وزير الآثار: نعمل على استثمار مسار العائلة المقدسة سياحيًا ودينيًا

وزير التنمية المحلية ووزير الآثار خلال الزيارة
وزير التنمية المحلية ووزير الآثار خلال الزيارة

افتتح الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أعمال تطوير مسار العائلة المقدسة بمنطقة آثار تل بسطة بمدينة الزقازيق بتكلفة 7 مليون جنيه.

جاء ذلك بحضور الدكتورة غادة شلبي، نائب وزير السياحة والآثار لشؤون السياحة والدكتور أحمد عبد المعطي والمهندسة لبني عبد العزيز نائبي المحافظ والأنبا تيموثاوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح واللواء حمزة دويش رئيس قطاع شئون مكتب وزير التنمية المحلية والسفير محمد حجازي مستشار وزير التنمية المحلية و سعد الفرماوي السكرتير العام واللواء السعيد عبد المعطي الخبير الوطني للتنمية المحلية وعدد مع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ.

وبدأت مراسم الافتتاح بإزالة الستار عن اللوحة التذكارية إيذانا ً بافتتاح المنطقة الأثرية والتي تعد إحدى نقاط مسار العائلة المقدسة ضمن 25 نقطة أخرى بمختلف محافظات الجمهورية، حيث قام فريق كورال مطرانية الزقازيق ومنيا القمح بتقديم باقة من الترانيم .

وتوجه وزيرا التنمية المحلية والسياحة والآثار ومحافظ الشرقية لتفقد معرض تراث مصر والذي تقيمه محافظة الشرقية بالاشتراك مع وزارة السياحة والآثار ويضم الحرف اليدوية التراثية التي تنفرد بها المحافظة مثل (ورق البردي –الفخار - السجاد – الكليم اليدوي – مشغولات من الخزف والمعدن – عرائس خشبيه - مفروشات – مشغولات من الجلود)، وكذلك تقديم عروض حيه للصناعات اليدوية التراثية .

وانتقل المشاركون خلال الزيارة لتفقد أعمال التطوير بالمنطقة والتي شملت أعمال ترميم واستكمال السور وتركيب بلاط الإنترلوك للأرصفة ورفع كفاءة غرف الأمن والاستقبال ومركز الخدمات السياحية ومنطقة المتحف المفتوح وصاله المتحف المغطى وقاعة العرض المرئي، بالإضافة الي إقامة البرجولات الخشبية والممرات الجانبية والساحة الوسطي وأعمال تطهير البئر وإزالة النباتات الضارة من المنطقة وزراعة النخيل وأشجار الزينة ووضع اللوحات الإرشادية والتعريفية للزائرين .

وقال الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، إننا اليوم نشهد افتتاح أعمال تطوير أولى نقاط مسار العائلة المقدسة بمنطقة تل بسطة بالزقازيق من ضمن 25 نقطة بمختلف محافظات الجمهورية، والتي حظيت باستضافة العائلة المقدسة لمده ثلاث سنوات ونصف شعرت فيها بالأمن والأمان , مشيرا إلى أن افتتاح اليوم جاء بعد جهد وعمل مشترك بين وزارتي السياحة والآثار والتنمية المحلية ومحافظة الشرقية والكنيسة وكافة الجهات المعنية للعمل على استثمار نقطة مسار العائلة المقدسة سياحيا ودينيا .

وأشار وزير السياحة والآثار إلى أن عام 2021 سيشهد افتتاحات نقاط مسار العائلة المقدسة وترويج هذا الحدث سياحيا ودينيا لنبعث رسالة للعالم أن مصر ستظل قاعدة للأمان ومنارة للمحبة والإخاء ومصدر متجدد للإشعاع الحضاري والثقافي.

ومن جانبه أعرب اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، عن سعادته لتواجده اليوم بمحافظة الشرقية للمشاركة في افتتاح أعمال تطوير مسار العائلة المقدسة بمنطقة تلك بسطة، مؤكدا انه لزاما علينا أن نبذل الكثير من الجهد والعمل لإحياء هذا المسار من خلال تقديم بنية تحتية سليمة وتزويد المكان بكافة سبل الراحة والجذب السياحي , مشيرا إلى اهتمام القيادة السياسية بالمشروع ووضعه على خريطة السياحة الدينية وأنه تم البدء في تنفيذ المشروع منذ عامين حيث بدأت المحافظات التي حظيت بمرور العائلة المقدسة بها بأعمال التطوير بتلك النقاط لتضاف لرصيد الإنجازات التي تحققت علي ارض الوطن علي كافة الأصعدة ومختلف المجالات .

وأكد محافظ الشرقية أن القيادة السياسية تولى اهتماما خاصا بمشروع إحياء مسار العائلة المقدسة لما له من طابع تراثي وتاريخي وديني ويحمل الخير لمصر ويضعها على خريطة السياحة العالمية، مشيرا إلى انه تم الانتهاء من رفع كفاءة الطرق والمحاور التي تربط نقطة المسار بالمواقع السياحية والأثرية بالمحافظة لإضفاء مظهر جمالي وحضاري عليها بما يليق بمسار العائلة المقدسة لتكون مؤهلة لاستقبال الوفود السياحية من كل دول العالم وتوفير كافة سبل الراحة لهم واستغلال هذا المعلم السياحي الأثري في تعظيم موارد المحافظة.

وأضاف المحافظ أن المحافظة قامت بتنفيذ برنامج (أنا المصري) لتنمية الوعي التراثي بين طلاب المراحل التعليمية المختلفة، وتأهيل المجتمع المدني بأهمية مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة من خلال تنظيم الندوات والرحلات وإقامة الورش الفنية لتطويع الحرف اليدوية والتراثية بالمحافظة من بردي وفخار وسجاد وعرائس خشبية لخلق فرص عمل.

أوضح محافظ الشرقية أنه تم إنتاج اول فيلم ترويجي لمنطقة آثار تل بسطة تحت عنوان (تل بسطة مدينة الآلهة) وفيلما أخر عن رحلة العائلة المقدسة بأرض الشرقية بالاشتراك مع مطرانية الأقباط تحت عنوان (مبارك شعب مصر)، وذلك بهدف إحياء مشروع مسار العائلة المقدسة والذي يعد من أهم المشروعات القومية لما يمثله من إضافة هامه للمزارات السياحية وخاصة السياحة الدينية.

وعبر الأنبا تيموثاوس أسقف الزقازيق ومنيا القمح عن تقديره وشكره لجهود وزارتي التنمية المحلية والسياحة والآثار ومحافظة الشرقية للانتهاء من أعمال تطوير نقطة مسار المشروع بمنطقة آثار تل بسطة وتذليل كافة العقبات من أجل افتتاح المشروع والذي سيكون له مكانه سياحية ودينية تعلي من القيم النبيلة وتنمي التراث العالمي وتضيف لرصيد مصر الحضاري مقدما الشكر لرئيس الجمهورية لاهتمامه بهذا المشرع الحيوي وألهام.

وعلى هامش احتفالية افتتاح أعمال تطوير مسار العائلة المقدسة بمنطقة آثار تلل بسطة حرص وزيرا السياحة والآثار والتنمية المحلية ومحافظ الشرقية على تكريم فريق العمل المشارك في أعمال تطوير نقطة مسار العائلة المقدسة بتل بسطة بمنحهم شهادات تقدير تكريما لدورهم ومجهودهم في الانتهاء من الأعمال وخروجها في أبهى صورها ومن بين المكرمين كل من اللواء حمزة درويش والسفير محمد حجازي.

وفي نهاية الاحتفالية أهدي محافظ الشرقية أوسكار المحافظة لكل من وزيري السياحة والآثار والتنمية المحلية ومخطوطة من ورق البردي موضح عليها مسار العائلة المقدسة تقديرا لجهودهما المبذولة في سبيل الانتهاء من أعمال تطوير مسار العائلة المقدسة بمنطقة آثار تل بسطة بمدينة الزقازيق. 

اقرأ أيضا |وزير التنمية المحلية يفتتح كوبري شرويدة العلوى بالزقازيق

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي