سياسيون: تجديد تفويض الرئيس فى اتخاذ ما يراه ومساندة مؤسسات الدولة .. ضرورة لعبور الأزمة الحالية

النواب والشيوخ والأحزاب والقوى الشعبية..  «إيد واحدة فى مواجهة التحديات»

أرشيفية
أرشيفية

 

حسن عبدالعظيم

تحديات كبيرة تواجهها الدولة المصرية خلال الفترة القادمة داخلياً وخارجياً بداية من الاستمرار في استكمال سياسة الإصلاح السياسى والاقتصادى والاجتماعى مروراً بتوفير جميع احتياجات المواطنين من أجل حياة كريمة فى جميع أنحاء الجمهورية من خلال المبادرة الرئاسية التى طرحها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى بداية عام

2019 للقضاء على جميع المشاكل التى تواجه المصريين من الفقر والبطالة والعشوائيات، والمرض.. إلى آخره، نهاية بالمحاولات الخارجية التى تستهدف عرقلة الإنجازات والأضرار بالأمن القومى المصرى والعربى مثل أزمة سد النهضة وغيرها من الأزمات التى تضر غالبية الدول العربية، وهو ما يتطلب توحيد جهود جميع

مؤسسات الدولة الشعبية والسياسية والتشريعية والتنفيذية لدعم جهود القيادة السياسية ومؤسسات الدولة لعبور هذه الأزمات.
 وهو ما دعا مجلس النواب والشيوخ وجميع الأحزاب والقوى السياسية والشعبية لإعلان حالة الطوارئ للتوحد من أجل مواجهة جميع هذه التحديات.

مجلس النواب برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى يواصل من خلال انعقاد جلساته العامة ولجانه التوعية من الانتهاء من جميع مشروعات القوانين التى يتطلب الانتهاء منها يومياً حتى قبل انطلاق مدفع الإفطار بدقائق، حيث انتهى المجلس خلال الأيام الماضية من مناقشة خطة الموازنة العامة للدولة التى تعتبر الأكبر فى تاريخ

مصر، حيث وصلت إلى 2 تريليون و 461 مليار جنيه بنسبة تقترب من الـ 35? من الناتج المحلى شملت جميع الاستخدامات فى جميع المجالات من الصحة والتعليم والاستثمار وبرامج الحماية الاجتماعية والدعم وذلك بعد إلقاء الدكتور محمد معيط ببيانه الأسبوع الماضى، كما ألقت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط ببيان خطة الدولة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
ووافق  المجلس على استمرار حالة الطوارئ التى تتطلبها ظروف الدولة الداخلية والخارجية وواصل المجلس مناقشاته مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء وأعضاء حكومته فى كيفية علاج أوجه القصور والسلبيات الموجودة فى بعض الوزارات والأجهزة الحكومية ومنها قطاع النقل والسكة الحديد بعد استمرار حوادث القطارات باعتماد أكبر ميزانية لإصلاح خطوط وعربات السكك الحديدية، وأعلن المستشار الدكتور حنفى جبالى رئيس مجلس النواب دعم المجلس للقيادة السياسية ومؤسسات الدولة فى اتخاذ ما تراه لحماية الأمن القومى.
 ويواصل مجلس الشيوخ برئاسة المستشار عبدالوهاب عبدالرازق مناقشاته البناء فى تقديم الدعم للفرقة الأولى للبرلمان من خلال تقديم رؤي جديدة هدفها الصالح العام  للدولة والمواطنين.
وأكد المهندس أشرف رشاد زعيم الأغلبية والأمين العام لحزب مستقبل وطن علي العمل ليل نهار على دعم جميع أجهزة ومؤسسات الدولة وتقديم جميع المساعدات للمواطنين خلال هذه الفترة التى تتطلب التعاون فى جميع المجالات.
وقال الدكتور صفى الدين خربوش الأمين العام لحزب الشعب الجمهورى: إن التحديات التى تواجهها مصر في الوقت الحالى تتطلب العمل بصفة مستمرة لمواجهة جميع التحديات بداية من استكمال مسيرة الإصلاح الاقتصادى ودعم عملية التنمية للوصول لمعدل نمو اقتصادى يتناسب مع طموحات المصريين إضافة للوقوف خلف مؤسسات الدولة فى الحفاظ على أمننا القومى وحقوقنا التاريخية فى مياه النيل وتفويض الرئيس السيسى فى اتخاذ ما يراه مناسباً فى سبيل ذلك، وأعلن تحالف الأحزاب المصرية برئاسة المهندس تيسير مطر عن وقوف جميع الأحزاب خلف القيادة السياسية ومؤسسات الدولة لردع أى عدوان أو محاولة للنيل من استقرار مصر وأمنها القومى.
 فيما أكد المستشار بهاء أبوشقة رئيس حزب الوفد ووكيل مجلس الشيوخ  على أهمية وضع القضايا القومية فى المقدمة خلال هذه الفترة.
 وقال الدكتور جمال السعيد عضو مجلس النواب ورئيس جامعة بنها السابق إن ما تواجهه مصر خلال الفترة الحالية من تحديات داخلية وخارجية تتمثل فى مواجهة أزمة  كورونا واستكمال الإصلاح الاقتصادى والمشروعات القومية الكبرى التى دشنتها الدولة، إضافة لبرامج الحماية الاجتماعية وإصلاح منظومتى التعليم والصحة والارتقاء بالخدمات ومواجهة الأطراف التى تحاول النيل من استقرار مصر وبالتحديد فى أزمة سد النهضة يتطلب أن نكون فى حالة استعداد دائم لكل المستجدات.
نائب يقترح تجهيز محطات المترو الرئيسية للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة‎

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي