بعد وفاة 20 شخصًا.. ننشر تحقيقات النيابة العامة في حادث تصادم أسيوط

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

 

عاينت النيابة العامة حادث تصادم سيارة نقل بحافلة رحلات بطريق "أسيوط/ البحر الأحمر" الصحراوي الشرقي، حال سير الحافلة بالطريق في الاتجاه المعاكس، ما أسفر عن وفاة 20 شخصًا منهم قائدي المركبتين وإصابة 3 من مستقلي الحافلة.

كما عاينت النيابة الأجزاء المهشمة من السيارة والحافلة، وتبين تفحم الحافلة وكابينة السيارة بالكامل، ووقفت على تصورٍ مبدئيٍ للحادث، هو سير الحافلة بالاتجاه المعاكس للسيارة واصطدامها بها بعد تجاوزها الحواجز الموضوعة لغلق الطريق.

وانتقلت النيابة العامة لمناظرة جثامين المتوفين فتبين تفحم 18 جثمانًا بالكامل، كما انتقلت لسؤال المصابين فشهد أحدهم أن الحافلة بعد تجاوزها بوابات محافظة أسيوط، سارت في مواجهة سيارات أخرى بطريقٍ خالٍ من الإنارة حتى فوجئت باقتراب السيارة النقل فحاول قائد الحافلة تحذيره بالنفير والإشارات الضوئية، ولم يفلح ذلك في تلافي وقوع الاصطدام.

وكشفت النيابة العامة عن وجود إصلاحات بإحدى جهتي الطريق مما جعل السير فيه في جهة واحدة، وخلوه من أعمدة الإنارة أو العلامات الإرشادية أو الإشارات التحذيرية التي تفيد بإجراء الإصلاحات عدا بعض الحواجز البلاستيكية ولافتة تشير إلى وجود منحنى بعد الحواجز.

كما سألت النيابة العامة مهندسًا تنفيذيًا بالهيئة العامة للطرق والكباري، فشهد بوقوع الحادث نتيجة سير الحافلة بالمخالفة في الاتجاه المعاكس، وعدم وجود علامات تحذيرية أو تحويلات بالطريق، مضيفًا أنه في حال إجراء أعمال إصلاحات بالطرق تخطِر الشركة المنفذة للأعمال الهيئة محل عمله وجهة المرور، ولكن الهيئة لم تخطَر من الشركة بغلق الطريق بموجب الإصلاحات الجارية فيه.

فيما شهد ضابطًا بإدارة مرور أسيوط بأن الحواجز الموضوعة بالطريق هي قطع بلاستيكية يُغلق الطريق بها دون وضع أي علامات إرشادية أخرى تفيد غلقه، وأن الإدارة محل عمله لم تتلق أي إخطار بغلق المرور بالاتجاه الذي وقع الحادث فيه بالطريق طبقًا للإجراءات المفترض اتباعها ليتسنى للإدارة التأكد من اتخاذ الإجراءات المتمثلة في وضع مصادر للإنارة وعلامات تحذيرية فسفورية ليلًا.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي