لأول مرة.. العالم يشهد مومياء الملك رمسيس السادس بمتحف الحضارة

مومياء الملك رمسيس السادس بمتحف الحضارة
مومياء الملك رمسيس السادس بمتحف الحضارة

أكد مصطفى إسماعيل رئيس معمل صيانة المومياوات الملكية بالمتحف القومي للحضارة ومدير مخزن المومياوات، أن لأول مرة في تاريخ يشهد العالم مومياء الملك رمسيس السادس في المتحف القومي للحضارة المصرية.


وأشار مصطفى إسماعيل، إلى أن المومياء كانت مفتتة إلى 187 قطعة وتم تجميعها وإصلاحها من جديد باستخدام تقنيات حديثة حتى تصبح جاهزة للعرض أمام الجمهور.

وأوضح رئيس معمل صيانة المومياوات الملكية، أن تم العمل على المومياء الملك رمسيس السادس منذ 4 سنوات مضيفا أن بالرغم من تفكك  المومياء فإنها لم تتأثر بالبيئة المحيطة ولم تتحلل، ويعود ذلك إلى أن الخامات المستخدمة في التحنيط كانت تصل إلى الألياف البروتينية.

ويتضمن قاعة مومياوات الملكية في متحف الحضارة المصيرية لهؤلاء الملوك الذين يمثلون أعظم ملوك وملكات في الحضارة الفرعونية وهم «الملك رمسيس الثاني، الملك رمسيس الأول، الملكة تيي، الملك أمنحتب الثالث، الملك أمنحتب الأول، الملك تحتمس الرابع، الملك أمنحتب الثاني، الملك تحتمس الثالث، الملكة حتشبسوت، الملك تحتمس الثاني، الملك تحتمس الأول، الملكة ميريت أمون، الملك سقنن رع تاعا، الملك أمنحتب الأول، الملكة أحمس نفرتاري، الملك تحتمس الرابع، الملك سيتي الأول، الملك سيتي الثاني والملك مرنبتاح».

جدير بالذكر، أنه في عام 1898، عثر عالم المصريات الفرنسي فيكتور لوريه على خبيئة للمومياوات الملكية في مقبرة الملك أمنحتب الثاني KV35، في وادي الملوك بالأقصر، التي تضم 10 مومياوات أخرى من الـ22 مومياء التي سيتم نقلها من المتحف المصري للمتحف القومي للحضارة المصرية تم العثور عليها داخل هذه الخبيئة.
وفي عام 1881 تم الاكتشاف عن خبيئة أخرى تضم 10 مومياوات من الـ22 مومياء التي سيتم نقلها من المتحف المصري للمتحف القومي للحضارة المصرية هي المقبرة رقم  TT320، والمعروفة أيضا باسم «الخبيئة الملكية»، وهي مقبرة أثرية تقع بجوار الدير البحري في جبانة طيبة، غرب الأقصر.


اقرأ أيضا

الرأس الذي قطعه «دقلديانوس».. ما لا تعرفه عن منطقة «أبو مينا» الأثرية

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي