وزيرة الصناعة: الحكومة حريصة على إعادة تدوير النفايات للوصول إلى صفر نفايات

 نيفين جامع
نيفين جامع

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة حرص الحكومة بكافة أجهزتها على تنفيذ نهج متكامل في إدارة النفايات من البداية إلى النهاية بهدف إحداث تغير شامل لثقافة المجتمع في التعامل مع المخلفات والتخلص منها من خلال إعادة تدويرها واستخدامها بالإضافة إلى إعادة هيكلة نظم الإنتاج، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي الهادفة إلى الوصول لصفر نفايات. 


جاء ذلك في كلمتها خلال فعاليات مؤتمر الإعلان عن إطلاق منصة "دوّر لبكرة" لتدوير المخلفات ودعم البيئة التي أطلقتها شركة بيبسيكو مصر، بمشاركة الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، يوجين ويليمسن الرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، محمد شلباية رئيس مجلس إدارة شركة بيبسيكو مصر، الدكتورة ليلي إسكندر، مؤسس شركة CID للاستشارات ووزيرة التطوير الحضري والعشوائيات السابقة، تارا عماد سفيرة منصة "دوّر لبكرة"، كما شارك عبر تقنية الفيديو كونفرانس كل من السفير جوناثان كوهين سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة، والمهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات المصرية.


وقالت جامع إن النفايات مشروع اقتصادي يحقق عوائد مالية كبيرة بصورة غير متوقعة بخلاف كونه مشروعا قوميا للحفاظ على البيئة وتعظيم الاستفادة من الموارد الضخمة التي يتم التخلص منها دون فائدة بجانب توفير مساحات شاسعة من الأراضي التي كانت تُستهلك كوحدات دفن بيئي، والقضاء على سمية التربة وتلوث الماء والهواء والتربة.


وأوضحت أن دور وزارة التجارة والصناعة لا يقتصر فقط على زيادة حجم المشروعات الصناعية بل أيضا العمل على دمج البعد البيئى فى القطاعات والخطط والسياسات لأصحاب المصالح، حيث أن تنفيذ عملية الدمج هو من أساسيات خطة عمل الوزارة من أجل تحقيق الاستدامة البيئية، وذلك فى ظل التحول التنموى الذى تشهده البلاد، كذلك فان تحويل المخلفات أصبح ضرورة نتيجة أزمة كورونا التي فرضت نفسها عالميا في إعادة التعامل مع النفايات.


وأشارت الوزيرة إلى قيام وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع وزارة البيئة بتبني المشروعات الخضراء والتي تقوم على 3 محاور رئيسية، هى البنية التحتية التى تتضمن إنشاء المصانع والمدافن، والعمل على تشغيل تلك البنية، فضلا عن الدعم المؤسسى الخاص والمشاركة المجتمعية كأساس لعمل المنظومة، مؤكدة أهمية دور القطاع الخاص فى هذه المنظومة لخدمة العمل البيئى ومساعدة مؤسسات الدولة للتسريع من إنجاز الخطط والمهام لضمان نجاح تلك المنظومة.


ولفتت جامع إلى أن تبنى مجموعة بيبسي العالمية وبالتعاون مع CID Consulting - التي لها باع كبير في مصر والشرق والأوسط - تنفيذ منظومة تفي بمسؤوليتها الممتدة تجاه البيئة والمجتمع عن طريق دفع عجلة جمع واسترجاع وإعادة تدوير البلاستيك الذى تستخدمه في التعبئة والتغليف، يأتى فى إطار أهداف التنمية المستدامة، وهدف أساسي في وثيقة مصر الطموحة 2030، والتى تحتاج إلى الجهد والعمل. 


وأكدت أن تللك التحديات البيئية تتطلب تكاتف المجتمع بأسره، وليس فقط الحكومة أو القطاع الخاص الذي يسهم في تغطية تكلفة نظافة المدينة والالتزام بسياسة الدولة في مجال الجمع السكنى للمخلفات البلدية، كما يسهم فى جذب شركات أخرى تسعى لإيجاد حلول لإعادة تدوير مواد التعبئة والتغليف الخاصة بها.


وأضافت الوزيرة أن هذه المنظومة تتناغم مع قانون المخلفات الصلبة الجديد الذي سيحدث نقلة نوعية في إدارة المخلفات، لافتة إلى أنه جاري التنسيق مع وزيرة البيئة لوضع اللائحة التنفيذية للقانون بما يحقق أقصى استفادة من بنود القانون ويخدم المنظومة البيئية. 


من جانبه أعرب محمد شلباية، رئيس مجلس إدارة شركة بيبسيكو مصر عن سعادته بإطلاق منصة "دور لبكرة" ومبادرة "دورنا" باستثمارات تصل إلى 10 ملايين جنيه، مشيراً إلى أن شركة بيبسيكو مصر تعد من أوائل الشركات التي تبنت أهم المبادرات والبرامج المبتكرة ذات التأثير الإيجابي طويل الأمد على المجتمع والبيئة بشكل خاص، وذلك تماشياً مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، مشيرا إلى أن منصة "دور لبكرة" تعد خطوة فعالة لرفع وعي المواطن المصري حول أهمية إعادة التدوير ومخاطر المخلفات البلاستيكية فضلاً عن مجموعة من المشروعات التي يتم تنفيذها على أرض الواقع بهدف للوصول إلى بيئة أكثر استدامة وإحداث تغيير إيجابي في المجتمع المصري، ويأتي ذلك في إطار جهود الدولة لتطوير البنية التحتية لمنظومة إدارة المخلفات. 


وأشاد شلباية بجهود الدولة المصرية فيما يخص مواجهة التحديات البيئية في مصر ومعالجتها باَليات مختلفة وفعالة، ويأتي على رأسها قانون تنظيم إدارة المخلفات الذي سيقوم بدور محوري فيما يخص تطوير منظومة المخلفات في مصر.


من جهته أكد يوجين ويليمسن الرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، أن مصر تعد سوقاً استراتيجياً تعمل الشركة فيه منذ أكثر من 70 عاماً حتى أصبحت الشركة بمنتجاتها جزء من النسيج المصري، هذا إلى جانب أن قاعدة المستهلكين تصل إلى أكثر من 100 مليون مستهلك، لافتاً إلى أن الشركة تؤمن بوجود فرصة لتغيير طرق إنتاج وتوزيع واستهلاك والتخلص من مخلفات الأطعمة والمشروبات في العالم، وذلك في إطار خطة الشركة الطموحة للوصول إلى عالم خالي من المخلفات البلاستيكية.


وأضاف أن الشركة تعتز بإطلاق منصة "دور لبكرة" التي تعد واحدة من المبادرات الفريدة لاعتمادها على العمل جنباً إلى جنب مع الحكومة المصرية ومنظمات المجتمع المدني مما يشكل ترابط أضلاع المثلث الذهبي وهو الضمان لنجاح هذا النوع من المبادرات.


من ناحية أخرى عقدت الوزيرة لقاءً مع يوجين ويليمسن الرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا لبحث خطط الشركة وتوسعاتها الحالية والمستقبلية بالسوق المصري خلال المرحلة المقبلة، وأهم المبادرات التي تتبناها الشركة والاستثمار في التكنولوجيا والتنمية المستدامة ومشروعات التنمية المجتمعية.


وأكدت الوزيرة خلال اللقاء حرص الوزارة على تقديم كافة سبل الدعم لمختلف الاستثمارات المحلية والأجنبية العاملة بالسوق المصرية من خلال توفير كافة الخدمات الصناعية وإزالة التحديات التي تواجه هذه الاستثمارات، مشيرةً إلى أن ضخ شركة بيبسيكو العالمية لاستثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار خلال عام 2020 بالسوق المصري يؤكد ثقة من الشركة في السوق المصري باعتباره أحد أهم الوجهات الاستثمارية بمنطقة الشرق الأوسط وقارة إفريقيا، فضلاً عن نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي والإجراءات الجديدة لتهيئة مناخ الاستثمار في جذب الشركات العالمية للعمل والتوسع بالسوق المصري.
وأضافت جامع ان اللقاء استعرض أهمية توفير مدخلات الانتاج بالسوق المحلي والعمل على زيادة نسب المكون المحلي بالمنتجات المصنعة بالسوق المصري.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي