السياحة: تطوير مسار العائلة المقدسة أولوية في أجندة الوزارة

 مسار العائلة المقدسة
مسار العائلة المقدسة

أكد مدير عام الإدارية العامة للاستراتيجية لوزارة السياحة و الآثار عادل الجندي، على أن وزارة السياحة تضع مسار العائلة المقدسة أولوية في أجندتها لهذا العام 2021.

وأشار عادل الجندي خلال افتتاح مواقع من مسار العائلة المقدسة في المرحلة الثانية إلى أن أهمية موقع تل بسطة بمحافظة الشرقية تأتي لاحتوائه على موقع البئر الذي مرت به العائلة المقدسة والذي يقع وسط منطقة أثرية تحيط بالبئر، لافتا إلى أن افتتاح مشروع تطوير موقع تل بسطة بالشرقية يأتي ضمن سلسلة الافتتاحات التي تقوم بها الوزارة والتي بدأت بافتتاح أعمال تطوير موقع سمنود بمحافظة الغربية كأول نقطة يتم تأهيلها بنسبة 100%.

وأضاف أن تطوير مواقع مسار العائلة المقدسة لا يشمل فقط تطوير الموقع الأثري ولكن يمتد إلى المحيط العمراني الأشمل والذي يضمن تحسين المناخ السياحي ويوفر الفرصة لدى المجتمع المحلي للتفاعل مع الأنشطة السياحية.

وأوضح أنه تم الانتهاء من تنفيذ مجموعة من اللوحات الإرشادية للقادم من مواقع المسار بالقاهرة الكبرى جنوبًا وأخرى داخل مدينة الزقازيق، ولافتات إرشادية تقود إلى مواقع المسار بمنطقة الدلتا وشرق بورسعيد تحقيقًا لخلق المتصل السياحي الكامل الذي يمتد بطول 3500 كم بدأ من رفح شرق البلاد مرورا بباقي نقاط المسار بالدلتا والقاهرة الكبرى ووادي النطرون ووصولا الي وسط مصر عند المنيا وأسيوط بإجمالي حوالي 25 نقطة، لافتا إلى أن جميع اللافتات تحمل شعار العائلة المقدسة الذي قامت بتصميمه وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع مجموعة العمل.

وأشار عادل الجندي إلى أن أعمال التطوير شهدت أيضا زراعة أشجار النخيل المثمر في محيط الموقع الأثري وتنفيذ مجموعة من اللافتات الدعائية السياحية والأثرية التي تسرد محتويات الموقع، بالإضافة الي تركيب البرجولات والمظلات وتجديد دورات المياه وإعادة تجهيز قاعة العرض الداخلية بمكونات تكنولوجية متطورة لعرض محتويات الموقع الأثري، كما شملت أعمال التطوير إعداد لوحات معلوماتية سياحية وأثرية عن تاريخ الموقع وأخرى ارشادية لتحديد مسار الزيارة داخل الموقع الأثري، كما تم بناء سور جديد للحفاظ على الموقع الاثري من التعديات وتم تحديث قاعة العرض المتحفي للموقع.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي