وثيقة تاريخية عمرها 98 عاما من عهد الملك فؤاد الأول

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يحمل متحف المركبات الملكية في شارع أبوالعلا الكثير من الأسرار التاريخية العظيمة، والتي نسلط الضوء على وثيقة تاريخية عمرها 98 عاما. 

اقرأ أيضا:- طريقة تحضير لحم خروف مشوي بالأعشاب 

الوثيقة عمرها 98 عاماً، وكانت بمناسبة إعادة افتتاح الملك "فؤاد الأول" لكوبري بنها الذي يعد من أقدم الكباري في مصر، وأنشأه الخديوِ سعيد باشا في عام 1856م، ليمثل طريق القاهرة - الإسكندرية القديم ويربط محافظة القليوبية بمحافظات الوجه البحري، وأعيد إنشاؤه عام 1894م، في عهد الخديوِ "عباس حلمي الثاني".

الجدير بالذكر؛ فإن بناء الكباري هو أحد الوسائل التي ربطت بين شرق نهر النيل وغربه حيث أن الطرق والكباري هي العمود الفقري لمشروعات التنمية والتعمير والشرايين التي تربط أجزاء الوطن وتحقق التقريب بين المسافات واختصار الوقت وتقليل التكاليف.

 

كما تعد كباري القاهرة التي تربط بين شاطئي النيل هي أشهر كباري مصر وأقدمها على الإطلاق، وأحد معالمها الرئيسية، التي عاشت حقباً تاريخية مختلفة، وشهدت أحداثاً على مر الأزمنة، فكانت شاهد عيان على الأحداث التي مرت بها البلاد خلال فترات زمنية متلاحقة، ومن أشهر هذه الكباري:

 

كوبري "قصر النيل"

تم إنشائه عام 1869 في عهد الخديوِ إسماعيل ليربط بين القاهرة والجيزة.

 

كوبري "إمبابة"

افتُتح رسميًا عام 1892 في عهد الخديوِ عباس حلمي الثاني، ويربط بين القاهرة والجيزة (يربط بين حي بولاق أبو العلا وروض الفرج، بحي إمبابة بالجيزة).

 

كوبري "بولاق أبو العلا" (كوبري الزمالك حالياً)

يقطع نهر النيل ويربط بين حي الزمالك وحى بولاق أبو العلا، بدأت أعمال تشييده في عام 1908، وافتُتِح عام 1912، والمهندس المسئول عن بناء هذا الكوبري هو الفرنسي جوستاف إيفل الذي بنا برج إيفل الفرنسي.

 

كوبري الجلاء

عُرف بكوبري الإنجليز سابقًا، وبعد ثورة يوليو 1952 أطلقوا عليه كوبري الجلاء، و أنشئ عام 1914 

 

كوبري عباس ( كوبري الجيزة حالياً) 

يربط بين القاهرة والجيزة ويبعد عن كوبري قصر النيل بـ 3 كيلومترات فقط، وهو من أكثر الكباري المصرية قرباً إلى قلوب الناس، ورغم صغر حجمه وضيقه، مقارنة بالكباري المجاورة، حيث يعد المكان الذي شهد نضال الشعب المصري ضد الاحتلال الإنجليزي.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي