نهار

الملك ملتحيا !!

عبلة الروينى
عبلة الروينى

بالفعل قرار صائب ومسئول،من الشركة المتحدة «منتجة مسلسل الملك» بإيقاف العمل وتشكيل لجنة من المتخصصين فى التاريخ والآثار،لمراجعة السيناريو وتصويب الأخطاء، بعد انتقادات واسعة لأخطاء فنية وتاريخية، فور عرض «البرومو» الترويجي.... مسلسل «الملك» المأخوذ عن رواية «كفاح طيبة»لنجيب محفوظ،يتناول شخصية الملك أحمس، والذى يقدمه الفنان عمرو يوسف!!... حيث الخطأ الفادح فى احتفاظ عمرو يوسف بلحيته!!..رغم تعارض اللحية وإطالة الشعر، مع المفهوم والمعتقد الفرعونى «اعتبار الشعر مصدر تلوث ودنس»!!.الانتقادات أو الأخطاء التى رصدها البعض من مجرد لقطات أولية للبرومو،كشفت عن حجم الاستسهال والجهل والعشوائية فى العمل...فأحمس ملك الجنوب «صاحب التاج الأبيض»  يطل مرتديا التاج الأحمر «تاج الشمال»!! . وإلى جوار أحمس ترتدى الملكة،تاج نفرتيتى «والتى تأتى بعدها بعشر سنوات أو أكثر».. والعصا التى يمسك بها أحمس،خاصة بالآلهة أو الكهنة، لا الملوك!!وطبعا «لحية» أحمس العجيبة والغريبة!!
صحيح فى الفن كل شيء مباح، وكل شيء ممكن،لكن شرط الرؤية ووجهة النظر والمبرر الدرامى الواضح..كأن تكون»الملكة اليزابيث» سمراء البشرة فى فيلم بريطاني!!...أو يكون «الملك لير»طاهيا،أو مخبولا،أو ممزق للمملكة لكن لحية أحمس..بالتأكيد لا يسعى المسلسل لتقديم أحمس«سلفيا» ولا«إرهابيا»..ولا يقصد تقديمه فى صورة الملوث ولا المدنس!!..لكنه الخطأ، والتهاون والجهل الذى يسأل عنه كل فريق العمل، فلم يندهش أحد، ولم يرتفع صوت واحد محتجا«الملك ملتحيا»!!...
غضبة بعض الفنانين، وإطلاقهم حملة «أتفرج وبعدين أحكم»!!..وتعاطفهم مع أبطال العمل بمنطق «حرام وقف الحال وقطع الأرزاق» ..هو موقف يسىء لمعنى وقيمة الفن ودوره ووظيفته..يسيء لمسئولية الفنان واحترامه لمهنته.....فالخطأ خطأ، لا يحتاج حكما ولا تقييما.. واستدراك الخطأ يجب أن يحرص عليه الجميع .

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي