ننشر الخطوات الاستثمارية الجديدة لصندوق مصر السيادي 

صورة ارشيفيه
صورة ارشيفيه

 

خطوات كبيرة يتخذها صندوق مصر السيادي، لتعظيم العائد والقيمة لأصول الدولة واستثمارها، بالإضافة إلى جذب استثمارات أجنبية مباشرة، مع خلق فرص الاستثمار المشترك في مشروعات أخرى ضخمة.

ومن هذه الخطوات استغلال مجمع التحرير والاستعداد لطرح أرض مقر الحزب الوطني المنحل  والاستعداد لإغلاق صفقة بنك الاستثمار العربي بعد شهر رمضان الكريم ، إذ أنه جار إنهاء بعض الإجراءات  والموافقات من  البنك المركزي المصري.

بالإضافة إلى استعداد صندوق مصر السيادي للدخول في شراكة مع القطاع الخاص لتعظيم قيمة أصول الدولة والعمل على توطين الصناعة في مصر،حيث يعتزم خلال الفترة المقبلة الاستثمار في مجال الصناعات الغذائية وأيضا الاستثمار في التعليم بجانب المجالات الاستثمارية المتنوعة . 

فصندوق مصر السيادي  منذ بداية إطلاقه في نهاية 2019 ، تم وضع الخطة الاستثمارية والتي تمثلت في إنشاء 4 صناديق فرعية، وهى صندوق السياحة والاستثمار العقاري، والبنية الأساسية، والخدمات المالية والتحول الرقمي، والرعاية الصحية، وذلك للعمل على تحقيق مستهدفات الدولة للخطة التنموية لمصر 2030، وتنفيذ الخطة الاستثمارية لخدمه أهداف التنمية الاقتصادية.

يركز صندوق الاستثمار في البنية الأساسية على الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، لاسيما بعد وضع مصر على خريطة الطاقة المتجددة و أنشاء مجمع بنبان كأكبر مجمع أنتاج للطاقة الشمسية في العالم.
كما يسعي الصندوق لجذب رؤوس أموال جديدة من خلال الفرص الواعدة الموجودة في مصر.

ويعد قطاع البنية الأساسية من القطاعات المستهدفة للصندوق لفتح مجالات جديدة في الاستثمار في هذا القطاع لم تكن موجودة على الخريطة الاستثمارية مثل اللوجستيات مخازن التوزيع ، البنية الأساسية لقواعد البيانات وتحليه المياه، وتشهد هذه الفترة تجهيز وتحضير  الأطر القانونية والتشريعية  تنفيذ هذه الاستثمارات المطلوبة بسرعة.

وبالنسبة لصندوق الرعاية الصحية، يعد قطاع الخدمات الصحية والصناعات الدوائية من القطاعات الاستثمارية الهامة، خاصة بعد كورنا، خاصة أن مصر تمتلك قاعدة صناعية  قوية فى هذا المجال .

كما أن  برنامج الرعاية الصحية الشاملة التي أعلنت عنه الدولة كان  عنصر جذب للاستثمارات في الخدمات الصحية وجارى التفاوض  مع مجموعة من مطوري المستشفيات.

وبالنسبة لصندوق العقاري والاستثمار السياحى»، فقد تم  نقل ملكية مجموعة كبيرة من الأصول العقارية إليه، مثل مجمع التحرير وأرض الحزب الوطني السابق والقرية الكونية.


ولتحقيق الهدف من هذه الخطوة تجري حاليا  عملية تطوير مجمع التحرير على منهج علمى بعد دراسة سوقية للمجمع من خلال "كوليرز" العالمية لوضع الاستخدام الأفضل والأمثل للمبنى مع تحقيق أعلى عائد، فقد تم إخلاء مجمع التحرير بالكامل، وجارى استلام المبنى بالفعل.

شملت الدراسة السوقية كل المعلومات الخاصة بالمبنى وعدد الغرف بجانب المشروعات الاقتصادية الموجودة بالمنطقة، بجانب وضع رؤية وخطة الدولة وتطلعاتها في تنمية منطقة وسط البلد.

فمبنى مجمع التحرير سيكون متعدد الاستخدام، بحيث يضم جزءًا تجاريًا وآخر إداريًا، إضافة إلى شقق فندقية.

وبناء على هذه الخطة تم وضع مذكرة طرح، والتى تضم كل المعلومات التجارية ومعلومات عن المبنى وعن النشاطات الاقتصادية الموجودة في المنطقة بالإضافة إلى شرح لإلية وهيكل الشراكة المستهدفة وهي حق انتفاع وتشغيل للمبنى وليس بيع.

كما انه تم إطلاق مذكرة طرح تطوير مجمع التحرير على المطورين العقاريين لجذب شريحة كبيرة من المطورين العقاريين ,ووضع جدول زمني لتطوير مجمع التحرير.

ويستعد الصندوق السيادى  لطرح أرض الحزب الوطني مباشرة بعد مجمع التحرير.

وبالنسبة عن الشمول المالي والخدمات المالية خاصة  أنه  يعد من الأنشطة الجديدة فقد تم إنشاء  صندوق الخدمات المالية  وسيعمل كصندوق استثمار مباشر، خاصة أن إستراتيجية الصندوق السيادي لا تقوم على الدخول في مجالات رأس المال المخاطر، خاصة أن البنية الأساسية التكنولوجيا والتشريعية الخاصة بالتحول الرقمي متوافرة بشكل كبير فقد تم  رقمنه الخدمات المالية والمدفوعات  الحكومية، والصندوق يستثمر في هذا المجال للأجيال القادمة من خلال الاستثمار في خدمات مالية مستقبلية.

كما تم توقيع اتفاقية مع الهيئة الاقتصادية لقناة السويس وعدد من شركات القطاع الخاص، لتأسيس الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية "نيرك" بهدف  توطين صناعة السيارات الكهربائية، بجانب توطين  التكنولوجيا في صناعة عربات السكك الحديدية الكهربائية مما يحقق إضافة جديدة للدولة المصرية في قطاع الصناعة، ووجود كيان يقوم بالمشاركة في إنشاء مصنع لتوطين التكنولوجيا فانه يعد مكسب لمصر.

فالصندوق يستهدف  تشجيع  القطاع الخاص للشراكة في مشروعات تنموية ضخمة، وتوطين التكنولوجيات وجدب مستثمر أجنبى  بما يتواءم مع المستهدفات السياسية الدولة  وبشكل مستدام.

كما تعد أهم أهداف الصندوق جذب رؤوس أموال أجنبية , ونجاح الصندوق يتوقف على مدى قدرته على جذب  المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

كما يقوم الصندوق بالاستثمار المباشر في مجال التصنيع المصري وإعادة إدماج القطاع الخاص وجذب الاستثمارات الأجنبية والبحث عن فرص استثمار تتوائم مع أولويات الاقتصاد مثل الاستثمار في البنية التحتية والشمول المالي والخدمات المالية تطوير السياحة والعقار من خلال منتج جديد لإعادة استغلال الأصول الأثرية مثل تطوير مجمع التحرير  بجانب أعادة إحياء منطقة وسط البلد  وإعادة أحياء القاهرة الخديوية والتي لقبت بباريس الشرق.

فقد قام الصندوق قام بالاستثمار في صندوق «جيمس مصر للتعليم » المُدار من جانب المجموعة المالية هيرميس نظرا لعدم امتلاك صندوق مصر السيادي لصناديق فرعية للاستثمار في قطاع التعليم والصناعات الغذائية.
 
ويستعد الصندوق قريبا  الدخول  في مساهمات أخرى في مجال التعليم خلال الفترة القادمة  بحيث يقوم الصندوق بالتفاوض حاليا للدخول في شراكات في مجال التعليم المدرسي والجامعي، فإنه سيتم الاستفادة من هذا الاستثمار في قيام الصندوق ببناء مدرستين على أراضٍ غير مستغلة مملوكة للصندوق في مدينة 6 أكتوبر في القرية الكونية، مما يؤدى إلى  استغلال وتطوير  جزء من أراضى الصندوق  غير المستغَلة تعد من ضمن الاصوال التي آلت للصندوق من وزاره التربية والتعليم وسيتم  استغلالها في مجال التعليم من خلال بناءً مجموعة من المدارس بكافة المستويات وستكون جزء كبير من هذه المدارس لتقديم تعليم للطبقة المتوسطة.

فصندوق التعليم المصري مثلما يعمل في المدارس الدولية، يضم أيضا  مدارس محلية  للطبقة المتوسطة ، وخاصة نستهدف طرح الشركة في البورصة خلال سنتين أو ثلاثة مما يتيح سيناريوهات للتخارج.

وعن المجال الثاني، وهو مجال الصناعات الغذائية ، فالصندوق السيادي رأى أنه توجد فرص كبيرة فيما يتعلق بزيادة إنتاجيه المحاصيل والسعة التخزينية للمحاصيل ومجال تعبئة المواد الغذائية وخدمات النقل واللوجيستيات.

ويتوقع أن يقوم صندوق مصر السيادي إغلاق صفقة بنك الاستثمار العربي بعد شهر رمضان، إذ أنه جار إنهاء بعض الإجراءات  والموافقات من  البنك المركزي المصري خاصة أن البنك يمتلك محفظة جيدة  من المشروعات الصغيرة والمتوسطة نستهدف أن  يكون البنك للشركات الصغيرة والمتوسطة والتوسع في الشمول المالي  بجانب توظيف التكنولوجيا للتوسع لتقديم الخدمات المالية بتكلفة اقل من خلال استخدام التكنولوجيا والتوسع في الفروع الافتراضية.

أقرأ ايضا 

«الوزراء»: صندوق مصر السيادي يفتح أبواباً جديدة أمام الاستثمارات العالمية

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي