يجسد دورا شائكا ويكشف المستور فى عالم الإرهاب بالمنطقة

«القاهرة كابول».. شهادة ميلاد جديدة لطارق لطفي في ماراثون رمضان

أبطال مسلسل القاهرة كابول
أبطال مسلسل القاهرة كابول

كتب: ‭ ‬خالد‭ ‬محمود

 

يبقى الفنان طارق لطفى أحد الذين يتألقون على شاشة الدراما التليفزيونية، على مدار المواسم السابقة، حيث استطاع ان يعزف فى منطقة خاصة جذبت الجمهور له، وكذلك يحظى بثناء النقاد. والحقيقة أن وراء ذلك النجاح عدة أسباب فى مقدمتها اخلاصه لما يقدمه فنيا ووضع لمساته على الشخصية التى يجسدها، وثانيا اختياراته لنوعية الموضوعات الجاذبة التى بها مساحة من الغموض والاكشن وأيضا المواقف الانسانية مع بعد سياسى واجتماعى والتى كشف فيها عن الفساد بأنواعه، وأيضا الأفكار القوية التى تلامس قضايا حيوية هامة، وهو ما لاحظناه فى أعمال مثل "البداية" و" بين عالمين " و" شهادة ميلاد" ومن قبلها "جبل الحلال" هذا العام يخوض طارق لطفى السباق الدرامى بمسلسل "القاهرة كابول" الذى أزعم أنه سيكون شهادة ميلاد فنية جديدة له، وسوف ينافس بقوة، وقد اختار موضوعا شائكا، حيث يطرح قضية العصر وهى كشف المستور فى عالم الارهاب، وقضايا التطرف من خلال ثلاث قصص مثيرة تتناول عبر أحداث زمنية مختلفة،المؤامرات التى تحاك ضد المنطقة العربية، وخاصة مصر بالفترة الاخيرة مسلطة الضوء على الأعمال الارهابية التى تقع فى المنطقة، حيث تنقسم أدوار الأبطال فى القصة إلى شخصية الإرهابى الذى يتعاون مع عدد من المنظمات ويتصدى له شخصية ضابط الشرطة وينقل الصورة شخصية الاعلامى.

 

المسلسل الذى يحمل عمقا فى طرحه ويؤمن صناعه بأهميته بدءا من الشركة المنتجة "المتحدة للخدمات الاعلامية"، ومرورا بالمؤلف عبدالرحيم كمال الذى اشار إن قصة المسلسل تروى أحداث 30 عاما مرت بها مصر، والاضطرابات التى تمت خلالها ويدور فى إطار قصة اجتماعية، حول 4 أصدقاء، فرقتهم الدنيا فى كافة ربوعها واجتمعوا بعد 30 عاما من جديد.

 

وأوضح أن العمل الدرامى سيكون فى إطار تسلسلي، مشوق وتم تطعيم الدراما فيه بالشكل المطلوب حتى تكون أحداثه مرضية للجمهور ويتفاعل معه بشكل كبير

 

والمخرج حسام على الذى يراهن على تقديم عمل جاذب، وهو يقوم حاليا بعمل مونتاج حلقات المسلسل التليفزيونى الجديد اولا بأول، بعد الانتهاء من تصوير المشاهد الخارجية، تمهيدا لتسليم الحلقات إلى الجهة المسؤولة عن القنوات العارضة، طارق لطفى الذى كشف عن تجسيده لشخصية "الشيخ رمزي" الذى تحوله الظروف المحيطة إلى إرهابي، الأمر الذى يوقعه فى مشكلات مع زوجته التى تجسد دورها الفنانة حنان مطاوع وابنه الذى يجسد دوره الفنان الشاب معتز هشام، كما يعتمد المسلسل على شخصيتين أخريين هما الإعلامى ويجسد شخصيته فتحى عبد الوهاب، والضابط الذى يجسده خالد الصاوي، ويشاركهم البطولة نبيل الحلفاوي.

 

وقال طارق لطفى إن العمل يشهد العديد من المراحل التى يمر بها وهذا ما جذبه له وقرر قبوله، خاصة أنه لم يقدم مثل هذه الأدوار من قبل، لافتا إلى أن العمل يوضح كيفية تحول إنسان نشأ فى حياة طبيعية، لآخر متشدد دينيا، إلى أن يصبح إرهابيا، وهى تحولات ليست سهلة، كما يتناول العمل المتغيرات التى تغير الشخصيات للنقيض.، وأضاف أن شخصية الإرهابى سبق أن قدمت من قبل فى عدة أعمال ولكن ليس بنفس النمط، كما أن هناك شخصيات متشابهة لها ويجتمع فيها أكثر من شخصية، ولذلك لجأ إلى البحث عنهم وقراءة العديد من الكتب، ومشاهدة الفيديوهات الوثائقية، والمحاكمات وكل ذلك كاف لتكوين شخصية "المتطرف". وأشار إلى أن العمل يتضمن العديد من الخطوط الدرامية الأخرى وهى مسئولية الإعلام فى محاربة الإرهاب، كما يتخلله حياة الشباب والقصص الرومانسية والصراعات وغيرها.

والحقيقة ما أن ظهرت صورة طارق لطفى وبدأت التساؤلات إن كان يجسد شخصية أسامة بن لادن؟ وبدأ الجمهور فى عقد مقارنات بين الشكل الذى يظهر به وصور بن لادن، وهو يعود لتقمص طارق للشخصية، وإضفاء نوع من التشويق حيث يظهر بلحية طويلة رمادية اللون، مع ربطة رأس ليظهر وجهه مشابها كثيرا لـ بن لادن، وقد بدأ لطفى العمل على تفاصيل الشخصية قبل عامين، وأخذ وقته حتى يظهر فى أفضل شكل.

 

"القاهرة كابول" يشارك فى بطولته خالد الصاوى الذى يجسد شخصية ضابط الأمن الوطنى وهو الشخص الذى يتتبع الإرهابى فى محاولات التصدى للعمليات الإرهابية، وفتحى عبد الوهاب ويجسد شخصية الإعلامى "طارق كساب"، ويعرض قضايا مهمة وتطورات الأحداث ودور الإعلام وتأثيره على المجتمع.ونبيل الحلفاوى وحنان مطاوع التى تظهر فى شخصية فتاة محجبة، ودور مليء بالمشاعر المعقدة، ونبيل الحلفاوى، وشيرين ونور محمود، خالد كمال، حسنى شتا، كريم سرور، يسرا مسعودى، عبد الرحيم حسن، كارولين خليل، معتز هشام، محمود الشرقاوي، كريم سامي، مايا طلام، سامح السيد والفنانة السورية سارة نخلة وتجسد شخصية تدعى "حرة"، وتعمل لدى الجماعات الإرهابية المسلحة وتعرف كافة التفاصيل عن تلك الجماعات خلال أحداث المسلسل، لكنها تجد نفسها مرغمة على البقاء معها كونها وحيدة ولا رجل لديها ليدافع عنها. إلا أنها فى النهاية تنجح فى كشف ما يقومون به من أفعال، بينما تتزوج من طارق لطفي، لكن الطلاق يقع بينهما وتتزوج من شخص آخر. المسلسل استمر تصويره عدة أشهر بين القاهرة وصربيا.

 

ومن جانبه صرح تامر مرسى رئيس مجلس إدارة الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، أن مسلسل القاهرة كابول محاولة درامية جديدة لفهم التطرف والتوعية بخطورة الإرهاب وفضحه.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي