4 آلاف منشأة مهددة بالإغلاق بسبب «أكياس البلاستيك»

تعبيرية
تعبيرية

 

أعلن جهاز تنظيم إدارة المخلفات لاتحاد الصناعات المصرية اللائحة التنفيذية لقانون رقم 202 لسنة 2020 والذي صدر فى وزارة البيئة الخاص بإدارة المخلفات والذى سيصدر منتصف أبريل الحالى بعد التصديق عليه من رئاسة الوزراء حيث تلتزم هيئة الرقابة على الصادرات والواردات باستخدام كود للتسميات الجمركية مع جميع الواردات من أكياس البلاستيك والمواد الخام والمدخلات الصناعية ذات الصلة بتصنيع الأكياس (البلاستيك).


وتقرر حظر استيراد أو تناول الأكياس البلاستيكية أو مكوناتها الخام إذا كانت تحتوى على عناصر ضارة بالبيئة أو الصحة العامة كذلك يحظر تصنيع أو حيازة الأكياس البلاستيكية غير المطابقة للمواصفات الجديدة والتى أصدرتها هيئة المواصفات والجودة سواء كانت الأكياس الورقية أو المنسوجة من القماش أو ألياف طبيعية والأكياس القابلة للتحلل وتلتزم المصانع المنتجة بتلك النوعيات من الأكياس، ذلك فى حين جاءت شكاوى عديدة من مصانع أكياس البلاستيك بسبب تلك اللائحة المزمع تطبيقها قريباً بأن بدائل الأكياس البلاستيك سواء كانت الورقية أو القماش تساوى من خمسة إلى 6 أضعاف سعر الأكياس البلاستيك المتداولة حالياً وذلك ما يهدد 4 آلاف منشأة تعمل فى قطاع صناعة الأكياس البلاستيك بالإغلاق لزيادة فى تكلفة الإنتاج مما سيعمل على عدم المنافسة سواء فى الأسواق المحلية أو فى قطاع التصدير للخارج.

 

كما أكد بعض الخبراء العاملين فى قطاع الكيماويات صعوبة تداول الأكياس الورقية والمصنعة فى ألياف القماش لأنها تمتص الرطوبة والمياه مما سيجعل مواد مثل الجبس أو الأسمنت تصل إلى درجة التحجر مع العلم بأن مصانع إنتاج الورق والكرتون نفسها توقف منها عدد من المصانع لزيادة تكلفة الإنتاج عن قيمة الواردات من الخارج.

ويقول خالد أبو المكارم رئيس شعبة البلاستيك باتحاد الصناعات، إن تطبيق اللائحة الآن سيؤدى إلى إغلاق بعض المنشآت العاملة فى قطاع تصنيع الأكياس البلاستيك من أصحاب المصانع الصغيرة ومتناهية الصغر ولكن هناك جهود تقوم عليها الآن شعبة البلاستيك باتحاد الصناعات من خدمات مادية والعمل على تحويل بعض المنشآت من تصنيع الأكياس البلاستيك العادية إلى تصنيع أكياس بلاستيك متحللة وتلك العملية لا تحتاج تغييرًا فى الآلات والمعدات العاملة حالياً ولكن بإضافة مواد معينة لتصنيع تلك النوعية الجديدة من الأكياس ولكن مشكلتها حالياً أنها مرتفعة الثمن مما سيزيد من تكلفة الإنتاج على المصنع.


وأشار أبو المكارم إلى أن بالنسبة لمشكلة تحجر مواد البناء عند تعبئتها فى أكياس ورقية سيتم بحث تعديل تصنيع تلك الأكياس بحيث لا يصلها رطوبة أثناء التخزين من خلال تكنولوجيا حديثة فى عملية التصنيع ونبحث حالياً كيفية تقديم تلك المساعدات بالشكل الذى يسمح بمرور تلك المنشآت من هذه المرحلة الانتقالية بدلاً من الإغلاق أو التحول لصناعة أخرى خارج مجال قطاع صناعة البلاستيك.
 

اقرأ أيضاً | وزيرة البيئة تناقش دراسة تقليل استخدام الأكياس البلاستيك 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي