النيابة تبدأ التحقيق مع المتهم في واقعة التحرش بطفلة المعادي

متحرش المعادي
متحرش المعادي

بدأت النيابة العامة التحقيق مع متحرش المعادي بعد إلقاء قوات الأمن القبض عليه عقب أثناء محاولته التخفي بإحدى الشقق بعد فضحه على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستمتعت جهات التحقيق لأقوال كل من "إنجي" و"نجلاء" الموظفتين بمعمل تحاليل، اللاتين اكتشفتا واقعة التحرش بطفلة في مدخل أحد العقارات بميدان الحرية بمنطقة المعادي.

وقامت الشاهدتين بشرح تفاصيل اكتشاف الواقعة بقيام المتهم بمحاولة الاعتداء على الطفلة وفراره فور رؤيتهما.

وبدأت نيابة جنوب القاهرة الكلية، اليوم الثلاثاء، التحقيق بالاستماع إلى أقوال طبيبة بمعمل تحاليل، والتي كشفت واقعة تحرش شخص بطفلة داخل مدخل عقار بمنطقة المعادي وسيدة أخرى، وأمرت بالتحفظ على كاميرات المراقبة، وتفريغها وإعداد تقرير مفصل بالفيديو.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن المكان الذي خرجت منه سيدتان لنجدة الطفلة هو معمل تحاليل في الطابق الأرضي من عقار بميدان الحرية بالمعادي، وليست شقة سكنية، وأن الطفلة التي تعدى عليها أحد الأشخاص داخل مدخل عمارة بمنطقة المعادي "بائعة مناديل"، وكانت متواجدة في الشارع، ويقوم فريق من مباحث الإنترنت ومباحث القاهرة ونجدة الطفل والنيابة العامة بالتحقيق في الواقعة.

اقرأ أيضا| تفاصيل حادث التحرش الجنسي بطفلة من داخل عقار المعادي| فيديو

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى فيديو بشأن تحرش شاب بطفلة داخل مدخل عقار فى المعادى، رصدته كاميرات المراقبة وتفحص الأجهزة الأمنية الواقعة لضبط المتهم.

وبدأت النيابة العامة التحقيق فور تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بكثافة فيديو لشخص حاول استدراج طفلة داخل إحدى العمارات بمنطقة المعادي للتحرش بها، وتلك الواقعة ليست الأولى من وقائع التحرش بالأطفال، ولكن النيابة بمجرد رصد الفيديو، تحركت فورًا لتقديم المتهم للمحاكمة.

وكان للنيابة العامة توجيه هام خاص بتداول فيديوهات التحرش، ففي سبتمبر الماضي عقب تحرش متهم بثلاثة أطفال داخل سيارة في منطقة التجمع، شددت النيابة العامة على رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدم تداول مثل هذه المقاطع على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وباقي التطبيقات، مؤكدة حتى وإن كان الغرض حسنًا من تداولها، ومن ثم يجب تقديمها إلى النيابة العامة أو جهات الاختصاص، لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بشأن الوقائع التي تكشف عنها، أَوْلَى من عرضها على العامة من غير المتخصصين، ما يحافظ على حرمة حياة المجني عليهم وخصوصيتهم، ويضمن حسن سير العدالة وعدم المساس بسلامة التحقيقات.

وطالب رواد التواصل الاجتماعي بسرعة القبض على المتهم وتقديمه للمحاكمة، مع انتشار الفيديو بسرعة علي "فيسبوك".

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي