«الاستئناف» تتسلم ملف مايكل فهمي وزوجته المتهمين بهتك عرض القاصرات

مايكل فهمي وزوجته
مايكل فهمي وزوجته

تبدأ محكمة استئناف القاهرة، تحديد جلسة لنظر أولى جلسات محاكمة مايكل فهمي وزوجته المتهمين بإستدراج 6 قاصرات وخطفهن بطريق التحايل وهتك عرضهن، بعد قرار النيابة العامة بإحالتها إلى محكمة الجنايات.

 

اقرأ أيضاً | 

خطفا 6 فتيات.. إحالة طبيب وزوجته لـ«الجنايات»

 

وجاء ملف القضية ليحوي قرار إحالة الطبيب وزوجته إلى محكمة الجنايات، والإتهامات المنسوبة إليهما وقائمة أدلة الثبوت من أقوال الشهود وتحريات الأجهزة الأمنية ومقاطع الفيديو المرتبطة بالتحقيقات. 

 

 أمر المستشار حمادة الصاوي النائب العام في 13 إبريل الجاري، بإحالة الطبيب «مايكل فهمي» وزوجته إلى محكمة الجنايات لمعاقبتهما عما نُسب إلى الأول من خطف 6 فتيات -أطفال- بطريق التحيُّل؛ بإستغلال صغر عمرهن وإستدراجهن إلى مسكنه وعيادة خاصة له، وهتكه عرضهن بالقوة بإيهامهن باحتياجهن لعلاج وفحص خاصٍ تمكن من خلاله من إتمام جريمته.

 

 واشتركت زوجته معه بالإتفاق والمساعدة فى إرتكاب جرائم مما أسندت إليه بتواجدها معه خلال لقائه ببعض المجني عليهن وذويهن لبث الطمأنينة في نفوسهم تجاه المتهم وأساليب علاجه، فمكنته بذلك من الإنفراد بهن وأرتكاب جرائمه.

 

 وكانت النيابة العامة أقامت الدليل قِبل المتهم وزوجته من شهادة إثني عشر شاهدًا، وما أقر به المتهم بالتحقيقات، وما ثبت للنيابة العامة من معاينة مسكن المتهم من تطابق أوصافه مع ما أدلت به المجني عليهن وأحد الشهود بالتحقيقات، وما عثرت عليه النيابة العامة خلال تفتيش المسكن من رسائل مكتوبة من المجني عليهن، وأقراص مدمجة تحوي مقاطع جنسية من الجرائم التي ارتكبها المتهم، وكذا ما ثبت من فحص حاسوب المتهميْن وهاتفيهما وما فيهم من محادثات وتسجيلات صوتية ومرئية وصور، وما ثبت من إفادة دار الكتب والوثائق القومية من تأليف المتهم كُتيب تضمن صفات ادعى بها أمام المجني عليهن على خلاف الحقيقة، وما ثبت من إفادة نقابة الأطباء وإدارة العلاج الحُر من عدم تسجيل المتهم بأي درجة علمية أو منشأة طبية خاصة، وعدم الاستدلال على عيادة مصرح له بها.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي