بيوت الله مفتوحة للصلاة.. فما حكم الخوف من الذهاب للتراويح؟.. المفتي يجيب

فضيلة مفتي الجمهورية
فضيلة مفتي الجمهورية

 

عادت صلاة التراويح إلى المساجد من جديد، بعد توقف عام بسبب انتشار فيروس كورونا، وسط تنبيهات شديدة وإجراءات حاسمة من وزارة الأوقاف لسلامة الجميع.

وتساءل البعض حول حكم عدم الذهاب إلى صلاة التراويح خوفا من فيروس كورونا، وهو ما أجابنا عنه فضيلة مفتي الجمهورية، قائلا: «لا مانع أن يصلي المسلم صلاة التراويح في المنزل سواء بشكل فردي أو مع أسرته، كون صلاة التراويح من السنن، وقد صلاها النبي صلى الله عليه وآله وسلم أول الأمر في المسجد، وتبعه في ذلك الصحابة الكرام، ثم صلاها صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله في بيته خوفًا من أن تفرض على المسلمين».

اقرأ أيضا| مجلس الإمارات للإفتاء: يحرم على المصاب بكورونا حضور صلاة التراويح

وأضاف خلال تصريحه لـ«بوابة أخبار اليوم»، أنه عندما جاء سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ووجد أن المسلمين قد تفرقوا في صلاة التراويح وكثرت الجماعات في المسجد الواحد جمع المسلمين في صلاة التراويح خلف إمام واحد، وعندما ورأى حسن ما صنع قال: «نعمة البدعة هذه».

وانتهى إلى أنه بناء على ذلك يجوز لمن يخشى على نفسه من الذهاب إلى المسجد أن يصلي التراويح في بيته.
 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي