر‭ ‬مع‭ ‬الهند،‭ ‬والفحص‭ ‬المستمر‭ ‬للكشف‭ ‬عن‭ ‬أى‭ ‬بؤر‭ ‬جديدة‭ ‬للسلالة‭ ‬الهندية‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يستفحل‭ ‬أمرها‭.‬

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي