Advertisements

الشريف: مشروع «الهوية البصرية» يهدف لإظهار تاريخ وعراقة الإسكندرية 

الإسكندرية توقع بروتوكول مع الهيئة الهندسية لبدء تنفيذ الهوية البصرية 
الإسكندرية توقع بروتوكول مع الهيئة الهندسية لبدء تنفيذ الهوية البصرية 
Advertisements

وقع اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، واللواء دكتور أحمد فهمي فرج مدير إدارة المشروعات الكبرى، بروتوكول تعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، للبدء في تنفيذ مشروع الهوية البصرية بمحافظة الإسكندرية، وذلك بحضور الدكتورة جاكلين عازر نائب المحافظ. 

جاء ذلك بعد أن تسلمت المحافظة شهادة حق استخدام الملكية الفكرية الخاصة بمشروع الهوية البصرية لمحافظة الإسكندرية من الجامعة الألمانية بالقاهرة، في ضوء  التكليف الرئاسي بتعميم مبادرة الهوية البصرية بجميع المحافظات. 

إقرأ أيضاً: محافظ الإسكندرية يبحث مع سفير بلجيكا توطيد العلاقات الثنائية  

وأكد «الشريف» أن المحافظة عقب توقيع البروتوكول النهائي مع الهيئة الهندسية ستبدأ في خطوات التنفيذ على أرض الواقع لمشروع الهوية البصرية، موضحًا أن هذا المشروع يهدف إلى إظهار الإسكندرية بشكل جديد يجمع بين عراقة الماضي وأصالة الحاضر، بإعداد تصاميم حديثة نابعة من تاريخ وحضارة المدينة وتراثها العريق، ويكون بمثابة مرجع شامل يعكس تفرد مدينة الإسكندرية، ويحافظ على القيم التراثية في العناصر البصرية التي تؤثر على انطباع المواطنين والزائرين للمدينة وتعزز القيمة السياحية للإسكندرية.

وأشار «الشريف» إلى أنه بدأ العمل في إعداد مشروع «الهوية البصرية» منذ أكثر من سنة، عقب توقيع بروتوكول التعاون بين المحافظة والجامعة الألمانية في السادس من فبراير من العام الماضي 2020، وفي فبراير 2021 تم استلام وثيقة حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمشروع الهوية البصرية  لمحافظة الإسكندرية. 

من جانبها؛ أوضحت الدكتورة جاكلين عازر، أن المشروع يتضمن تصميم خط كتابي خاص للمحافظة بجانب أحرف خطوطها اللغوية المستخدمة التي تنم عن كافة أطيافها التراثية، وكذلك تصميمات لإطلاقها علي معالم الإسكندرية البارزة لزائريها، كواجهات المباني الأثرية، فنار الإسكندرية، الكنائس، المزارات، المتاحف، المعابد، الفنادق، المنتجات البصرية كالأعلام. وتطوير كافة العناصر الخاصة بتطوير الكورنيش والشوارع الرئيسية بالمدينة، والميادين العامة واللافتات المضيئة وإعلانات الطرق واللوحات الإرشادية، بوابات الإسكندرية، وأيضًا تحديد الألوان الرئيسية في كافة عناصر المشروع والتي تتوافق مع كافة الحقب التاريخية التي مرت بها الإسكندرية، بالإضافة إلى تصميمات لوسائل النقل والمواصلات المتنوعة، وتصميمات للهديا التذكارية. 

 

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements