حصاد مجلس الوزراء.. 4 اجتماعات أبرزها ملف التصالح في مخالفات البناء

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

تنشر "بوابة أخبار اليوم" تقريراً يسلط الضوء على الحصاد الأسبوعي لمجلس الوزراء، برئاسة رئيس الوزراء د. مصطفى مدبولي.

اقرأ أيضا: 6 مصانع جديدة للغزل والنسيج بكفر الدوار

لقاء محافظ جنوب سيناء لمتابعة المشروعات التنموية والخدمية

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، لاستعراض الموقف التنفيذى لعدد من المشروعات التنموية والخدمية التى يتم إقامتها على أرض المحافظة.

واطلع رئيس الوزراء خلال اللقاء على الموقف التنفيذى الخاص بعدد من المشروعات السياحية الجارى إقامتها، حيث أشار المحافظ إلى معدلات تنفيذ تلك المشروعات، وتداعيات أزمة فيروس كورونا عليها، مطالباً بمد مهلة التنفيذ لهذه المشروعات بما يسمح لأصحابها من الانتهاء منها خلال سنة، لافتا إلى المشروعات الجارى تنفيذها بمدينة شرم الشيخ، استعداداً لعودة الحركة السياحية.

وحول المشروعات الجارى تنفيذها فى قطاعي التعليم والثقافة، أوضح محافظ جنوب سيناء أنه تم تدبير ما يزيد على 6 ملايين جنيه من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، لتنفيذ توسعات فى بعض المدارس فى المناطق الجبلية والوديان، وذلك فى إطار العمل على إتاحة الخدمات التعليمية لأبناء هذه المناطق، وحتى لا يضطروا إلى الانتقال لمسافات طويلة، مضيفاً أنه تم الموافقة على إنشاء إحدى مدارس النيل بمدينة شرم الشيخ.

وفيما يتعلق بقطاع الثقافة؛ أشار اللواء خالد فودة إلى أهمية عودة المسرح المكشوف بمدينة الطور لأداء أنشطته الثقافية المتعددة، مشيراً إلى أنه طلب من وزيرة الثقافة سرعة تطويره، وأن المحافظة مستعدة للإسهام بـ10 ملايين جنيه فى أعمال التطوير.

وأشار محافظ جنوب سيناء، إلى المخطط الخاص بتطوير مضمار الهجن بالمحافظة، والجهود التى تتم بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار فيما يتعلق بطرح المنطقة الحرة بمدينة نويبع، وكذا عدد من المشروعات الاستثمارية فى عيون موسى، وغيرها من المشروعات الاستثمارية التى تنفيذها على مستوى المحافظة.    

استعراض استثمارات مستثمرين سعوديين

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مع المستثمرين السعوديين، حسن الشربتلي، وفهد الشبكشي، بحضور الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وسراج الدين سعد، رئيس هيئة التنمية السياحية.

وأكد رئيس الوزراء، ترحيب الحكومة بكافة المستثمرين الراغبين في التوسع في الاستثمار في السوق المصري، واستمرار العمل على تذليل كافة المعوقات وتهيئة المناخ الجاذب للمزيد من الاستثمارات الخارجية في مختلف القطاعات، بما يخدم الاقتصاد القومي ويوفر فرص العمل، مشيراً إلى أن مصر بها العديد من الفرص الواعدة التي يمكن الاستفادة منها بصورة مثلى.

وعرض المستثمرين السعوديين خلال الاجتماع تقريراً حول الموقف الراهن للاستثمارات الخاصة بمجموعة الشربتلي السعودية في مصر، وكذا الخطط المستقبلية لزيادة هذه الاستثمارات خلال الفترة المقبلة في ضوء خبرتها الكبيرة في العمل السوق المصري.

وأكد حسن الشربتلي، أنه تم استثمار نحو 2 مليار دولار خلال الـ15 سنة الأخيرة من عمل الشركة في مصر، كما أن الشركة تعمل على ضخ نحو 2.5 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة، لافتاً إلى أن السنة التي عانى فيها العالم من جائحة كورونا، نجحت المجموعة في توقيع عقود عدد من المشروعات، منها مشروع بقيمة 500 مليون دولار، كما تستعد لتوقيع عقد آخر بـقيمة 150 مليون دولار، بخلاف العديد من المشروعات الأخرى التي يتم تنفيذها.


مستجدات ملف التصالح وقرى الظهير الصحراوي

 

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً، اليوم، لمتابعة آخر المستجدات الخاصة بملف التصالح فى مخالفات البناء، وكذا موقف قرى الظهير الصحراوي، وذلك بحضور اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، والدكتور عصام شعث، رئيس الإدارة المركزية بوزارة التنمية المحلية.

وفى مستهل الاجتماع، جدد رئيس الوزراء التأكيد على أن الهدف الأساسي من تطبيق قانون التصالح فى مخالفات البناء، هو الحفاظ على الثروة العقارية وحماية الأراضي الزراعية وضبط منظومة العمران، إلى جانب الحفاظ على الثروة الشخصية للمواطن ممثلة فيما يمتلكه من العقارات والوحدات السكنية، مع رفع قيمتها وتثبيت ملكيتها.

وقدم اللواء محمود شعراوى، خلال الاجتماع، عرضاً حول جهود المحافظات فى هذا الإطار، والإجراءات والخطوات التى تم اتخاذها تيسيراً على المواطنين الراغبين فى إتمام إجراءات التصالح، مشيراً إلى أن هذه التيسيرات تضمنت العمل على تسهيل الإجراءات الخاصة بالتقدم للتصالح، حيث تم الاكتفاء بصورة البطاقة الشخصية كمستند للتقدم للتصالح، فضلاً عن مد فترة العمل بالقانون لعدة مرات تنتهى في 31 مارس الجارى، إلى جانب إقرار تخفيض لأسعار التصالح في جميع المحافظات بنسب تراوحت ما بين 10% الى 75%، وكذا خفض أسعار التصالح للقرى والعزب والنجوع الى 50 جنيها للمتر السكنى، وإقرار خصم 25% حال الدفع الفوري لرسوم التصالح.

وأشار وزير التنمية المحلية، إلى أنه فيما يتعلق بآخر المستجدات الخاصة بملف التصالح على مستوى الجمهورية، وصل إجمالي عدد الطلبات المقدمة من المواطنين لإتمام عمليات التصالح حتى الآن إلى 2.7 مليون طلب.

واستعرض وزير التنمية المحلية خلال الاجتماع موقف مشروع "قرى الظهير الصحراوى"، مشيراً إلى أن الأهداف الأساسية لإنشاء قرى الظهير الصحراوي، والتى بدأ إنشاؤها منذ عام 2005، تعتمد على بناء مجتمع ريفي مستحدث متكامل، وتوفير واستصلاح أراضي جديدة، وكذا إيجاد نشاط اقتصادي مستدام سواء زراعي، أو صناعي، أو تجارى، أو خدمي، أو سياحي، إلى جانب دعم اتجاه الدولة للحد من مخالفات البناء والتعدي على الأراضي الزراعية، وإعادة توزيع سكان القرى القريبة، مع الاستفادة من محاور التنمية والمشروعات القومية الموجودة بتلك القرى.

وتناول اللواء محمود شعراوى ما تم اتخاذه من إجراءات من قبل الوزارة فى ضوء القرار الصادر بتشكيل لجنة تختص بدراسة الموقف الحالي لمشروع قرى الظهير الصحراوي بكافة محافظات الجمهورية من كافة جوانبه، لتحديد المشكلات والمعوقات التي تحول دون الاستفادة من هذا المشروع، واقتراح الحلول المناسبة في هذا الشأن، مشيراً إلى الدراسات التى أجريت لتحليل مختلف البيانات التى تم تجميعها حول الوضع الراهن لكافة الجوانب المتعلقة بقرى الظهير الصحراوى، إلى جانب التحليل الجغرافي للأنشطة الاقتصادية المحيطة بتلك قرى، سعياً لتعظيم الاستفادة من تلك الأنشطة، ووصولاً لتحويل هذه القرى إلى مراكز تنموية متكاملة والنهوض بالمجتمعات الريفية والصعيد، وذلك فى إطار تنفيذ المشروع القومي لتنمية وتطوير الريف المصري.

وفى ختام الاجتماع تم الموافقة على نقل ولاية قرى الظهير الصحراوى إلى المحافظات، للاستفادة من الاستثمارات التى تم ضخها بها، واستغلالها الاستغلال الأمثل، على أن يتم إعداد مشروع القرار الجمهوري الخاص بذلك.  


موقف مشروعي "تطوير القاهرة التاريخية" و"ممشى أهل مصر"
 

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا؛ لمتابعة موقف تنفيذ مشروعي "تطوير القاهرة التاريخية" و"ممشى أهل مصر"، بحضور الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومسئولي وزارة الإسكان، واستشاريي تطوير المشروعين.

وفي مستهل الاجتماع، أكد الدكتور مصطفى مدبولي أهمية الإسراع في وضع تصور للكيان المؤسسي الذي سيدير منطقة القاهرة التاريخية، مشيرا إلى أن هذا الكيان ستكون له صلاحيات كاملة.

ووجه رئيس الوزراء، خلال الاجتماع، بإعداد مخطط كامل لشبكة الطرق والشوارع، واعتماد مخطط مروري للمنطقة، ومسارات للمشاه، كما كلّف بإجراء حصر شامل للأماكن الخربة والمناطق الفضاء وملكياتها؛ للاستفادة بها في أعمال التطوير.

وأضاف الدكتور مصطفى مدبولي، أن الأعمال الاستشارية لمشروع تطوير القاهرة التاريخية تتضمن إعادة إحياء المباني التراثية ذات القيمة وإعادة توظيفها لدمجها في النسيج العمراني التاريخي، وإعادة تأهيل المباني ذات الحالة الجيدة والمتوسطة لتحسين الطابع العمراني، مع دراسة إمكانية تغيير استخدامات المناطق الخالية والخربة والمباني ذات الحالة المتدهورة غير ذات القيمة، بحسب الاحتياجات المطلوبة لاستكمال النسيج العمراني، فضلا عن الارتقاء بالفراغات المفتوحة والعامة، ومسارات الحركة والمشاه.

وأضاف المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، أن أعمال التطوير من المقرر أن تبدأ بالمنطقة المحيطة بمسجد الحاكم وباب النصر وباب الفتوح على مساحة 14 فدانا، وحدودها شارع الجمالية شرقا وشارع المعز غربا وشارع الضبابية جنوبا، وسيتم ذلك بالتوازي مع المرحلة الأولى الخاصة بجمع البيانات عن الوضع الراهن للمنطقة.

أما المنطقة الثانية التي ستشهد أعمال التطوير، هي منطقة جنوب باب زويلة، على مساحة 8.5 فدان، وتشمل المنطقة المحصورة بين شارع أحمد ماهر والدرب الجديد شمالا، حتى عطفة السبكي جنوبا وتضم منطقة قصبة رضوان والخيامية حتى حمام القربية، بينما المنطقة الثالثة للتطوير هي منطقة حارة الروم وباب زويلة، على مساحة 8 أفدنة، وتشمل المنطقة الواقعة خلف وكالة نفيسة البيضاء حتى حارة الروم شمالا وجنوبا حتى شارع أحمد ماهر والدرب الجديد.

وأشار سعد، إلى أن المنطقة الرابعة التي سيجري التطوير بها هي المنطقة المحيطة بمسجد الحسين وتشمل المنطقة المحددة بشارع الأزهر جنوبا وشارع سيد الدواخلي شرقا ومن الغرب شارع أم الغلام والدرب الأحمر، وشمالا حتى تقاطع شارع قصر الشوق مع الجمالية بمساحة 13.7 فدان، أما المنطقة الخامسة فهي منطقة درب اللبانة على مساحة 10.5 فدان، وتشمل منطقة قلب درب اللبانة المحددة بشارع سكة الكومي شرقا وسكة المحجر وميدان صلاح الدين (ميدان القلعة) جنوبا، وكذا الجزء المطل على شارع الرفاعي غربا.

في سياق آخر، تابع الدكتور مصطفى مدبولي الموقف التنفيذي للمراحل الأولى والثانية والثالثة لمشروع "ممشى أهل مصر"، كما استعرض بعض التحديات والمعوقات في بعض مواقع المشروع، حيث شهد الاجتماع طرح الحلول المناسبة لتذليل هذه المعوقات. 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي