«إنجينيويتي»..أول رحلة طيران خارج الكوكب مسجلة من الإيكاو 

«إنجينيويتي»..أول رحلة طيران خارج الكوكب تحصل على أرقام تسجيل من الإيكاو 
«إنجينيويتي»..أول رحلة طيران خارج الكوكب تحصل على أرقام تسجيل من الإيكاو 

احتفلت منظمة الطيران المدني الدولي الإيكاو، بأحدث خطوة في ابتكار الطيران من خلال تخصيص الرموز لأول عملية طيران خارج الكوكب في العالم لمروحية «إنجينيويتي».


كانت وكالة الفضاء الأميركية ناسا قد أعلنت أن مروحية «إنجينيويتي» الصغيرة المثبتة تحت الروبوت الجوال "برسفيرنس" التي وصلت في فبراير الماضي إلى المريخ، انفصلت عن المركبة الاساسية وباتت على سطح الكوكب الأحمر.


ونفذت «إنجينيويتي» أول عملية طيران لمركبة بمحرّك على كوكب آخر غير الأرض ونجاح الاختبار، سيشكّل إنجازاً كبيراً إذ أن كثافة جو المريخ لا تتعدى واحداً في المئة من كثافة غلاف الأرض الجوي.

وأعلنت منظمة الطيران المدني الدولي الإيكاو، أن دعماً لتركيزها على مستوى المنظمة على الابتكار في مجال الطيران ، قدمت منظمة الطيران المدني الدولي وكالة ناسا وإدارة الطيران الفيدرالية رمز رسمي لرحلة طيران المروحية "إنجينيويتي من منظمة الطيران المدني الدولي.


وقالت الإيكاو أنه تم تشغيل الرحلة باستخدام علامة IGY المكونة من ثلاثة أحرف وعلامة النداء «INGENUITY» ، والتي تم تعيينها لوكالة ناسا في وكالة الطيران المدني الدولية التابعة لوكالات تشغيل الطائرات وسلطات وخدمات الطيران، وتم تحديد موقع الرحلة بشكل احتفالي لتعيين موقع ICAO "JZRO" لحفرة Jezero حيث جرت عملية المريخ. 


أشار رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي سالفاتوري سكياشيتانو ، إلى أن "دول مجلس منظمة الطيران المدني الدولي أعطت الأولوية لتمكين الابتكار لهذه المنظمة ويقدم الإبداع مثالاً ممتازًا لمدى تطور قدراتنا في مجال الطيران الآلي اليوم". 


أضاف الأمين العام لمنظمة الطيران المدني الدولي الدكتورة فانغ ليو: "تتجه أعين الإيكاو إلى مستقبل الطيران  والإبداع هو مثال ممتاز على القدرات الآمنة والآمنة عبر الإنترنت والانبعاثات الصفرية التي ستجعل هذا المستقبل مثيرًا للغاية ومستقلًا ومستدامًا".


استخدام الحروف
عادةً ما يتم استخدام العلامات المكونة من ثلاثة أحرف التي عينتها منظمة الطيران المدني الدولي لـ إنجينيويتي Ingenuity في مراقبة الحركة الجوية ويتم تخصيصها للطائرات العاملة للوكالات الحكومية أو شركات الخدمة للعمليات التجارية المحلية والدولية عادة ما يتم تعيين محددات المواقع المكونة من أربعة أحرف من منظمة الطيران المدني الدولي للمطارات وتستخدم لتطبيقات تخطيط الرحلات.


وكانت «إنجينيويتي» ذات الوزن الخفيف جداً والتي تشبه طائرة مسيّرة كبيرة مطوية ومثبتة تحت الروبوت الجوال "برسفيرنس" الذي هبط على سطح الكوكب الأحمر في 18 فبرايرالماضي  وبقيت في موضعها إلى أن بلغ الروبوت المكان الذي يفترض أن تقلع منه المروحية.


وبلغت رحلة « إنجينيويتي» البالغة 293 مليون ميل «471 مليون كيلومتر» انتهت بهذه القفزة الصغيرة البالغة 4 بوصات (10 سنتيمترات) من بطن المسبار إلى سطح المريخ"وتتألف المروحية من أربع قوائم وهيكل ومروحتين متراكبتين، يبلغ طولها 1,2 متر من أحد طرفي النصل إلى الطرف الآخر تعمل المراوح بسرعة 2400 دورة في الدقيقة أي أسرع بخمس مرات من طوافة عادية وكلّف برنامج هذه المروحية وكالة «ناسا» نحو 85 مليون دولار.


المستقبل.. زحل
وفي المستقبل يمكن لمثل هذه المركبات أن تؤدي دوراً بالغ الأهمية في استكشاف الكواكب بفضل قدرتها على الوصول إلى أماكن لا يمكن للروبوتات الجوالة بلوجها وتعمل وكالة الفضاء الأميركية على مشروع مركبة طيارة أخرى كجزء من مهمة «دراجون فلاي» التي سترسل سنة 2026 طائرة مسيرة إلى تايتن أكبر أقمار زحل على أن تصل إليه سنة 2034.
بالونات الطقس
وذكرت وكالة ناسا بأن تجارب طيران لمركبات من دون محركات على كوكب آخر سبق أن أجريت في الماضي من خلال إرسال بالونات الطقس عام 1985 إلى كوكب الزهرة كجزء من برنامج فيجا الذي تعاون فيه الاتحاد السوفياتي مع دول أخرى.


الإيكاو: انخفاض إجمالي عدد الركاب 70% في الشرق الأوسط 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي