تغريم شاب 100 مليون دولار بسبب والدته

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

اعتاد الكثير على سماع أنباء عن قضايا حجر على الٱباء لتبديد أموالهم وزيجاتهم الأخرى، ولكن في هذه القضية نرى الأغرب وهو تآمر شاب مع والده ليحرم أم من حقوقها بعد الطلاق. 

خسر الابن الذي كان محور أكبر قضية طلاق في المملكة المتحدة، دعوى أمام محكمة لندن بشأن دوره في إخفاء ممتلكات أبيه عن والدته، ووصفه القاضي بأنه "شخص غير أمين يفعل أي شيء لمساعدة والده".

وقال القاضي جوينيث نولز في حكمه، إن تيمور أحمدوف عمل مع والده الملياردير فرخاد أحمدوف، وفعل "كل ما في وسعه" لمنع والدته من الحصول على تعويض الطلاق الذي وافقت عليه المحكمة بقيمة 450 مليون جنيه إسترليني أي بما يعادل 627 مليون دولار.

اقرأ أيضا| وداعًا ماجدة الصباحي| حكاية قضية «حجر» ابنتها عليها قبل وفاتها بسنوات

ونقلت وكالة "بلومبيرج"، حكم القاضي بإلزام تيمور بسداد أكثر من 100 مليون دولار لوالدته، نتيجة أفعاله وتآمره، حيث قال القاضي:" لقد تعلم تيمور جيدا من سلوك والده، وفعل كل ما في وسعه لمنع والدته من الحصول على فلس واحد من أصول الزوجية".

تريد والدة تيمور، تاتيانا أحمدوفا، مفاتيح شقة فاخرة تطل على حديقة هايد بارك في لندن في محاولة لاسترداد بعض الأموال.

جنى فرخاد، المولود في أذربيجان، الكثير من ثروته من بيع حصته في شركة إنتاج غاز روسية في نوفمبر عام 2012 مقابل 1.4 مليار دولار.

لكن الثري رفض دفع أي مدفوعات طلاق، تاركا تاتيانا، التي تدعمها شركة تمويل التقاضي "بورفورد كابيتال"، لمتابعة قضايا في 6 بلدان على الأقل.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي