أسيوط قديماً وحديثاً.. ميدان «المنفذ» قبل ١٠٠ عام والآن | صور

ميدان المنفذ بعد التجديد
ميدان المنفذ بعد التجديد

تغير المظهر كثيراً في صورتين لنفس المكان ١٠٠ عام من التغُير لميدان المنفذ بأسيوط، وسمي بهذا الاسم لأنه المنفذ الرئيسي والذي يربط شرق المدينة بغربها أسفل شريط السكة الحديد، لم يعرف ملتقط هذه الصورة القديمة كم من التغيير الذي سيحدث بعد ١٠٠ عام من التقاط الصورة ورغم أن بعض المباني لم تتغير إلا أن استجد على الصورة الكثير.

 

اقرا ايضا|افتتاح ووضع حجر الأساس لـ ١٢ مشروعاً في أعياد «تحرير سيناء»


في البداية التقط الصورة القديمة في ثلاثينيات القرن الماضي لميدان المنفذ المسمي حالياً بميدان الشهيد أحمد جلال وهو نهاية شارع الجمهورية والذي وقتها كان اسمه شارع السلطان حسين كامل كان الميدان يضم عدداً من المباني القديمة تبقي منها عمارة مصر للتأمين والتي تظل شامخة في الجانب الغربي للميدان ويعلوها مقهي استقراطي معروف بنادي الحكمة.


شهد الميدان توسعات كثيرة كان آخرها عام ٢٠٠٨ في عهد اللواء نبيل العزبي محافظ أسيوط الأسبق والذي شهدت في عهده أسيوط طفرة كبيرة وأنجز في عهده كوبري شرقي وآخر غربي واحد يربط جنوب السكة الحديد بشمالها إلى كوبري فيصل  والآخر يربط منطقة شركة فريال بجنوب المدينة عند شارع رياض.


واختفي من الصور قصر بشارة افندي دوس والذي كان مقراً للحزب الوطني الديمقراطي وانتهي بهدمه على يد مستثمرين من أجل بناؤه أبراج سكنيه، وفي عام ٢٠١١ تم تسمية الميدان بأسم الشهيد أحمد جلال والذي استشهد في سيناء.

حديثا

ميدان المنفذ من الجهة الشرقية

عمارة مصر للتأمين

ميدان المنفذ من الجهة الغربية

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي