مصر أمان بفضل شبابها..

أروى تؤهل الخريجين لسوق العمل بـ«الفرصجية»

أروى أسامة مؤسسة مبادرة  "الفرصجية"
أروى أسامة مؤسسة مبادرة "الفرصجية"

 

تنتهي الحياة الجامعية ويسعى الشباب للالتحاق بسوق العمل فيصدمهم الواقع، فالشركات والمؤسسات لا تبحث عن شهادة جامعية فقط وإنما عن مهارات ومتطلبات اخرى لا تقل أهمية عن الدراسة مما يصيب الخريجين بالإحباط.

ومن هنا جاءت فكرة أروى أسامة مؤسسة مبادرة "الفرصجية" والتى تهدف لتأهيل الشباب حديثى التخرج لسوق العمل وخاصة فتيات جنوب مصر نظرا لأنه لا يزال خروج المرأة للعمل من التحديات المجتمعية هناك.

أروى ابنة أسوان أنهت دراستها بكلية الألسن ولم تتسن لها فرصة السفر للقاهرة للعمل أو التدريب وواجهت مقولة الفتيات لا يمكنهن السفر بمفردهن، وما بين قلة فرص العمل والتدريب بأسوان والقيود المجتمعية التى لا تزال تعانى منها الفتيات فى صعيد مصر، فكرت في إنشاء برنامج يهدف إلى تأهيل الشباب فى الصعيد وبالأخص الإناث منهن لسوق العمل من خلال توفير برامج تدريبية لتحسين المهارات الشخصية وربطها بمتطلبات ومجالات سوق العمل المطلوبة وتوفير تدريبات للشباب بشركات للتدريب على ما تعلموه طوال فترة البرنامج، وهذا بالإضافة إلى حصول المتدربين والمتدربات على شهادة خبرة وخطاب توصية من المبادرة وكل ذلك مجانًا.

وعقب إعلان وزارة الشباب والرياضة عن مسابقة بعنوان "الأفضل للمبادرات المجتمعية"، قررت أروى تحويل البرنامج الذى تعمل عليه بشكل فردي منذ التحاقها بالجامعة لمبادرة بعنوان "الفرصجية" وقدمت في المسابقة وطورت مبادرتها بمساعدة الوزارة رغم انتشار جائحة كورونا.

وأنشأت صفحة على مواقع التواصل الاجتماعى فى أغسطس الماضى ووجدت حماسا من متطوعين من الشباب بالصعيد وبدأت تطوير مبادرتها والآن وصل عدد المتابعين إلى 15 ألفًا، وتم عقد شراكات مع اكثر من 30 شركة وكيانا مصريا.

وتقدم "الفرصجية" تدريبا للطلاب على مدار شهر كامل ثم تدريبا آخر بإحدى الشركات لمدة شهر والكثير من المتدربين حصل على فرصة عمل فى هذه الشركات عندما لمست المستوى المتميز للمتدربين وبالتالي تم خلق العديد من فرص العمل للشباب.

واختيرت"الفرصجية" كأفضل مبادرة فى أسوان والثانية فى الصعيد والخامسة على مستوى مصر فى مسابقة الأفضل للمبادرات الشبابية من قبل وزارة الشباب والرياضة.

كما أشاد الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة بمجهود الفريق وقدم لهم الدعمين المادى والمعنوى لدورهم فى تغيير المجتمع.

وبدعم وزارة الشباب والرياضة تم توفير مستشارين لمساعدة أروى وفريقها لتطوير مبادرة الفرصجية وبدأ الفريق العمل وأخذ يكبر حتى وصل لأكثر من 15 متطوعا.

وتقدم "الفرصجية" تدريبا فى مجال إدارة الموارد البشرية ومجال تطوير الأعمال "business development"، وهو مجال جديد بمصر والعلاقات العامة والتسويق والتسويق الرقمى بعد اهتمام الدولة بالرقمنة.

وقامت المبادرة بعقد شراكات مع أكثر من 30 كيانا وشركة ناشئة ومؤسسة بمصر لتوفير المزيد من التدريبات العملية للشباب، ومن خلال المبادرة تم تدريب أكثر من 3 دفعات شباب من: مصر وتونس والمغرب والجزائر وفلسطين واليمن وسوريا وليبيا ولبنان والسعودية وموريتانيا، وتقدم المبادرة ورشا تدريبية عملية "أونلاين" بجانب مشاركة مدربين متطوعين.

وتحلم أروى أسامة مؤسسة مبادرة "الفرصجية"، أن تقدم تدريبا لعدد اكبر من الشباب المصرى والعربى وترك أثر وبصمة فى الصعيد، وأن يتم توفير فرص وإمكانيات قوية للشباب والفتيات هناك.

وتتمنى ان تقدم تدريبا ومنحا لمليون شاب وفتاة، والفترة القادمة تسعى لتقديم leadership program على غرار منح الاتحاد الأفريقى والأوروبى من مصر لكل العرب وسيتم اختيار سفير من كل دولة للمبادرة يقوم بنشر التدريبات الخاصة بها فى بلده.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي