العربية للتصنيع تضع كافة إمكاناتها للتحول الرقمي بالتعاون مع الجامعات المصرية

جانب من التوقيع
جانب من التوقيع

أكد الفريق " عبد المنعم التراس" رئيس الهيئة العربية للتصنيع على أهمية تنفيذ توجيهات الرئيس "عبد الفتاح السيسي" بتعزيز التحول الرقمي والميكنة الإلكترونية لكافة المؤسسات التعليمية والحكومية، موضحا أن العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها وخبراتها التكنولوجية لتدبير كافة إحتياجات الكليات والمراكز البحثية التابعة  لجامعة 6 كتوبر.

 

جاء هذا خلال توقيع بروتوكول التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع وجامعة 6 أكتوبر، بحضور الدكتور "أحمد زكي بدر" رئيس مجلس أمناء الجامعة ،والدكتور "جمال سامي علي " رئيس جامعة 6 أكتوبر .

 

يأتي توقيع هذا البروتوكول في إطار إستراتيجية العمل بالعربية للتصنيع لتعزيز التعاون مع المؤسسات التعليمية والبحثية، فضلا عن إرساء دعائم التعاون العلمي والبحثي والتدريب ونقل التكنولوجيا.

 

في هذا الصدد، أوضح "التراس" أنه تم الإتفاق علي تلبية إحتياجات جامعة 6 أكتوبر في العديد من المجالات ومنها التحول الرقمي والميكنة الإلكترونية والوسائل التعليمية المختلفة والحاسبات والمعامل وشاشات العرض الإلكترونية وأنظمة كاميرات المراقبة والأثاث الإداري والتعليمي والمحطات الشمسية والنظم الموفرة للطاقة ونظم موفره للمياه  والأجهزة والدراجات الرياضية والإلكترونيات والمستلزمات الطبية ومحارق النفايات الطبية والخطرة ومعدات حماية البيئة والعديد من المجالات بما يخدم خطط وإستراتيجيات التنمية بالجامعة.

كما أشار "التراس"، إلى أن مجالات التعاون تتضمن أيضا التدريب وعقد المسابقات والمعارض والمنتديات العلمية والبحثية والإبتكارية المشتركة وتيسير تسجيل براءة الإختراعات ودعم المشروعات البحثية والإبتكارت الصناعية القابلة للتطبيق لخدمة قطاعات التصنيع المختلفة وتنظيم الدورات التدريبية في المجالات المشتركة وبرامج التدريب الصيفي في مختلف التخصصات الهندسية بالوحدات الانتاجية والبحثية التابعة للهيئة وتدريب الكوادر البشرية بالعربية للتصنيع بالدورات التخصصية بالجامعة ، بالإضافة إلي تنظيم زيارات ميدانية لطلبة الكليات الهندسية لوحدات الهيئة العربية للتصنيع المختلفة .

وفي هذا السياق ، ذكر "التراس " أن العربية للتصنيع قامت بتعزيز التحول الرقمي بجامعات بنها وأسيوط وقناة السويس والسادات , مشيرا إلى المشاركة في تجهيز الجامعات الأهلية والتكنولوجية الجديدة بالمدن الجديدة ومنها الملك سلمان والعلمين والجلالة والمنصورة الجديدة والأكاديمية الوطنية للتدريب  وجامعة الدلتا للعلوم والتكنولوجيا .

من جانبه، أعرب الدكتور " أحمد زكي بدر" عن ثقته فى نجاح هذا التعاون وذلك لما تقدمه الهيئة العربية للتصنيع من دعم مستمر للمؤسسات العلمية المختلفة فى مجالات التدريب والبحث العلمى لتحويل المخرجات البحثية إلي نماذج تطبيقية يمكن الإستفادة منها فى المجالات الصناعية المختلفة وتؤهلهم لسوق العمل .

 

وبدوره أكد الدكتور " جمال سامي علي" على أهمية تعزيز التعاون مع  العربية للتصنيع في مجال البنية التحتية بما يخدم خطط التحول الرقمي ، وفقا لأحدث النظم الحديثة، خاصة مع الهيئة بالجودة والدقة والإلتزام في مواعيد التسليم وفقا لمستويات الجودة العالمية .

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي